الاتحاد

الاقتصادي

زخم السيولة يقود سوق أبوظبي لاختراق مستوى 4800 نقطة

متعاملون في سوق أبوظبي، حيث كسر المؤشر أمس حاجز 4800 نقطة (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي، حيث كسر المؤشر أمس حاجز 4800 نقطة (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - دعمت عمليات شراء مكثفة لمستثمرين ومحافظ استثمار محلية وخليجية، مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية في مستهل تداولاته الأسبوعية أمس، لتخطي حاجز جديد 4800 نقطة أعلى مستوى للسوق منذ يوليو 2008.
وارتفع المؤشر العام للسوق بنسبة 2,2%، وأغلق عند مستوى 4826 نقطة بعدما قلص جزءاً من مكاسبه التي وصلت الذروة عند أعلى مستوى 4842 نقطة، بسبب عمليات جني الأرباح الطبيعية التي تركزت على الأسهم النشطة، في وقت سجلت أسهم قيادية مستويات سعرية جديدة، في مقدمتها سهم بنك الخليج الأول الذي تجاوز 22 درهماً.
وقال جمال عجاج مدير شركة الشرهان للأسهم والسندات، إن استمرار تدفق السيولة يطال كافة الأسهم من دون تمييز، الأمر الذي يدفع السوق لاستكمال مساره الصاعد إلى مستويات عليا جديدة.
وأضاف أن الشيء الإيجابي في السوق يتمثل في أنه يتعرض لعمليات جني أرباح في نفس الجلسة، الأمر الذي يقلل من توقعات دخول الأسواق في موجات تصحيح حادة، فضلاً عن أن الأسواق لا تشهد ارتفاعات بنسب كبيرة.
وعادت السيولة إلى زخمها فوق المليار درهم إلى 1,4 مليار، من تداول 520,2 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 6164 صفقة. وللأسبوع الرابع على التوالي، يأتي الدعم القوي للسوق من المستثمرين المحليين والخليجيين الذين يواصلون ضخ المزيد من السيولة التي تطال كافة الأسهم.
وبحسب الإحصاءات، بلغت قيمة مشتريات الأجانب 478,8 مليون درهم، شكلت 33,2% من إجمالي تعاملات السوق، مقابل مبيعات بقيمة 521 مليون درهم، ليصل صافي بيع الأجانب 42,1 مليون درهم، هي في ذات الوقت محصلة شراء المواطنين.
واستمر البيع المكثف من قبل الأجانب غير العرب بصافي قيمته 36,6 مليون درهم، والعرب 18,6 مليون درهم، فيما حقق المستثمرون الخليجيون صافي شراء بقيمة 13 مليون درهم.
وباستثناء تراجع قطاع الاستثمار، واستقرار قطاع الاتصالات، سجلت القطاعات السبعة المتبقية ارتفاعاً بقيادة قطاع العقارات، وارتفعت أسعار 27 شركة مقابل انخفاض أسعار 11 شركة، واستقرت أسعار 3 شركات من دون تغير.
وحقق سهم شركة أبوظبي الوطنية للتكافل «تكافل» أكبر نسبة ارتفاع سعري بالحد الأعلى 15% إلى 5,37 درهم، من صفقة واحدة بقيمة 26850 درهم، من تداول 5 آلاف سهم، في حين تراجع سهم شركة الاتحاد للتأمين بالحد الأقصى 10% إلى 0,81 درهم، من صفقة واحدة بقيمة 8180 درهما من تداول 10100 سهم.
وقاد سهم بنك الخليج، صاحب الوزن الثقيل في المؤشر، موجة الصعود للسوق في تجاوز مستوى 4800 نقطة، وكسر السهم لأول مرة مستويين جديدين عند 21 و22 درهم إلى 22,10 درهم بارتفاع نسبته 6,2%، وحقق رابع أكبر التداولات بقيمة 98,2 مليون درهم من تداول 79 مليون سهم.
وارتفعت أسهم بنوك أبوظبي الوطني 0,33% إلى 15 درهماً، وحقق تداولات بقيمة 17,4 مليون درهم من تداول 1,1 مليون سهم، وأبوظبي التجاري 0,15% إلى 6,59 درهم، بتداولات قيمتها 26,8 مليون درهم من تداول 4 ملايين سهم، والشارقة الإسلامي 1,4% إلى 2,10 درهم، وحقق تداولات بقيمة 6 ملايين درهم من تداول 2,8 مليون سهم، وبنك الشارقة 1,3% إلى 2,23 درهم.
وتعرضت أسهم أخرى لعمليات جني أرباح دفعت أسعارها للتراجع، وانخفضت أسهم بنوك الاتحاد الوطني 0,60% إلى 6,66 درهم، وحقق تداولات بقيمة 9,2 مليون درهم من تداول 1,3 مليون سهم، وأبوظبي الإسلامي 0,39% إلى 7,65 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 36,9 مليون درهم من تداول 4,8 مليون سهم، وراك بنك 1,8% إلى 7,56 درهم، بتداولات قيمتها 1,2 مليون درهم من تداول 159,3 ألف سهم.
واستقطبت الأسهم العقارية الثلاثة سيولة ضخمة، وارتفع سهم شركة الدار بنسبة 3,8% إلى 3,53 درهم، وحافظ على صدارته في قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بتداولات بلغت 656,6 مليون درهم من تداول 187 مليون سهم.

اقرأ أيضا

كيف تطورت تقنيات الاتصال إلى الجيل الخامس؟