الاتحاد

الرياضي

تحالف لشراء مانشستر يونايتد يتزعمه أحد أصدقاء فيرجسون

فيرجسون

فيرجسون

قالت صحيفة التايمز البريطانية إن جيم أونيل الصديق المقرب من السير أليكس فيرجسون المدير الفني لمانشستر يونايتد يقود تحالفاً يطلقون عليه “الفرسان الحمر” لشراء “الشياطين الحمر”، سعياً إلى إنقاذه من كارثة الديون التي تسببت فيها عائلة جلايزر الأميركية مالكة النادي، والتي تجاوزت 700 مليون جنيه استرليني.
وقالت الصحيفة إن اجتماعات عقدت بين مجموعة من رجال المال والأعمال في مانشستر؛ بهدف التخطيط للتقدم بعرض مالي كبير لشراء النادي العريق وإعادته إلى الملكية الإنجليزية.
وقد تصل قيمة العرض إلى مليار جنيه استرليني، إلا أن ذلك يعتمد بالدرجة الأولى على قدرة هذا التحالف على إقناع مستثمرين آخرين للمساعدة في تمويل الصفقة الكبيرة.
ووفقاً للتايمز لم يتأكد بعد وجود علاقة مباشرة بين أليكس فيرجسون والتحالف الجديد، وإن كانت علاقته القوية مع جيم أونيل من الأمور المعروفة منذ أن كان يتولى أونيل المسؤوليات الإدارية في مانشستر يونايتد من قبل.
ومن الأسماء الأخرى التي يتكون منها التحالف الذي يسعى إلى تخليص النادي من القبضة الأميركية، ذكر التقرير بعض الأسماء وعلى رأسهم كيث هاريس، ومارك راولينسون، وبول مارشال، وريتشارد هيتنر وجميعهم يمتلكون أو يترأسون أو يعلمون في مؤسسات مالية واقتصادية شهيرة في بريطانيا، وجميعهم يدركون صعوبة المهمة، ولكنهم يرغبون في قطع الخطوة الأولى في مشوار الألف ميل. ومن المتوقع أن يلقى التحالف الجديد دعماً مالياً ومعنوياً كبيراً من القاعدة الجماهيرية لمانشستر يونايتد، خاصة أن الجماهير لا ترغب في استمرار ملكية النادي في يد العائلة الأميركية.
وفي آخر مواجهات الفريق، لم يتردد أنصاره في رفع لافتات في مدرجات ويمبلي خلال مباراة نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية للمحترفين، والتي جمعت بين اليونايتد وأستون فيلا للمطالبة برحيل عائلة جلايزر، وحملت اللافتات شعارات تقول “اليونايتد ضد جلايزر”، و”جلايزر.. آوت”.

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري