الاقتصادي

الاتحاد

رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية - الإمارات لـ «الاتحاد»: مرونة الاقتصاد الوطني تعزز تنافسيته

 حميد بن سالم (تصوير حسن الرئيسي)

حميد بن سالم (تصوير حسن الرئيسي)

حوار: مصطفى عبد العظيم:

أكد حميد بن سالم، الأمين العام لاتحاد الغرف ورئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية-الإمارات، أن المؤشرات الاقتصادية في دولة الإمارات تتسم بالإيجابية والتفاؤل، مضيفاً أن تنوع ومرونة الاقتصاد يدعمان تنافسية الدولة وجاذبيتها للاستثمار بالمبادرات والإجراءات الحكومية التي تم اتخاذها مؤخراً لترسيخ جاذبية بيئة الأعمال في الدولة وتعزيز تنافسيتها العالمية، والتي زادت من مستويات الثقة لدى قطاع الأعمال، رغم التحديات الاقتصادية العالمية والأوضاع الجيوسياسية في المنطقة.

بنية تحتية تنافسية
وقال في حواره مع «الاتحاد» إن غرفة التجارة الدولية- الإمارات تحرص على تعريف مجتمع الأعمال الدولي بمقومات الاقتصاد الوطني وما يتمتع به من قوة وتنوع ومرونة ومصداقية، وإبراز المزايا التنافسية للدولة وجاذبيتها للاستثمارات العالمية وما تملكه من بنية تحتية تنافسية، تجعل منها وجهة رئيسة للشركات العالمية والمستثمرين من مختلف دول العالم، للاستفادة مما تزخر به الدولة من فرص استثمارية وتجارية وموقع يؤهلها للنفاذ إلى أسواق يتجاوز عدد المستهلكين فيها أكثر من ملياري مستهلك.

إكسبو 2020 دبي
وأكد حرص مجتمع التجارة والأعمال الدولي على المشاركة في إكسبو 2020 دبي، والاستفادة من الزخم الكبير الذي يشهده المعرض لتعزيز الروابط التجارية بين الدول المشاركة، مشيراً إلى طلب العديد من غرف التجارة الدولية والبعثات التجارية عقد فعالياتها ومؤتمراتها خلال إكسبو الذي سينطلق في 20 أكتوبر المقبل ويستمر حتى 10 أبريل 2021.
وأضاف أن إكسبو 2020 دبي، يسهم في الانتقال بالاقتصاد الوطني إلى مرحلة جديدة من النمو، متوقعاً أن يكون للحدث آثار إيجابية كبيرة على تجارة الإمارات والعديد من القطاعات الاقتصادية الأخرى، خاصة قطاع السياحة.
وتوقع أن يُكون هذا المعرض العالمي داعماً كبيراً للاقتصاد خلال العام الجاري، وأن يؤسس لنقلة إيجابية، في ظل الزخم التجاري الواسع الذي يشهده من مؤتمرات ومنتديات ولقاءات تجارية ترتب لها من الآن العديد من غرف التجارة الدولية والبعثات التجارية، بما يعكس الاهتمام الواسع من مجتمع الأعمال العالمي بهذا الحدث.

التجارة والاستثمار
وأوضح ابن سالم أن غرفة التجارة الدولية- الإمارات والتي تعد إحدى فروع غرفة التجارة الدولية في باريس، تعمل على تعزيز وتنمية التجارة والاستثمار بين الإمارات والعالم باستخدام شبكة غرفة التجارة الدولية التي تضم حوالي 6.5 مليون عضو، وكذلك من خلال الورش والمنتديات والمؤتمرات والورش المتخصصة، التي تركز على تحفيز وتنشيط التجارة بين الإمارات ودول العالم. وأشار رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية- الإمارات، إلى أن دولة الإمارات سباقة دائماً في سن التشريعات التي ترسخ من تنافسية وجاذبية بيئة الأعمال، لافتاً إلى أن المبادرات الحكومية التي يتم إطلاقها من فترة لأخرى تعكس المستويات العالية من المرونة التي تتمتع بها الحكومة، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة التي تتابع بشكل وثيق المستجدات والتطورات الاقتصادية محليا وعالمياً، وتتخذ القرارات والإجراءات التي تراها مناسبة للحفاظ على تنافسية بيئة الأعمال وتطويرها للأفضل.

مؤشرات إيجابية
وأوضح ابن سالم أنه على الرغم مما شهده الاقتصاد العالمي من تباطؤ واضح في عام 2019، فإن المؤشرات والأرقام الخاصة بالتجارة كانت إيجابية بشكل عام وخاصة في الربع الأخير من السنة، متوقعاً أن تواصل الأرقام تحسنها في العام الجاري رغم استمرار التحديات الخارجية، لما تتمتع به الدولة من مقومات تمكنها من تحويل هذه التحديات إلى فرص.

معلومات التجارة الدولية
وأوضح أن غرفة التجارة الدولية التي تأسست في باريس عام 2019، وعلى الرغم من كونها منظمة غير حكومية، تعد من أهم المنظمات العاملة في مجال التجارة الدولية، ويعود ذلك للدور الكبير الذي تلعبه في تنمية التعاون التجاري الدولي ومد الأوساط التجارية في مختلف الدول بالمعلومات المتعلقة بالتجارة الدولية، وهذا علاوة على جهدها في توحيد القواعد القانونية والأعراف عبر الدولية المنطبقة في ذلك المجال.
وقال: إن تأسيس غرفة التجارة الدولية – الإمارات، جاء إدراكاً للأهمية الكبيرة لدور غرفة التجارة الدولية في تمثيل القطاع الخاص على المستوى العالمي، وتمثيل مجمل القوى الاقتصادية العاملة في الدولة وتنمية علاقاتها الدولية في إطار غرفة التجارة الدولية، بقصد خدمة وتحقيق مصالح الاقتصاد الوطني.
وأكد ابن سالم أن غرفة التجارة الدولية – الإمارات تعمل منذ تأسيسها، وبمختلف الوسائل المتاحة لديها لخدمة أكثر من 500 ألف شركة تجارية عاملة بدولة الإمارات، من خلال نشر وترجمة وتطبيق القواعد والقوانين والتوصيات والأعراف والممارسات التجارية التي يتم الاتفاق عليها دولياً، من خلال غرفة التجارة الدولية وتعزيز معرفة أصحاب الأعمال بالدولة، تطورات الاقتصاد الدولي، والمشاركة في تطوير وتحديث نظام التجارة الدولية والتركيز على دعم الدول وبالأخص الدول العربية في المحافل الاقتصادية الدولية.
وكشف رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية- الإمارات عن إطلاق الغرفة مؤخراً قواعد مصطلحات التجارة الدولية 2020، والتي يستخدمها المتداولون عادةً للمساعدة في فهم بعضهم البعض في التجارة الداخلية المحلية والدولية.

خطط وبرامج
وفيما يتعلق بخطط أو برامج غرفة التجارة الدولية – الإمارات، أوضح ابن سالم أن استراتيجية الغرفة للدورة السابعة 2019-2021، تركز على الاستمرار بتنظيم فعاليات متنوعة وإطلاق مبادرات بنّاءة لإبراز الدور الفعال لمجتمع الأعمال المحلي في صياغة السياسات التجارية العالمية.
ولفت إلى أن من أهم البرامج التي تقوم بها غرفة التجارة الدولية – الإمارات لعام 2020، هو تنظيم مؤتمر التحكيم الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والاجتماع السنوي للجنة المصارف التابعة لغرفة التجارة الدولية، بعد النجاح الذي حققه المؤتمر السنوي لغرفة التجارة الدولية الإمارات والذي تناول العديد من المواضيع المتعلقة بالاتجاهات العالمية والإقليمية الخاصة في تمويل التجارة، ومستقبل التجارة وسلسلة التوريد، آفاق الأعمال في المنطقة، وتحديات الشركات الصغيرة والمتوسطة وفرصها.

 

اقرأ أيضا