الاتحاد

الرياضي

العين يطلق أسماء 4 راحلين على ملاعب الأكاديمية

العين يواصل تدريباته استعداداً للريان

العين يواصل تدريباته استعداداً للريان

العين (الاتحاد)

رفع العين درجة التأهب والتحضيرات ترقباً لمواجهة غدٍ في الجولة الثانية بالدور الأول لمسابقة دوري أبطال آسيا، والتي يتطلع من خلالها لاقتناص الفوز على حساب الريان، في المواجهة التي ستقام على ملعب هزاع بن زايد.
وقاد الكرواتي زوران ماميتش حصة تدريبية صباحية أمس، بمشاركة شبه كاملة للاعبين، حيث يمتلك «الزعيم» حالياً جميع الأوراق المتاحة لخوض المواجهة بعد مشاركة عمر عبد الرحمن «عموري» في لقاء الوحدة في كأس الخليج العربي، وبالتالي أصبح جاهزاً للانضمام للمجموعة بعد غيابه عن مواجهة الهلال السعودي، كما سيتواجد اللاعبون الذين خضعوا للراحة في كأس الخليج العربي، وأبرزهم إسماعيل أحمد والمصري حسين الشحات والسويدي بيرج والياباني شيوتاني ومحمد عبد الرحمن «عجب» وريان يسلم.
ويتطلع العين للاستفادة من هذه المباراة من أجل كسب النقاط الكاملة وتعزيز فرصته للصعود إلى الدور الثاني، قبل العودة إلى منافسات دوري الخليج العربي، حيث تنتظره سلسلة من المباريات الحاسمة، من أجل حسم مسألة اللقب بعد تصدره الترتيب دون خسارة لحد الآن.
على صعيد آخر، أطلق نادي العين أسماء 4 من أصحاب الإنجازات المشرفة مع النادي ورحلوا عن الدنيا على ملاعب أكاديمية كرة القدم رقم «1-2-3-4»، وذلك في خطوة تهدف لتأكيد الوفاء العيناوي الخالص للذين خلدوا بصمات مشرفة خلال مسيرتهم في قلعة البنفسج وهم المدرب الفرنسي الذي أشهر إسلامه قبل وفاته، عبد الكريم ميتسو، والنجوم القدامى الراحلين مهدي أحمد وسالم سعيد وفهد النويس.
وتم الكشف عن هذه الخطوة بحضور غانم مبارك الهاجري، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، وسلطان راشد، عضو مجلس الإدارة، المدير الرياضي لشركة كرة القدم، إلى جانب بعض أعضاء الجهازين الفني والإداري بأكاديمية الكرة، وهم عبدالله علي، المشرف الإداري، وعلي خميس، المدير الفني، وخلفان زايد، إداري فريق تحت 15 سنة، وأحمد مرزوق النعيمي، إداري فريق تحت 12 سنة، ومحمد زاهر، السكرتير الفني لأكاديمية الكرة.
وتم خلال المبادرة تكريم أبناء المرحوم مهدي أحمد وهم صالح وحسين وعلي، إلى جانب سيف نجل المرحوم سالم سعيد العامري، في مشهد رائع يجسد مفهوم الوفاء لأهل العطاء، بالإضافة إلى إهداء قميص النادي رقم 12 الذي كان يرتديه المرحوم سالم سعيد العامري لنجله سيف، والقميص العيناوي رقم 18 الذي كان يرتديه المرحوم مهدي أحمد لأنجاله الثلاثة.
وأكد سلطان راشد أن إطلاق أسماء أساطير نادي العين على ملاعب أكاديمية كرة القدم يجسد مفهوم الوفاء لأهل العطاء، مبدياً في الوقت نفسه بالغ ارتياحه لتفاعل أبناء مهدي أحمد وسالم سعيد وحرصهم على حضور الاحتفالية الخاصة بتسطير أسماء آبائهم على بعض المعالم بأكاديمية كرة القدم في النادي، متمنياً لهم التوفيق والسداد.
وقال سلطان راشد، إن قيادة نادي العين وضعت استراتيجية ناجحة للنادي، والالتزام بها يجعل النادي مواكباً لعلامات التطور وبلوغ أعلى مؤشرات النجاح، ليس على الصعيد الرياضي فحسب، بل على الصعد كافة، ليجسد بذلك مفهوم النادي الشامل.
من جانبه أعرب سيف ابن اللاعب «الراحل» سالم سعيد أن مبادرة نادي العين تركت في نفسه وجميع أفراد الأسرة الأثر الطيب، موضحاً: «الحقيقة مثل تلك المبادرات الخلاقة ليست غريبة على هذا الكيان الكبير، ونحن فخورون بإطلاق اسم الوالد على ملعب أكاديمية كرة القدم رقم «3»، تقديراً لمساهمته مع زملائه في تسطير تاريخ من ذهب بحقبة الثمانينيات».
وأكمل: سعدنا كثيراً في الأسرة عندما تلقينا الخبر من إدارة النادي، وكلمات الشكر قليلة في حق قيادة هذا الكيان ومجلس الإدارة، شخصياً كنت لاعباً بالمرحل السنية بالنادي، وأعرف جيداً قيمة كل معلم بالأكاديمية، وإطلاق اسم والدي على أحد الملاعب يعزز من مشاعر الفخر والاعتزاز في داخلي بتقدير النادي لكل منتسب لهذا الكيان. وتعليقاً على سؤال حول أهم المحطات حول مسيرة الوالد مع النادي، قال: «والدي كان لاعب ارتكاز ووسط يمين، وأحتفظ له بالعديد من الصور والميداليات التي حصدها مع زملائه في تلك الحقبة، وأنا سعيد وفخور بكل مباراة خاضها والدي باسم النادي، لأنها تحمل قصة وحكاية وتمثل محطة خاصة في مشواره بهذا النادي الكبير، ومن أبرز البطولات تتويجه مع الفريق بلقب بطولة الدوري الرابع في موسم 1992/‏1993».

فخر واعتزاز

أعرب صالح ابن «المرحوم» مهدي أحمد، عن امتنانه وتقديره لقيادة نادي العين ومجلس إدارة شركة كرة القدم، مؤكداً: «عودنا نادي العين على تبني المبادرات المشرفة وتكريم أبناء النادي الأوفياء، لتجسيد القيم الرائعة وأكرر شكري وتقديري لكل من ساهم في إنجاح تلك المبادرة الطيبة».
وزاد: غمرتنا مشاعر الفخر والاعتزاز والسعادة عندما أخبرنا النادي بمبادرة تكريم الوالد وإطلاق اسمه على ملعب الأكاديمية رقم «2»، وتلك ليست المرة الأولى التي يحرص فيها النادي على تكريم الوالد، إذ سبق وأن تم التكريم على هامش احتفالات النادي بالحصول على لقب بطولة الدوري للمرة العاشرة في تاريخه قبل خمس سنوات، كما أننا فخورون بأن والدنا كان منتمياً لهذا الكيان الشامخ.

اقرأ أيضا

البرازيل تفوز في افتتاح كوبا أميركا بعد مساعدة حكم الفيديو