الاتحاد

تنوير


الفرج بعد الشدة والضيق
حكي أن بعض طلبة الشيخ الكشفلي اشتكى إليه فاقة، وأنه تأخرت عنه نفقته التي ترد إليه من أبيه·· فأخذ الكشفلي بيد الطالب، وذهب إلى بعض التجار بقطيعة الربيع - وهي محلة في الكرخ من بغداد - فاستقرض له منه خمسين ديناراً·· أي طلب من التاجر أن يقرضه خمسين ديناراً·
فقال التاجر: حتى نأكل شيئاً فمد السماط·· ثم قال التاجر: يا جارية هات المال·· فأحضرت جاريته شيئاً من المال فوزن منه خمسين ديناراً ودفعها إلى الشيخ·
فلما قاما·· إذا بوجه الطالب الفقيه قد تغير!!
فقال له الكشفلي: ما لك؟
فقال: يا سيدي قد سكن قلبي حب هذه الجارية!!
فرجع به الشيخ إلى التاجر·· فقال: قد وقعنا في فتنة أخرى؟
قال: ما هي؟
قال: إن الفقيه قد هوى الجارية·· فأمر التاجر بأن تخرج وسلمها إليه، وقال: ربما تكون قد وقع في قلبها منه مثل الذي وقع في قلبه منها·
فلما كان بعد ليالٍ·· قدمت على الفقيه نفقته من أبيه ستمائة دينار·· فوفى التاجر ما كان عليه من ثمن الجارية والقرض·

اقرأ أيضا