الاتحاد

الرئيسية

إعادة فتح مطار فلوريدا بعد هجوم نفذه جندي أميركي

أعيد فتح مطار فورت لودرديل الدولي في فلوريدا، اليوم السبت، غداة عملية إطلاق نار أوقعت خمسة قتلى واعتقل منفذها وهو جندي اميركي سابق من قدامى حرب العراق.
 

ويستجوب مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) حاليا مطلق النار إستيبان سانتياغو بشان هذا الهجوم الذي أوقع أيضا ثمانية جرحى وأدى إلى إغلاق المطار في المدينة الواقعة في جنوب شرق الولايات المتحدة.


ومطلق النار جندي أميركي سابق في الحرس الوطني في بويرتو ريكو وألاسكا، بحسب ما أوضح مسؤول في وزارة الدفاع لوكالة فرانس برس.


والرجل الذي خدم في العراق بين أبريل 2010 وفبراير 2011، ترك الجيش في أغسطس الماضي وكان يحمل بطاقة هوية عسكرية.


وروى شاهد يدعى جون شليشر لشبكة "فوكس نيوز" انه سمع أول طلقة نارية قرابة الساعة 13,00 (18,00 ت غ) فيما كان ينتظر حقيبته.


وقال "عندها انهار الشخص الذي كان بجانبي... كان الأمر سرياليا تماما".


واوضح مارك ليا لشبكة "إم إس إن بي سي" أن المهاجم "كان يطلق النار عشوائيا على الناس"، مشيرا الى أنه كان يحمل مسدسا وعدة مخازن".


وقال إن المهاجم لم يحاول الفرار. وبعدما استنفد ذخائره، وضع سلاحه أرضا ولم يبد مقاومة عندما اعتقله عناصر الشرطة.


وقال سكوت اسرايل المسؤول الأمني في مقاطعة برووارد خلال مؤتمر صحافي في المطار "لم يطلق أي شرطي النار".


وقال مسؤول في مكتب الإف بي آي في ميامي جورج بيرو للصحافة مساء الجمعة إن إستيبان سانتياغو كان وافدا في رحلة من الاسكا مع توقف في مينيابوليس بولاية مينيسوتا.


وكشفت مصادر في الشرطة لشبكة "سي إن إن" أن سلاحه كان داخل حقيبة شحنها في الطائرة، وهو أمر مسموح في الولايات المتحدة.


وبعدما استعاد حقيبته، قصد الجندي السابق الحمامات ليلقم مسدسه، قبل أن يخرج ويطلق النار على الحشود.


ولم يؤكد اسرايل هوية مطلق النار، ولم يكشف أي تفاصيل حول نوع السلاح الذي استخدمه.
 

 

 

اقرأ أيضا

الإعلان عن تشكيل لجنة عليا لتحقيق أهداف "وثيقة الأخوة الإنسانية"