الاتحاد

الاقتصادي

استطلاع لـ «رويترز»: الأثرياء العرب يدرسون نقل ثرواتهم وسط مخاوف بشأن الأوضاع في مصر

مقر بنك “كريدي سويس” في فرانكفورت أحد البنوك الذي شارك في استطلاع “رويترز” (أرشيفية)

مقر بنك “كريدي سويس” في فرانكفورت أحد البنوك الذي شارك في استطلاع “رويترز” (أرشيفية)

لندن، زيورخ (رويترز) - أظهر استطلاع أجرته “رويترز” أن العائلات الثرية في الشرق الأوسط تستفسر من البنوك الخاصة الأوروبية التي تتعامل معها بشأن مدى أمان الاوضاع بالنسبة لأموالهم في الوقت الذي يدرسون فيه نقل ثرواتهم خارج المنطقة التي تشهد توترات.
وأشار نصف البنوك الخاصة المشاركة في الاستطلاع في لندن وسويسرا وعددها عشرة بنوك، تدير اجمالاً أصولاً تتجاوز قيمتها أربعة تريليونات دولار حول العالم، إلى زيادة استفسارات عملائهم بالمنطقة الذين يساورهم القلق بشأن الاضطرابات في مصر.
ولم تتسبب المخاوف بعد في هروب الأصول من المنطقة حيث لم يكشف أي من البنوك عن تحويلات ملموسة للأموال. لكن بعض المشاركين قالوا إن ذلك قد يتغير إذ تثير الأزمة السياسية في مصر قلق الأسواق العالمية.
وقال مصدر بأحد البنوك الخاصة السويسرية لـ”رويترز”:”إنها منطقة تحيط بها حالة عدم يقين فعلية لكن من الواضح أن الناس يتحدثون الينا عندما تكون هناك أحداث مثل هذه”.وشارك في الاستطلاع عشرة بنوك متنوعة الاحجام في شتى أنحاء العالم دون أن يذكر أي من المشاركين اسمه.
وتأتي الاضطرابات في مصر -حيث تحولت احتجاجات ضخمة مناوئة لنظام الحكم إلى العنف أمس الأول- بعد الاطاحة بالنظام في تونس قبل عدة أسابيع مما أدى لحالة من القلق في أسواق المال بالمنطقة.
وأثارت الانتفاضتان الشعبيتان تكهنات بأن تمتد الاحتجاجات في أنحاء أخرى من المنطقة مما يؤدي للاطاحة بمزيد من الحكومات ومزيد من العنف.
ولطالما كان كبار الأثرياء العرب من الخليج ومناطق أخرى في الشرق الاوسط العملاء الرئيسيين للبنوك الخاصة في أحياء الصفوة في لندن وجنيف حيث تمضي عائلات من الشرق الاوسط جزءاً من العام.
وتقدم هذه البنوك خدمات متميزة للأثرياء في أنحاء العالم، بدءاً من خدمات الإيداع العادية إلى تمويل شراء اليخوت العملاقة، حيث تعتبر سويسرا وبريطانيا مركزين رئيسيين للقطاع. ويهيمن على هذا القطاع بنوك كبيرة مثل “يو.بي.اس” و”كريدي سويس” و”بنك أوف أميركا”، رغم أن أيا من هذه البنوك لا يسيطر وحده على حصة كبيرة من السوق حيث تعمل أيضاً مئات البنوك الصغيرة.
واكتسبت البنوك الخاصة في أوروبا خاصة في سويسرا سمعتها بفضل مكانة المنطقة كملاذ أمن مما اجتذب عملاء من دول بها أجواء سياسية ومالية أقل استقراراً. وتصب الاضطرابات في الشرق الاوسط في مصلحة هذه البنوك التي تحيط أعمالها بالسرية ويقول المصرفيون إنهم مستعدون لاتخاذ إجراء اذا طلب منهم العملاء ذلك.
وقال مسؤول كبير في بنك خاص في لندن :”يمكن القول إن من المرجح هروب رأس المال في أوقات الصعوبات السياسية أو الاقتصادية إلى مناطق أكثر أمناً”.

اقرأ أيضا

8 اختبارات لأداء الهواتف الذكية في الدولة