الاتحاد

عربي ودولي

مساعد البشير يختتم زيارة للنرويج والسويد وصفها بـ«الناجحة»

الخرطوم (د ب ا) - قال نافع علي نافع مساعد الرئيس السوداني زيارته للنرويج والسويد تفتح صفحة جديدة لمسار العلاقات بين بلاده وهاتين الدولتين وانطلاقة حقيقة لعلاقات السودان مع الاتحاد الأوروبي.
وقال في تصريح صحفي بمطار الخرطوم لدى عودته للبلاد صباح أمس، إن الزيارة تطرقت لمسار العلاقات الثنائية وكيفية تطويرها بجانب تطوير العلاقات الاقتصادية، بحسب وكالة الأنباء السودانية (سونا).
وأضاف نافع أن الوفد بحث مع القيادات الرسمية والشعبية مسار العلاقات الدولية ومهددات هذه العلاقة وضرورة النظر إليها نظرة استراتيجية عميقة تتناول جذور القضايا الإقليمية والدولية والمشكلات التي تعترض مسار هذه العلاقات في النهوض بها لصالح الشعوب في المنطقة. وأوضح نافع أن الزيارة اشتملت على لقاءات رسمية وغير رسمية.
وأكد أن اللقاءات الرسمية غطت وزارة الخارجية والتعاون الدولي والتجارة والاستثمار، كما تطرّقت لمسار العلاقات الثنائية وكيفية تطويرها، بجانب تطوير العلاقات الاقتصادية. وأضاف أن اللقاءات اشتملت على حوارات شاملة مع منظَّمات العمل الطوعي العاملة بالسودان وخاصة السويدية وآليات تسهيل مهامهم بفتح الطرق وتطوير العلاقات في مختلف الجوانب الإنسانية والطوعية، بالإضافة إلى لقاءات مع القوى السياسية المختلفة في البلدين وبعض مراكز البحوث والدراسات.
وقال نافع إن الزيارة أوضحت الرغبة الأكيدة والاهتمام الكبير من قبل الجهات الرسمية في البلدين السويد والنرويج بتطوير علاقاتها مع السودان وخاصة في المجالات الاقتصادية، ما يعد انطلاقاً لفتح حوار شامل مع الاتحاد الأوروبي.
وكانت العلاقات بين السودان والاتحاد الأوروبي قد شهدت توتراً عقب اتهام نافع السفارة الأميركية والتكتل برعاية اتفاق الفجر الجديد الذي وقعت عليه القوى السياسية والعسكرية السودانية المعارضة في اجتماع عقد في العاصمة الأوغندية كمبالا مؤخراً، غير أن الاتحاد الأوروبي نفى صلته بالاجتماع.

اقرأ أيضا

«شينخوا» تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس «كورونا»