الاتحاد

الرياضي

تن كات: لم نفقد الأمل واللاعبون استوعبوا درس «مس كرمان»

الأهلي يعود للتدريبات استعداداً للقاء المصيري أمام السد القطري في دوري الأبطال

الأهلي يعود للتدريبات استعداداً للقاء المصيري أمام السد القطري في دوري الأبطال

يعود الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي مساء اليوم إلى التدريبات مجددا بعد الراحة السلبية التي منحها الجهاز الفني للاعبين لمدة 24 ساعة فقط حيث خاض الفريق عقب مباراة الوحدة تدريبات صباحية فقط قبل الحصول على فترة راحة سلبية، ومن ثم استأنف التدريبات مجددا للاستعداد للقاء المصيري أمام السد القطري في الجولة الثانية لدروي أبطال آسيا، لاسيما بعد الخسارة الكبيرة أمام مس كرمان الإيراني في الجولة الأولى ما يتطلب ضرورة تحقيق الفوز على السد القطري خلال المواجهة المرتقبة بينهما مساء الأربعاء المقبل على ستاد راشد.
وكان الجهاز الفني قد عقد اجتماعا باللاعبين، طالبهم خلاله بضرورة إغلاق صفحة المباراة الأولى والاستفادة من الأخطاء الفنية والنفسية التي وقع فيها الفريق خاصة الفشل في الحفاظ على التقدم والخروج بخسارة برباعية، وعلق كات على المرحلة المقبلة من الاستعدادات للقاء الفريق القطري مشيرا إلى أن الأمل لا زال قائما في المنافسة على إحدى بطاقات التأهل غير أن تجدده مرتبط بمدى قدرة اللاعبين على تخطي السد وتحقيق الفوز والخروج بنقاط المباراة لأن أي نتيجة غير ذلك ستعني تضاؤل الفرصة بشكل كبير.
وقال كات: لقد استوعب اللاعبون الدرس الإيراني، وأرى أن لديهم رغبة أكيدة في تصحيح موقفهم غير أن غياب أبرز العناصر عن خط الدفاع، خاصة محمد قاسم المنتظم بدورة عسكرية وخالد محمد المصاب كان له بالغ الأثر في عدم الأداء بالقوة المتوقعة، وبالتالي تلقي مرمى الأهلي لأهداف سهلة، وأكد المدرب الهولندي أنه لا يفقد الأمل على الإطلاق مهما كان سوء الموقف ولكنه في نفس الوقت طالب لاعبيه بضرورة استغلال الفترة المقبلة قبل مباراة السد في التدريبات بتركيز شديد لتحقيق الغرض من المباراة والخروج بنتيجة إيجابية.
وعن طموحاته الكبيرة التي سبق وأعلن عنها في ظل الإمكانيات الحقيقية للفريق وما يمر به من سوء توفيق واهتزاز في النتائج وسهولة اختراق دفاعاته، قال: سنعمل بشكل مكثف من أجل النهوض بالفريق وعلاج الأخطاء، ولا أرى مبررا للهلع من ارتكاب المدافعين لأخطاء وتلقي الفريق لأهداف وهو أمر وارد في كرة القدم، لكن المهم أن نعمل على تصحيح تلك الأخطاء والوصول لأنسب أسلوب لعب وتشكيلة تؤدي في نهاية المطاف إلى استعادة الفريق لذاكرة الانتصارات، خاصة على مستوى دوري الأبطال لأن المنافسة في المجموعة تمثل السبيل الوحيد لرد الاعتبار للاعبين وهو ما نقلته لهم خلال الأيام الأخيرة وأتمنى أن يستوعبه الجميع، فأنا لم أفقد الثقة فيهم بعد.
على الجانب الآخر، يحاول الجهاز الفني علاج الأخطاء الفنية التي وقع فيها الفريق مؤخرا وتتجه النية إلى الدخول باللاعبين لمعسكر مغلق ولكن مع اقتراب موعد المباراة القادمة أمام السد القطري بهدف زيادة معدلات التركيز ومن ثم الوصول لأنسب تشكيلة وفق أجهز العناصر لاسيما في خط الدفاع حيث لم يتحدد بعد موقف البرازيلي باري ومدى قدرته على المشاركة في المباراة المقبلة نتيجة لإصابته بكسر في الأنف خلال مباراة الوحدة الأخيرة ما يتطلب راحة وعلاجا قد يصل لأكثر من أسبوع، ويبذل الجهاز الطبي بالنادي مجهودات كبيرة لتجهيزه في الوقت المحدد حتى يلحق بالمباراة حتى لو اضطر للبس قناع واق على الوجه.
من ناحية أخرى، من المتوقع أن يعود إلى خط الدفاع كل من سعد سرور الذي تم إيقافه خلال المباراة الأولى من قبل الاتحاد الآسيوي لحصوله على 3 إنذارات في آخر مشاركة، وبعودة سرور يكتسب خط الدفع عنصرا مؤثرا وهو ما ينطبق على علي عباس العائد هو الآخر للمشاركة مع الفريق بخلاف عودة محمد فوزي الذي شفي من الإصابة هو الآخر ويجيد اللعب في مركز المدافع الأيمن ووسط الملعب وقد يعيده المدرب الهولندي لمركزه السابق كمدافع أيمن لتعويض غياب خالد محمد،.
ولم يقرر الجهاز الفني ما إذا كان سيحتاج لخوض مباراة ودية من عدمه وهو ما سيتحدد وفق التدريبات التي يخوضها الفريق بداية من اليوم ومدى جاهزية كافة العناصر التي سيعتمد عليها.

اقرأ أيضا

«الأحمر» ينتزع اللقب الأول البحرين بطلاً لخليجي 24