الإمارات

الاتحاد

خالد بن محمد بن زايد يؤكد حِرص القيادة على الاستثمار في الإنسان

أبوظبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، حِرص القيادة على الاستمرار بالاستثمار في الإنسان وذلك سيراً على نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مشدداً سموه على أهمية ضمان توفير عوامل الاستقرار والحياة الكريمة للموظفين المواطنين بعد التقاعد.
وأشاد سموه بالجهود التي بذلتها شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك بهدف تحسين المعاش التقاعدي لموظفيها على مدى العامين الماضيين وتعاونها مع صندوق أبوظبي للتقاعد والجهات ذات الصلة.
جاء ذلك لدى حضور سموه توقيع اتفاقية بين شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» و«صندوق أبوظبي للتقاعد» بهدف تحسين مكافآت ومعاشات التقاعد للموظفين المواطنين العاملين في أدنوك ومجموعة شركاتها، من خلال زيادة نسبة الراتب الخاضع للاستقطاع الذي يحسب على أساسه المعاش عند التقاعد، وذلك عملاً بتوجيهات القيادة الحكيمة بشأن تحسين المستوى المعيشي للأسر المواطنة، وضمان استقرار مستوى دخلهم بعد التقاعد.
وبموجب الاتفاقية، سيتم تضمين ما يقارب 80% من الراتب الإجمالي للموظف ضمن الراتب الخاضع للاستقطاع الذي يُحسب المعاش التقاعدي بناءً عليه، مما يضمن تحقيق زيادة في المعاش التقاعدي لموظفي مجموعة أدنوك المواطنين بنسبة تزيد على العشرين بالمئة.
وقع الاتفاقية معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ومعالي جاسم بوعتابة الزعابي، رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتقاعد.
وتسري الاتفاقية بدءاً من الشهر الجاري، حيث سيتم حساب اشتراكات التقاعد بناءً على قيمة الراتب الخاضع للاستقطاع الجديد، وستتحمل أدنوك التكلفة عن الاشتراكات السنوات السابقة والبالغة نحو 14 مليار درهم، دون تحميل ما يقارب 24 ألفا من موظفيها المواطنين الحاليين أي أعباء مالية وذلك تقديراً لجهودهم وتفانيهم، خاصةً وأن العديد منهم يعمل في الحقول ومنشآت الشركة البرية والبحرية.
وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: «تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بالاستثمار في كوادرنا الوطنية، ومن خلال التعاون بين فريق العمل في أدنوك وصندوق أبوظبي للتقاعد، يسرنا التوقيع على هذه الاتفاقية التي تهدف إلى رفع مستوى معاشات موظفي أدنوك المواطنين عند التقاعد عرفاناً وتقديراً للجهود الاستثنائية التي يبذلونها في مختلف مواقع العمل في هذا القطاع الحيوي».
وأضاف: «تضم أسرة أدنوك الكبيرة مجموعة من خيرة الكوادر البشرية، ونسعى دائماً لإسعادهم وضمان حصولهم على أفضل المزايا تقديراً لجهودهم الدؤوبة والمخلصة في خدمة الوطن ولمساهمتهم في تحقيق أهداف الشركة والتطلعات الاقتصادية لدولة الإمارات. ونحن على ثقة بأن هذه التعديلات ستعزز مكانة أدنوك جهةً مفضلة للعمل للكوادر الوطنية في دولة الإمارات، وتزيد قدرتها على استقطاب أصحاب الكفاءات من ذوي الخبرات المتميزة».
من جانبه، قال معالي جاسم بوعتابة الزعابي رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتقاعد: «إن الاتفاقية تأتي في إطار حرص الصندوق على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة بتوطيد علاقات الشراكة الاستراتيجية بين المؤسسات الوطنية، وكذلك دعم الكفاءات والكوادر المواطنة على كافة المستويات لتأمين مستقبلهم ومستقبل أسرهم».
وأشار الزعابي إلى أن الاتفاقية ستسهم في زيادة المعاش التقاعدي والمنافع التأمينية الأخرى التي يوفرها الصندوق لموظفي مجموعة أدنوك ما يحافظ على مستواهم المعيشي بعد التقاعد ويوفر لهم حياة كريمة، مؤكداً أن الصندوق سيواصل جهوده الحثيثة لتطوير منظومة عمله وتحقيق الاستدامة المالية وتقديم خدمات تقاعدية رائدة عالمياً.
حضر التوقيع خلف عبدالله رحمه الحمادي، مدير عام صندوق أبوظبي للتقاعد، وغنام المزروعي، رئيس دائرة الموارد البشرية في أدنوك.
وأعرب خلف عبد الله رحمه الحمادي، عن سروره بإبرام اتفاقية التعاون مع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» مؤكداً حرص الصندوق على مواصلة مد جسور التعاون مع الشركات الوطنية لخدمة المواطنين المسجلين لدى الصندوق وحفظ حقوقهم وتأمين مستقبلهم ما بعد التقاعد، لا سيَما وأن شركة «أدنوك» تُعَد من أهم الشركاء الاستراتيجيين للصندوق.
وقال الحمادي:« تمثل شركة أدنوك الشريحة الأكبر بين متعاملي الصندوق حيث يقارب عدد موظفيها المواطنين نحو ربع إجمالي المؤمن عليهم المسجلين لدى الصندوق، كما أن مشروعاتها تتوافق مع الرؤى الاستثمارية للصندوق».
وأضاف: «إن الاتفاقية تأتي انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة التي تحرص على إسعاد المواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم»، لافتاً إلى أن الاتفاقية ستحقق مردوداً إيجابياً لكافة موظفي «أدنوك» لمساهمتها في زيادة المنافع التقاعدية التي سيوفرها الصندوق، كما ستحافظ على مستواهم المعيشي بعد التقاعد من خلال تقليل الفجوة بين الراتب والمعاش التقاعدي.
من جانبه، أكد غنَام المزروعي على أن هذه التحسينات لم تكن لتتحقق لولا رؤية وتوجيهات القيادة، والجهود الحثيثة والمتابعة الدائمة لإدارة المجموعة ممثلة بمعالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، حيث قال: «أعضاء الفريق الإداري في أدنوك ممتنون للغاية لموظفي الشركة على تفانيهم والتزامهم في العمل، ويسعدنا تحسين نظام معاشات ومكافآت التقاعد تعبيراً عن الشكر والامتنان للموظفين الحاليين وللأجيال القادمة من الكوادر الإماراتية التي ستنضم للمجموعة».

اقرأ أيضا

أمين الأميري: الإمارات أبهرت العالم في تعاملها مع أزمة «كورونا»