الاتحاد

الرياضي

فرانكي: المخزون الاستراتيجي قوة دفع كبيرة لـ «الفورمولا»

باري مهاجم الجزيرة (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم الرقابة المزدوجة (أشرف العمرة)

باري مهاجم الجزيرة (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم الرقابة المزدوجة (أشرف العمرة)

علي معالي (دبي) - أكد الجزيرة أنه الفريق الوحيد بين أنديتنا الذي يملك مقومات المنافسة على البطولات المحلية الثلاث هذا الموسم، بعكس ما كان عليه في الموسم الماضي، وأصبح “الفورمولا” أول المتأهلين إلى الدور نصف النهائي لبطولة كأس الرابطة لكرة القدم، بعد اجتياز عقبة “الأسود” بسهولة ويسر، وبنتيجة قوامها أربعة أهداف على ملعب دبي في العوير أمس الأول ضمن الجولة الثامنة، كما أنه ينافس كذلك على كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وهو أيضاً المنافس القوي على لقب دوري المحترفين، وما يحدث في صفوف الجزيرة هذا الموسم مؤشر إيجابي للغاية، حيث إنه في الموسم الماضي على سبيل المثال ضحى بكأس اتصالات من أجل الدوري، ولكن حالياً هناك قناعة كاملة بين الجهاز الفني واللاعبين والإدارة بأن بطل الثنائية التاريخية في الموسم الماضي مؤهل للمنافسة بمنتهى القوة على البطولات الثلاث وفرصته متاحة، لأن يحقق انجاز الموسم الماضي نفسه، بل وأكثر من ذلك، بعد أن تأهل لمربع الذهب في كأس اتصالات، ومن قبلها نصف نهائي الكأس، واحتلال المركز الثالث في الدوري، بفارق أربع نقاط فقط عن العين المتصدر.
وكشفت مباراة الجزيرة أمام دبي الكثير من الأمور داخل البيت الجزراوي، حيث كانت الندية والإصرار واضحة على اللاعبين ومن قبلهم المدرب البلجيكي فرانكي، حيث دفع بالعناصر القوية لديه، وهو ما جعل الأداء متزناً من البداية للنهاية، ولعب الفريق بطريقة كيف يحقق الفوز بأقل مجهود بدني ممكن في أرض الملعب.
محصلة الجزيرة قبل انتهاء مباريات الدور التمهيدي هي 24 هدفاً من 8 مباريات، حيث نجح الفريق في الفوز بعدد 6 مباريات والتعادل في واحدة والخسارة في واحدة ليجمع الفريق 19 نقطة بالتمام والكمال.
حكاية أوليفييرا
وقبل أن تبدأ المباراة كانت هناك الكثير من الخبايا والأسرار التي دارت داخل المعسكر الجزراوي، حيث تساءل الكثيرون عن عدم وجود البرازيلي القناص أوليفييرا، وكذلك ابتعاد دلجادو عن المباراة والسر في دفع بسلطان برغش، وللكشف عن تفاصيل الأسرار الخفية يمكن القول إن المدرب البلجيكي فرانكي تعامل مع المباراة قبلها وأثناءها بمنتهى الذكاء ليحقق في النهاية الانتصار المهم والمفيد لفريقه من كافة النواحي.
في البداية كانت خطط فرانكي أن يدفع بالبرازيلي أوليفييرا، ولكن لظروف عائلية طارئة جعلت أوليفييرا يغيب حيث توفيت والدة زوجة اللاعب، وهو ما دفعه إلى ترك المعسكر في ظروف نفسية صعبة، وأصبحت بالتالي فرصة باري الأكبر في المباراة، وبالفعل شارك اللاعب، وقدم مباراة جيدة ، وفيما يخص دلجادو، فإن المدرب ظل حتى اللحظات الأخيرة يضع اللاعب من ضمن المشاركين، لكن كان القرار الأخير براحته، خاصة أن هناك إصابة يعاني منها دلجادو، ووجدها فرانكي فرصة مناسبة ليحصل اللاعب على الراحة المناسبة قبل عودة مباريات دوري المحترفين، وعدم مغامرة المدرب به جاءت مناسبة جداً، حيث منحت الفرصة لوجوه جديدة للتألق، ومنعت المجازفة بلاعب مهم بحجم دلجادو في مباراة كانت شبه مضمونة للجزيرة.
وفي كأس اتصالات لم يستطع هجوم دبي أن يهز شباك الجزيرة في أي مباراة، حيث فاز الفريق الجزراوي بهدف في المواجهة الأولى بينهما ضمن الجولة الثالثة، ثم كرر “الفورمولا” الفوز في الجولة الثامنة برباعية، ولكن دبي استطاع أن يهز شباك “الفورمولا” في دوري المحترفين في المباراة التي انتهت بفوز الجزيرة 4 - 2 في الجولة الـ11 من المسابقة، ومحصلة أهداف الجزيرة في شباك “الأسود” خلال هذا الموسم في 3 مباريات بلغت 9 أهداف.
من جانبه عبر فرانكي عن سعادته بما تحقق تحت قيادته مع الفريق حتى الآن، وأنه بالفعل يخطط مع الفريق إلى المزيد من الإنجازات والانتصارات سعياً للوصول إلى الألقاب.
وعن مباراة الفريق أمام دبي يقول المدرب: “وصلنا لما نريده في المباراة من خلال تحقيق الانتصار المهم، وضمان التأهل من خلال صدارة المجموعة الأولى، على الرغم من عدم انتهاء مباريات التصفيات، وهذا يؤكد مدى الجدية التي نلعب بها في هذه المسابقة، وأن الفريق استفاد كثيراً من هذه المباريات من خلال تجربة عدد كبير من لاعبيه للوقوف على المستوى الأكثر إفادة خلال المراحل المتبقية من عمر البطولات المحلية”.
تفاؤل بالمرحلة المقبلة
وأضاف: “نجحنا في الحفاظ على مستوانا في جميع المسابقات التي نخوضها، وهو ما يجعلني متفائلا بالفترة المقبلة بأن هناك مخزونا استراتيجيا قويا يدفع الجزيرة إلى المنافسة على كل الألقاب”.
وعن التغييرات التي أجراها المدرب الدفع بعناصر جديدة مثل سلطان برغش، قال فرانكي: “علينا أن نستفيد من هذه المباريات بتغيير بعض الأفكار والعناصر وقمنا ببعض التعديلات في صفوفنا وبرغش قدم مباراة ممتازة، وأدى المطلوب منه تماماً، وهدفي من التغيير في بعض اللاعبين ومراكزهم هو إعادة النشاط والحيوية، وإشعال الحماس بين كافة العناصر”.
وعن البداية التي ظهر عليها علي عباس المنتقل حديثاً للجزيرة من النصر، يقول مدرب “الفورمولا”: “إنه لاعب جيد، وشاهدته في التدريبات قبل مباراة دبي، وهو عنصر له دوره المهم مع الفريق في الفترات المقبلة حتى نهاية الموسم، وأنا سعيد بما قدمه من جهد وعطاء وهو لاعب يتمركز في المكان المناسب ويمرر أيضاً بمنتهى الإجادة ويحافظ على كرته بشكل جيد أيضاً وقناعتي به تصل إلى 90%”.وعن عدم وجود تغييرات شتوية في صفوف اللاعبين الأجانب يقول فرانكي: “لابد أن يكون اللاعب القادم أفضل من الموجود بالصفوف حالياً، ونحن لم نجد عناصر أفضل من المتواجدة بالفعل في القائمة الحالية، وثقتي بهذه العناصر كبيرة في قدرتنا على تقديم مباريات ومنافسات قوية تحقق طموحاتنا في النهاية، والضغوط الحالية بين مشاركات متنوعة من كأس اتصالات وكأس صاحب السمو رئيس الدولة ودوري المحترفين نعتبرها عادية في ظل الاحترافية التي نعيشها، ولدينا عناصر نستخدمها في الوقت المناسب وأخرى تحصل على راحة في توقيت آخر”.

اقرأ أيضا

«الشارقة الرياضي».. طفرة في تطوير المرافق والمنشآت