الاتحاد

عربي ودولي

الخطيب يؤكد مجدداً استعداده للتحاور مع نظام الأسد

ميونيخ (ا ف ب) - أكد رئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب أنه مستعد، بشروط، للتحاور مع نظام الرئيس بشار الأسد، منددا بشدة بـ”صمت” المجتمع الدولي إزاء “المأساة” التي يعيشها السوريون. وخلال ندوة في المؤتمر الأمني في ميونيخ تناولت الوضع في سوريا جدد رئيس الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية موقفه الداعي إلى الحوار مع نظام الأسد. وقال الخطيب “نحن مستعدون للاجتماع مع هذا النظام حول طاولة مفاوضات”، رافضا في الوقت نفسه أن يكون من سيمثل النظام السوري في هذه المفاوضات أشخاص “ايديهم ملطخة بالدماء”.
وأضاف “علينا أن نستخدم كل الوسائل السلمية”. وأتى تصريح الخطيب غداة إعلانه المفاجئ بأنه “مستعد للجلوس مباشرة مع ممثلين عن النظام السوري في القاهرة أو تونس أو إسطنبول”، بشرط إطلاق 160 ألف معتقل وتمديد أو تجديد جوازات السفر للسوريين الموجودين في الخارج. وكان جزء من المعارضة سارع إلى رفض مبادرة الخطيب، معتبرا أنها تتناقض مع مبادئ الائتلاف الرافضة للحوار مع نظام الأسد، غير أن الائتلاف عاد ووافق الجمعة، للمرة الأولى، على مبدأ الحوار مع النظام، مشدداً في الوقت نفسه على أن أي حوار يجب أن يؤدي إلى تنحي الأسد. وانتقد الخطيب بشدة وقوف المجتمع الدولي مكتوف الأيدي أمام ما يجري منذ 22 شهرا في سوريا.

اقرأ أيضا

عواصف رعدية شديدة تضرب أستراليا وسط حرائق الغابات