الاتحاد

الاقتصادي

«غرفة أبوظبي» تؤكد اهتمام الشركات الإماراتية بالاستثمار في الأسواق الغينية

الرميثي خلال لقائه السفير الغيني (من المصدر)

الرميثي خلال لقائه السفير الغيني (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أكد محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، تزايد اهتمام الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين الإماراتيين لدخول الأسواق الغينية والاستثمار في عدد من القطاعات المهمة بالنسبة لاقتصاد جمهورية غينيا.
وقال، خلال اجتماعه مع الحسن سواري سفير جمهورية غينيا لدى الدولة، إن مؤتمر الشراكة والتنمية الاستثمارية في جمهورية غينيا، والذي شاركت الغرفة في تنظيمه مع وزارة الخارجية خلال شهر نوفمبر الماضي، حقق كافة أهدافه المتمثلة في دعم الاقتصاد الغيني والتعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة في عدد من المجالات والقطاعات الحيوية وساهم مساهمة إيجابية ومباشرة في جذب الاستثمارات الأجنبية إلى الأسواق الغينية.
وأكد الرميثي حرص غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وكممثلة للقطاع الخاص في إمارة أبوظبي على تعزيز الاستثمارات الإماراتية في الأسواق الغينية ومساعدة الشركات الوطنية على المساهمة في تنفيذ مشاريع البنية التحتية ودعم عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في جمهورية غينيا الصديقة، مشيراً إلى أن التسهيلات والخدمات التي توفرها جمهورية غينيا لرجال الأعمال والمستثمرين الأجانب متميزة، كما أن القوانين المعمول بها توفر الرعاية والحماية لهذه الاستثمارات وبما يمكنها من النمو والمساهمة الحقيقية في دفع عجلة النشاط الاقتصادي في غينيا.
حضر الاجتماع ناصر المعمري عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ومحمد هلال المهيري مدير عام الغرفة.
من جانبه، نقل الحسن سواري سفير جمهورية غينيا لدى الدولة شكر وتقدير حكومة بلاده على الجهود التي بذلتها غرفة تجارة وصناعة أبوظبي لتنظيم وإنجاح مؤتمر الشراكة والتنمية والاستثمار في جمهورية غينيا والذي عقد في أبوظبي خلال شهر نوفمبر الماضي.
وأكد السفير الغيني لدى الدولة أن البروفيسور ألفا كوندي رئيس جمهورية غينيا أعطى تعليماته للمؤسسات الحكومية في غينيا بضرورة منح الأولوية للشركات الإماراتية وتنفيذ مشاريع التنمية والتطوير في عدد من المجالات والقطاعات المهمة بالنسبة لاقتصاد غينيا.
وحث رجال الأعمال والشركات الإماراتية على الاستثمار في غينيا وخاصة في المجالات التي توفر فرص استثمارية مميزة وذات مردود عالٍ وهي قطاعات البنية التحتية والزراعة والتعدين والمناجم والسياحة والثروة السمكية وغيرها من المشاريع الحيوية المتاحة أمام الشركات والمستثمرين الإماراتيين للاستفادة منها وتأسيس مشروعاتهم في غينيا.

اقرأ أيضا

استبيان لـ«المركزي»: تفاؤل البنوك بنمو التمويل الربع الأول من 2020