الاتحاد

الرياضي

دومينيك: تصفيات المونديال عاقبتنا ولم تنصفنا

نواف مبارك (يمين) بذل مجهوداً كبيراً في وسط الملعب خلال لقاء منتخبنا أمام السعودية

نواف مبارك (يمين) بذل مجهوداً كبيراً في وسط الملعب خلال لقاء منتخبنا أمام السعودية

أبدى الفرنسي دومينيك باتنيه مدرب منتخبنا الأول حسرته الكبيرة على ضياع الفوز أمام السعودية وانقلاب النتيجة من فوز إلى خسارة قاسية حرمت الأبيض من الظفر بأول ثلاث نقاط مستحقة في مشوار تصفيات كأس العالم، حيث أبدى عدم رضاه على النتيجة وأسفه الكبير على ضياع جهد اللاعبين، معتبراً أن المباراة لم تكافئهم على الجهد الذي بذلوه، وقال: لعبنا مباراة قوية وقدمنا عرضاً جيداً لأننا دخلنا اللقاء بهدف تشريف كرة الإمارات وتقديم عرض يليق بمستوى لاعبينا ويعكس حقيقة كرة الإمارات.
وأضاف: على الرغم من اللعب أمام سبعين ألف متفرج وأمام منافس قوي له حظوظ قوية في التأهل إلى نهائيات كأس العالم، إلا أن إصرار لاعبينا على الدفاع عن سمعة كرة الإمارات كان قوياً، والدليل أن الأبيض لم يتأثر بالهدف المبكر للمنتخب السعودي، بل عدل النتيجة ثم سجل هدف السبق منهياً الشوط الأول لمصلحته.
وقال دومينيك إن منتخبنا أظهر أمس الأول صورة مشرفة تعكس تطور المستوى واستفادة اللاعبين من مباريات التصفيات، بالرغم من النتائج السلبية وأوضح أن الأبيض لم يكن في الفترة الماضية قادراً على الوقوف بقوة أمام بقية المنافسين على ملعبهم وأمام جماهيرهم، خاصة إذا تقدم المنتخب المضيف، بينما اليوم نجد منتخبنا يملك القدرة على العودة في المباراة وتنظيم صفوفه، بل والتقدم في النتيجة.
واعتبر دومينيك أن هذه المكاسب الايجابية سوف تتطور أكثر في المرحلة المقبلة، خاصة أن أغلب اللاعبين من العناصر الشابة والتي ينتظرها مستقبل كبير.
وعن تأثير الخسارة الثانية على التوالي خلال أربعة أيام فقط في مشوار التصفيات، قال المدرب إن تصفيات المونديال لم تنصف المنتخب الإماراتي لأنه قدم أداءً طيباً في أكثر من مباراة ، إلا أن سوء الحظ وعدم التوفيق وقفا أمامه وعجز عن الخروج بنتائج ايجابية تتوج جهوده.
وأوضح أن الابيض قدم مباراة قوية أمام إيران وكان يستحق الفوز بالنقاط الثلاث، لكن تعادل في آخر وقت ثم لعب أمام السعودية ويستحق الخروج بنقطة التعادل على الأقل لكن الحظ أدار له ظهره وتكبد خسارة جديدة قاسية.
وأشاد في المقابل المدرب بجهود لاعبي المنتخب قائلاً أنا فخور بما قدمه اللاعبون من مجهود طوال المباراة، ولما تحلوا به من تركيز وتنظيم وروح عالية في الملعب متفوقين على المنافس المستفيد من عاملي الملعب والجمهور، كما أن ردة الفعل لديهم كانت قوية بعد الهدف المبكر وأثبتوا قدرة كبيرة على التحكم في الأعصاب والعودة في المباراة.
وعن المباراة قال دومينيك: لعبنا شوطاً جيداً، حيث استعنا بلاعبين شباب لم يشاركوا في مباراة كوريا الشمالية من أجل الاستفادة من جاهزيتهم البدنية، مما ساعد على ظهور الأبيض بشكل جيد خلال الفترة الأولى، إلا أن المنتخب السعودي ضغط علينا في الشوط الثاني، الأمر الذي تسبب في ارتكاب أخطاء فردية فادحة كلفتنا هدفين.
وأضاف أن الخطأين جاءا من لاعبين مميزين، هما فارس جمعة وماجد ناصر واللذان قدما أداءً قوياً في المباراة، إلا أن سوء التقدير خانهما في الفرصتين.
وأكد دومينيك أن المنتخب الإماراتي خرج من التصفيات بايجابيات سيكون لها الأثر الواضح في تطور الفريق، بالرغم من أن النتائج لم تكن في حجم الجهد المبذول، متمنياً أن تكافئ تصفيات المونديال المنتخب الإماراتي في الجولتين المقبلتين حتى يحقق أول فوز له في المسابقة، وبالنسبة لمصيرة مع المنتخب الأول بعد هذه المباراة قال لا أعلم شيئاً عن مصيري، حيث من المنتظر أن أجتمع باللجنة الفنية خلال الأيام المقبلة من أجل مناقشة النتائج التي تحققت في مباراتي كوريا الشمالية والسعودية

اقرأ أيضا

السويدي تثمن دعم «أم الإمارات» لرياضة المرأة