الاتحاد

الرياضي

«الفدائي».. نقطة تاريخية

التعادل فرض نفسه على اللقاء (تصوير: أشرف العمرة)

التعادل فرض نفسه على اللقاء (تصوير: أشرف العمرة)

علي معالي (الشارقة)

دخل «الفدائي» تاريخ النهائيات الآسيوية، بحصوله على أول نقطة في البطولة، خلال بداية مشواره بالمشاركة الثانية له مساء أمس، عندما تعادل مع سوريا سلبياً، ضمن الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الثانية، وسبق أن خاض منتخب فلسطين ثلاث مباريات في البطولة الماضية، وخسرها جميعاً.
أفضل ما في مباراة مساء أمس، المدرجات التي شهدت حماساً كبيراً من جماهير الجانبين التي ظلت تهتف طوال 90 دقيقة، على أمل أن يخطف أي منهما هدف التقدم، إلا أن اللقاء انتهى سلبياً، والنتيجة تصب في مصلحة فلسطين الذي حقق أول نقطة له في مشواره الآسيوي، وفي مباراته الرابعة التي يخوضها بهذا المحفل القاري الكبير. ما فعله كل من الأردن والهند في أستراليا وتايلاند جعل منتخب سوريا يبدأ المباراة بمنتهى القوة خوفاً من المفاجآت، وسيطر الفريق تماماً على مجريات اللعب، مع اعتماد فلسطين على الهجمات المرتدة، من خلال وجود ياسر اسلامي في المقدمة، مع قيام الدفاع بمراقبة صارمة وقوية للسومة وخريبين، وكادت الدقائق الأولى أن تعلن عن تقدم سوريا من خلال فرصتين كبيرتين لعمر خريبين، إلا أن دفاع «الفدائي» كان لهما بالمرصاد. ولعب الفريقان بطريقة واحدة في الناحية الهجومية، بوجود السومة رأس الحربة الصريح، وخلفه خريبين، وفي المقابل قاد اسلامي هجوم «الفدائي» وخلفه مراعبة، وتلقى خريبين كرة عرضية جميلة لعبها برأسه نموذجية، إلا أن حارس فلسطين رامي حمادة أبعدها ببراعة.
تأثر المنتخب السوري بعدم وجود صانع ألعاب في كفاءة فراس الخطيب، مما دفع خريبين إلى العودة للخلف، الأمر الذي أفقد هجوم سوريا قوته المطلوبة، في الوقت الذي لم تظهر أي خطورة على السومة.
وفي الشوط الثاني تغيرت استراتيجية «الفدائي» الذي بادر بالهجوم، من دون خطورة، في محاولة للتخفيف عن مرماه الذي شهد ضغطاً كبيراً في الشوط الأول.
وضاعت العديد من الفرص من سوريا في الشوط الثاني، خاصة بعد أن شهدت الدقيقة 68 حصول محمد صالح لاعب فلسطين على البطاقة الصفراء الثانية، وبالتالي خروجه مطروداً، ولعب مصعب البطاط في مركز قلب الدفاع، إلى جانب عبداللطيف البهداري الذي تحمل الكثير من الضغوط في اللقاء، ومضت الدقائق المتبقية من اللقاء من دون أن تهتز الشباك لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

اقرأ أيضا

ليوكي يظفر بلقب الإسكيت