الاتحاد

الرياضي

منتخبنا ينجح في تعديل الصورة ويفشل في تفادي الهزيمة

قدم منتخبنا الوطني في مباراته مع السعودية أمس الأول مستوى مغايراً وأداءً مختلفاً تماماً عن الصورة التي ظهر بها في بداية تصفيات كأس العالم لكرة القدم، حيث أثبت للجميع امكاناته الكبيرة وموهبة لاعبيه وقدرته على مقارعة المنتخبات القوية في عقر دارهم، إلا أن الأبيض اكتفى بالصورة دون تعديل الجوهر لأنه فشل في الخروج بنتيجة ايجابية، مواصلاً مسلسل الهزائم القاسية، منهياً بذلك كل فرصة في الاستمرار في المنافسة حتى على المركز الثالث.
ومن الغريب في مباراة أمس الأول أن الأبيض قدم شوطاً مثالياً في الفترة الأولى أداءً ونتيجة، ونجح لأول مرة في تحويل تخلفه إلى فوز على أرض المنافس وجماهيره الغفيرة مسجلاً أهدافاً جميلة تعكس مهارة كبيرة ومظهراً شخصية قوية افتقدنا لفترة طويلة، إلا انه ارتكب في الشوط الثاني هفوات كارثية، خاصة على مستوى خط الدفاع بعثرت جهود اللاعبين، وقلبت عليهم المباراة وحولت الفوز إلى خسارة لتكون المحصلة سلبية والخسارة هي هي.
وأكدت مباراة الرياض أن تصفيات المونديال قد عاندت الأبيض كثيراً لأنه أضاع العديد من النقاط التي كانت في متناوله بكيفية غريبة وأخطاء بدائية، بالرغم من الجهد الذي بذله اللاعبون، إلا أن العنصر الايجابي تمثل في التفاؤل الذي أدخله المستوى المشرف الذي قدمه منتخبنا في صفوف الجماهير تطلعاً لمستقبل أفضل ومسيرة أحسن في الاستحقاقات المقبلة، حيث لعب منتخبنا واحدة من أفضل مبارياته منذ فترة طويلة بفضل التنظيم الجيد داخل الملعب والروح الانتصارية التي تحلى بها اللاعبون والامكانات المميزة لنخبة من العناصر الموهوبة بالأبيض.
ويحسب لمنتخبنا أنه أصبح يملك القدرة على إعادة تنظيم صفوفه والعودة في المباراة بالرغم من تأثير الهدف المبكر للمنافس حيث أمسك لاعبونا بزمام السيطرة داخل الملعب بعد مرور عشرة دقائق وتسيدوا الشوط الأول وخلقوا العديد من الفرص السانحة للتسجيل بفضل النزعة الهجومية والتنويع في اللعب سواء على الأطراف بتوغلات الحمادي والشحي أو بالتوغل من العمق بواسطة إسماعيل مطر، وهو ما صنع العديد من الحلول أمام لاعبينا وأثمر عن هدفين جميلين بواسطة الشحي ومطر.
كما أثبت الأبيض أيضاً خلال الشوط الأول جدوى التغييرات التي أدخلها المدرب دومينيك على التشكيلة خاصة على مستوى الظهيرين فارس جمعة على اليمنين ومحمد فايز على اليسار، وذلك من خلال دعمهما المتواصل للهجوم والتقدم باستمرار إلى الأمام كما أعطى دخول محمد الشحي منذ البداية حركية كبيرة للخط الأمامي، خاصة أن طول قامته ساعده على التقاط الكرات الهوائية، أما إسماعيل مطر فكان مصدر الخطر المتواصل ومحل مراقبة من أكثر من لاعب لأن السهو عن مراقبته لحظة واحدة يكلف المنافس هدفاً، حتى من مسافة بعيدة مثل الذي سجله في الدقيقة 45 من الفترة الأولى.
وخلال الشوط الثاني كان بامكان الأبيض الاحتفاظ بتقدمه أو على الأقل الخروج بالتعادل، إلا أنه فشل في ذلك ليس لقوة المنافس وإنما لأسباب تخصه أولها تراجع مستوى اللياقة، وبالتالي التراجع إلى الوراء والسماح للمنافس بالضغط على دفاع الأبيض.
وظهر تأثر لاعبينا من آثار السفر الطويل من كوريا الشمالية إلى الرياض والتعب جراء خوض مباراتين في أربعة أيام فقط، وهو العامل الذي ركز عليه المدرب بيسيرو بالابقاء على أوراقه الرابحة إلى آخر المباراة، كما كانت الأخطاء الدفاعية الكارثية عاملاً آخر في ضياع الفوز، حيث أحرز المنتخب السعودي هدفي الشوط الثاني من أخطاء بدائية للاعبينا، وذلك بعد أن عدل النتيجة بهدف سجله فارس جمعة في مرماه، ثم فشل الحارس ماجد ناصر في تقدير الموقف، وغادر مرماه مانحاً الفرصة أمام هزازي ليهز شباك الأبيض وسحب نقاط المباراة من تحت أقدام لاعبينا.
وأثبت دفاع منتخبنا بذلك أنه الأضعف على الاطلاق بين بقية المنتخبات المشاركة في تصفيات المونديال، الأمر الذي يفسر بوضوح أسباب ضياع النقاط في كل جولة وعجز منتخبنا عن تحقيق أي نتيجة ايجابية نظراً لقلة خبرة لاعبين الدفاع وعدم تمرسهم على مواجهة منافسين أقوياء خاصة إذا علمنا أن أغلبهم من لاعبي منتخب الشباب، وبغض النظر عن ضياع أمل التأهل نهائياً، إلا أن ما تركه الأبيض من انطباع جيد في موقعة الرياض يفتح باب الأمل لبناء منتخب قوي قادر على تحقيق الأفضل في المستقبل.


نواف بن فيصل يهنئ لاعبي االأبيضب على أدائهم القوي


الرياض (الاتحاد) - في لفتة معبرة زار الأمير نواف بن فيصل غرفة تبديل ملابس لاعبي منتخبنا الأول بعد انتهاء مباراتهم مع الأخضر السعودي في الجولة السابعة لتصفيات المجموعة الثانية الاسيوية لنهائيات كأس العالم، وحرص على تهنئتهم بالمستوى المشرف الذي قدموه والروح العالية التي لعبوا بها المباراة، متمنياً لهم التوفيق في الاستحقاقات المقبلة وتحقيق النتائج الايجابية التي تتناسب مع مكانة الكرة الإماراتية، وصافح الأمير نواف اللاعبين والجهازين الفني والإداري، معتبراً أن مباراة أمس الأول كانت من أجمل لقاءات تصفيات المونديال

اقرأ أيضا