الاتحاد

الرياضي

أنجوس: النصر لن يهبط وقاموسي لا يعرف الهزيمة

النصر في موقف حرج ويبتعد عن منطقة الخطر بفارق نقطتين

النصر في موقف حرج ويبتعد عن منطقة الخطر بفارق نقطتين

كانت خطوة اللجنة الفنية بنادي النصر برئاسة خالد بن مجرن بالتعاقد مع المدرب البرازيلي أنجوس، مدروسة وتنم عن إلمام بالساحة، فهو مدرب صاحب سيرة ذاتية متميزة ولديه القدرة على اكتشاف اللاعبين ومنح الفرصة للوجوه الجديدة، الأمر الذي يجعل من استقدامه إلى بيت العميد قراراً موفقاً، في ظل المرحلة الحالية التي يمر بها الفريق والتي تتطلب نوعية خاصة من المدربين، وقد جاء التعاقد مع أنجوس عن قناعة من الإدارة النصراوية بإمكاناته حيث يحتاج الفريق إلى مدرب يجيد التعامل مع لاعبيه الصغار قليلي الخبرة بخلاف ضرورة امتلاكه قدرات تؤهله لاكتشاف المواهب وإعادة تقديمها إلى الفريق.
وفي أول حوار لمدرب المنتخب السعودي السابق والنصر الحالي، لخص أنجوس مبررات قبوله العرض النصراوي بقوله: وافقت على عرض النصر على الرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها الفريق لأنني أعشق التحديات، وقد عشت الأيام الأخيرة بـ”القلعة الزرقاء” وشاهدت مرافقها كافة وتعرفت إلى القدرات الحقيقية للفريق الأول وأعتقد أنه فريق رائع وقادر على العودة من جديد.

واصل أنجوس حديثه بثقة، مشيراً إلى أنه جاء إلى “القلعة الزرقاء” ليعيد بناء الفريق من جديد بهدف تقديمه للمستقبل والعمل على اكتشاف لاعبين جدد حتى يكون الفريق مؤهلاً للمنافسة على البطولات واحتلال مراكز متقدمة خلال العامين المقبلين، وأوضح المدرب البرازيلي أن مفهوم “النجاح” في مهنة التدريب لا يعني فقط قيادة فريق متكامل وحصد الألقاب، بل هو من وجهة نظره، يعني أيضاً أن يكون العمل حافلاً بالتحديات وفي بيئة صحية، أو أن يقود فريقاً يعتقد الغير أنه لن يصمد أو لن يحقق شيئاً.
وعن مخاوف الجماهير النصراوية من شبح الهبوط لا سيما أن الفريق لا تفصله سوى نقطتين عن الإمارات صاحب المركز الـ 11، قال أنجوس: النصر لن يهبط إلى دوري المظاليم، أقولها بكل ثقة من واقع ما شاهدته من قدرات وإمكانات سواء فنية أو مادية، وأعلم أن البعض قد تكون لديه نظرة متشائمة حول تلك الأزمة التي يعانى منها الأزرق، ولكني واثق أن فريقاً يمتلك مهارات ولاعبين مثل الذين احتككت بهم خلال أول تدريب أقوده بالنصر لا يمكن أن يهبط أو يتعرض إلى كبوة طويلة.
ومضى: أنا أعلم تماماً الظروف التي يمر بها الفريق وأعتقد أن غياب الثقة بالنفس وراء تردي النتائج التي وضعت الفريق في هذا الموقف الصعب خلال الفترة الأخيرة ولكن قدر الفرق الكبيرة أن تعاني أو “تمرض” ولكنها في النهاية “لا تموت” بل تعود أقوى مما كانت، والنصر حالياً لديه مؤهلات ستعيد إليه رونقه وخطورته وهو ما سنحاول العمل عليه خلال المرحلة المقبلة.
وأكد أنجوس أن أهم ما سيعمل عليه خلال الفترة المقبلة هو ضرورة إعادة الثقة بالنفس إلى اللاعبين بخلاف ضرورة التدخل لتصحيح الأخطاء الفنية التي يقع فيها الفريق ومحاولة علاج الأخطاء الفردية لبعض اللاعبين ولهذا الغرض طلب الجهاز الفني ضرورة الدخول في معسكر مغلق لفترة لن تقل عن 7 أيام على أن يتخلل المعسكر مباراة ودية للوقوف على مدى استيعاب اللاعبين للفكر الذي سيسعى إلى تطبيقه.
وأشار المدرب البرازيلي إلى أن النصر مقبل على اختبار صعب أمام الوصل في “الديربي” وهي المباراة التي يحاول أن يعد لها الفريق بشكل جيد في ظل حداثة عهده على رأس الجهاز الفني.
ورداً على سؤال يتعلق بالطريقة الفنية التي سيعتمدها مع الفريق خلال الفترة المقبل، قال المدرب البرازيلي: لن أغير طريقتي أبداً، فأنا أعشق الكرة الهجومية ولا أعترف بالطريقة الدفاعية البحتة، كما أنني أفضل اللعب بطريقة 4-4-2 ولكن قدرات اللاعبين هي التي ستحدد أسلوب اللعب وطريقة توظيف المفاتيح الهجومية والدفاعية بالفريق.


وفرة الإمكانات

وأشاد أنجوس بالإمكانات التي توفرها اللجنة الفنية ومجلس الإدارة ورغبة الجميع في مد يد العون والتكاتف من أجل وضع الفريق في مكانة طبيعية بعيداً عن منطقة الخطر ما أدى في النهاية إلى توحيد الهدف داخل القلعة الزرقاء وبالتالي خلق أجواء ستساعد الجهاز الفني في عمله خلال الفترة المقبلة التي سيراهن فيها على اللعب بروح قتالية عالية ورغبة وطموح جيدين من جميع اللاعبين.
واعترف أنجوس أنه ما زال يحتاج إلى وقت كافٍ قبل الوقوف على جميع نقاط الضعف والقوة في أداء فريقه وقدرات لاعبيه، خاصة العناصر الشابة، واستدرك بأنه خرج بانطباعات إيجابية عن بعض اللاعبين وعلى رأسهم المحترف تينيريو الذي يصفه بأنه أفضل اللاعبين بالفريق لما يمتلكه من قدرات فنية ومهارية عالية، وقال: تينريو لاعب متميز ويمتلك قدرات جيدة سنعمل على توظيفها بشكل طيب، فهو قادر على قراءة الملعب والتحرك من دون كرة بشكل رائع، وقد فاجأني مستواه وكانت مفاجأة سارة لي أن أجد لاعباً بهذه القدرات والعقلية المحترفة ضمن صفوف الفريق، وهناك أيضاً لاعبون مميزون من بين العناصر الشابة وجميعهم يمتلكون مهارات عالية سنعمل على توظيفها لصالح الفريق مثل يونس أحمد وجمال حسين فهما أول من خطف نظري خلال التدريب الأول وأرى أن هناك لاعبين آخرين سعوا لتقديم كل ما لديهم لإقناع الجهاز الفني بقدراتهم وبالتالي الدخول إلى تشكيلة الفريق.
وفيما يتعلق بالبرازيلي دياز، قال أنجوس: المرة الأولى التي شاهدت فيها دياز كانت في التدريبات الأخيرة بعدما شفى من الإصابة وأصبح جاهزاً بدنياً وفنياً للمشاركة مع الفريق وأعتقد أنه لاعب يمتلك قدرات فنية جيدة ورغبة حقيقية في تقديم شيء للفريق وأثق في أن منحه الفرصة للعب بجوار تينيريو سيؤدي في النهاية إلى تشكيل ثنائي مرعب يحقق للفريق المطلوب خلال المباريات المتبقية من عمر الدوري، وهو ما سأعمل عليه.


الثقة بالنفس

ولفت أنجوس إلى ضرورة بث الثقة بالنفس لدى اللاعبين خلال الفترة المقبلة، معترفاً بوجود مشكلات فنية يجب العمل على حلها في أسرع وقت ممكن قبل عودة الحياة إلى الدوري مجدداً.
وأكد أن طموحه مع النصر بلا حدود حيث سيسعى لدفع الفريق للأمام، وقال: أعتقد أن نزع كلمة هزيمة من قاموس وفكر اللاعبين سيكون له أثره الإيجابي لأنني شخصياً لا أحب الهزيمة ولا أعترف بها ولا توجد في قاموسي هذه الكلمة، بل أفكر دوماً في الفوز والنجاح، ولذلك أثق أن الفريق قادر على تحقيق الفوز وراء الآخر والتقدم نحو منطقة دافئة في الترتيب لا سيما أن الوضع الحالي للفريق لا يتناسب مع قدرات لاعبيه أو تاريخ القلعة الزرقاء العريق.


رفض الحديث عن مشواره مع «الأخضر»
الأندية الإماراتية أفضل من «السعودية» في «البنية التحتية»

دبي (الاتحاد) - عن رأيه في الدوري الإماراتي لا سيما أنه عكف على دراسة النصر ومتابعة بعض المباريات خلال وجوده بدبي قبل التوقيع رسمياً للنصر وما إذا كانت هناك اختلافات بينه وبين نظيره السعودي، قال أنجوس: ما زلت حديث العهد بالدوري وليس بالإمكان من الآن الحكم عليه فنياً ولكن ما أثق فيه هو أن الأندية الإماراتية تمتلك بنية تحتية راقية تتفوق كثيراً على نظيرتها السعودية فقد رأيت ملاعب النصر وزرت الجزيرة خلال المباراة الأخيرة بين الفريقين واندهشت مما رأيته على الطبيعية فهناك أندية لديها بنية تحتية لا تقل عن تلك الموجودة في أوروبا وأعتقد أنها الأفضل في الخليج.
ورفض أنجوس الحديث بإسهاب عن المرحلة التي قاد خلالها المنتخب السعودي والتي شهدت بلوغه نهائي أمم آسيا وحصوله على لقب الوصيف، مشيراً إلى أن هذه الفترة كانت من أجمل فترات عمله التدريبي وأنه يحتفظ بذكريات جيدة مع الأخضر ولاعبيه، وقال: قدمت وجوهاً جديدة لديها قدرات عالية للأخضر، وأنا فخور بذلك كثيراً، وسأحاول تكرار ذلك مع النصر خلال المستقبل القريب.


الإبقاء على رادا وبو صابون
إحالة عقد باكلسدورف إلى اللجنة القانونية


دبي (الاتحاد) - أكد خالد بن مجرن رئيس اللجنة الفنية بنادي النصر أن اللجنة قررت إحالة عقد المدرب الألماني فرانك باكلسدورف إلى اللجنة القانونية بالنادي لدراسته ومن ثم اتخاذ قرارها النهائي فيما يتعلق بكيفية إنهاء الارتباط معه، وأشار رئيس اللجنة الفنية إلى أن اللاعب الروماني رادا لا يزال مسجلاً بالفريق ويتدرب بصورة كاملة حيث ما زال مرتبطاً بعقد لمدة موسمين ونصف مع الفريق ولم تقرر اللجنة موقفها النهائي بشأنه، سواء ببيعه أو بتركه ينتقل على سبيل الإعارة وفق العروض التي يتلقاها، والتي ستتم دراستها بصورة كافية واختيار أنسب الحلول التي تحقق الاستفادة للنصر وهو الموقف نفسه الذي ينطبق على اللاعب علي بو صابون الذي ما زال مرتبطاً هو الآخر بعقد مع النادي، لم يتم فسخه بعد.
من ناحية أخرى، تتجه النية لدى اللاعب الروماني رادا إلى العودة إلى ناديه بوخارست خلال الأسابيع القليلة المقبلة بعد الحصول على موافقة النصر وهو ما يتطلب ضرورة تنازل اللاعب عن قيمة كبيرة من مستحقاته المادية.
وتحاول اللجنة الفنية إعادة ترتيب الأوراق فيما يتعلق بالفريق الأول وتوفير الإمكانات كافة للجهاز الفني للمساعدة على دفع الفريق إلى مرحلة جديدة بعد سلسلة من النتائج السلبية التي وضعت النصر في مكان لا يليق به على الإطلاق، ويوجد أعضاء اللجنة بشكل شبه دائم لمتابعة التدريبات وعقد الاجتماعات لدراسة التفاصيل الخاصة كافة بالفريق واللاعبين في ظل متابعة دائمة من الشيخ مكتوم بن حشر آل مكتوم رئيس مجلس إدارة النادي الذي يتابع باهتمام التدريبات اليومية ويحرص على رفع معنويات اللاعبين.


شفاء محمد إبراهيم من الإصابة
دياز يحرز هدفين في «التقسيمة»

دبي (الاتحاد) - قاد المدرب البرازيلي “أنجوس” أمس الأول تدريبات الفريق الأول لكرة القدم بالنصر، وعقد المدرب الجديد جلسة مطولة مع اللاعبين بأرض الملعب قدم خلالها أنجوس للاعبيه رؤيته وتوجهاته الفنية وكيفية العمل خلال المرحلة المقبلة وما هو المطلوب من كل لاعب منهم، وسعى البرازيلي أنجوس إلى الوقوف على مستويات لاعبيه كافة واختبار معظمهم في أكثر من تقسيمة تكتيكية غير خلالها التشكيلة.
وشارك المهاجم البرازيلي الجديد أندريه ديـاز في التدريبات وظهر بمستوى متميز عكس مدى حرصه على الدخول في التشكيلة الأساسية للفريق مع عودة الدوري للانطلاق بلقاء الديربي أمام الوصل، كما نجح دياز في تسجيل هدفين خلال التقسيمة من مهارة فردية بخلاف ظهور التفاهم والتجانس بينه وبين معظم اللاعبين الذين حاولوا من جانبهم تقديم كل ما لديهم للفت نظر المدرب الجديد ونيل فرصة لدخول التشكيلة الأساسية للفريق، كما تألق الحارس إسماعيل ربيع وكان أحد أبرز اللاعبين.
وعلى الجانب الآخر، تعافى محمد إبراهيم من الإصابة التي كانت قد لحقت به مؤخراً وشارك في التدريبات وأدى بصورة طيبة فيما تواصل غياب اللاعب أنور ديبا بداعي الإصابة، ومحمد نصرتي نظراً لوجوده مع منتخب إيران.

اقرأ أيضا

654 رياضياً في تحدي المرفأ للجري والدراجات