الاتحاد

الرياضي

ميتسو على اكف عفريتب

حسرة على وجه ميتسو (ا  ب)

حسرة على وجه ميتسو (ا ب)

عمقت الهزيمة أمام منتخب البحرين جراح العنابي القطري لكرة القدم بالهدف الوحيد لفوزي عايش المحترف بنادي السيلية القطري في الجولة السابعة من تصفيات المجموعة الآسيوية الأولى المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، والتي جاءت بعد أيام قليلة من الهزيمة الثقيلة أمام المنتخب الأوزبكي برباعية دون رد.
وبذلك استقر العنابي في قاع جدول فرق هذه المجموعة برصيد تجمد عند أربع نقاط فقط، من فوز وحيد وتعادل واحد أيضاً وأربع هزائم منها هزيمتان داخل الأرض ومثلهما خارجها، وطوال هذا المشوار لم يحصل المنتخب القطري على نقطة واحدة مع المدرب الحالي برونو ميستو، وتلقى الفريق هزائمه تحت قيادته، بل لم يسجل الفريق في عهده ولو هدف واحد في الوقت الذي احتضنت فيه شباك الفريق 12 هدفاً في المباريات الأربع وباتت فرص العنابي في المنافسة على المركز الثالث في المجموعة شبه مستحيلة.
وكالعادة جاءت ردود الأفعال على المستوى الجماهيري غاضبة من الهزيمة التي قضت على آمال الفريق وبخرت الحلم الذي طالما انتظرته الجماهير القطرية باللعب لأول مرة في كأس العالم. ويواجه المدرب انتقادات كبيرة مع حالة من الاستياء الشديد من كل الجماهير القطرية وايضاً الخبراء ، ونال المدرب ميتسو النصيب الأكبر من ردود الفعل الغاضبة من قبل المحللين والخبراء الذين حملوه مسؤولية الهزيمة، خاصة أنه وقف عاجزاً عن إيجاد حل عملي لتعديل النتيجة، واكتفى بمشاهدة ما يدور داخل المستطيل الأخضر، وحملوا ميتسو المسؤولية أيضاً لأنه تأخر في اجراء التبيلات في الشوط الثاني، وراح البعض يطالب بعزل المدرب من منصبه بعد فشله في تحقيق أي فوز رسمي مع العنابي من بداية توليه المسؤولية وحتى الآن والبحث عن مدرب بديل لتصحيح أوضاع الفريق.
وتأتي هذه المطالبه الجماعية في الوقت الذي يتردد فيه أن ميتسو يفكر بالفعل في الرحيل والعمل مع أحد الفرق في الدوري الفرنسي.
الشئ الذي يحسب للمدرب الفرنسي الدفع بعدد من اللاعبين الشباب في المباراة في كل الخطوط، ولكنه لم يفعل ذلك إلا بعد المستوى الهزيل للاعبين الكبار في مباراة أوزبكستان وغياب البعض الآخر بسبب الهزيمة أو الإيقاف.
وبالفعل تعرض اللاعبون الكبار لانتقادات حادة بعد المباراة والبعض طالب بتجميدهم مع المنتخب ومنح الفرصة للاعبين الصغار وتجهيز جيل جديد قادر على تحقيق آمال وطموحات الجماهير القطرية.
ويرى الكثيرون ان الهزائم الأخيرة لابد أن تكون نهاية جيل من اللاعبين الذين لم يعد لديهم ما يقدمونه للعنابي في الفترة المقبلة والتركيز أكثر على دوري النجوم للكشف والبحث عن المزيد من اللاعبين الجدد في كل الفرق حتى لا يكون تمثيل العنابي قادراً على لكن على المستوى الرسمي لم يصدر أي ردود فعل من داخل الاتحاد القطري لكرة القدم رغم وصول وفد الفريق من البحرين بعد ساعات قليلة من نهاية المباراة مباشرة والصورة لا تبدو واضحة المعالم بشأن مصير المدرب مع المنتخب ولكن الأيام القادمة من المؤكد يتكشف عن الجديد في هذه القضية

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي