الاتحاد

ألوان

بطاقة «إيه أم دي 280 إكس»الأكثر قوة لألعاب الفيديو

للبطاقة نسخ مكسورة السرعة  (من المصدر)

للبطاقة نسخ مكسورة السرعة (من المصدر)

يحيى أبوسالم (دبي)

عند ذكر الهواتف الذكية، يخطر على بال الكثيرين كل من شركتي سامسونج وآبل، الأكثر شهرة في هذا المجال، وعند ذكر أجهزة تشغيل ألعاب الفيديو فليس أمام الغالبية العظمى سوى الإشارة الى منصتي إكس بوكس وبلاي ستيشن. والحال ذاته عند ذكر بطاقات الرسوم المخصصة لأجهزة الكمبيوتر، فليس هنالك سوى منافسين حقيقيين، هما شركة إنفيديا الشهيرة وإيه أم دي العملاقة التي تمتد جذورها في عالم التكنولوجيا والتقنيات منذ العام 1969، والتي تتباهى اليوم بأن بطاقات الرسوم الخاصة بها، هي البطاقات المفضلة لدى عشاق ألعاب الفيديو، الذين يرغبون في الحصول على أقصى تجربة متاحة تقدمها لهم هذه البطاقات.

بطاقة جديدة

قامت شركة إيه أم دي الأميركية بكشف النقاب العام الماضي عن بطاقة رسومها الاحترافية «280 إكس» والتي جاءت من فئة «آر 9» المخصصة لمحترفي ألعاب الفيديو والراغبين في استخدام أقصى الإعدادات الممكنة التي توفرها لهم ألعاب الكمبيوتر الشهيرة، خصوصاً تلك التي تعتمد على اللعب الجماعي، والتي يكون للشاشة وبطاقة الرسوم دور مهم في التحكم في اللاعب داخل اللعبة وما يأتي به من ردة فعل بعد الأوامر التي يقوم المستخدم بتلقينه إياها.

جاءت النسخة إكس الجديدة كنسخة محدثة أكثر قوة وأداء من النسخة التي سبقتها «280»، ورغم أن حجم الذاكرة كان واحداً في كلا النسختين والذي وصل إلى 3 ميجابايت، إلا أن سرعة المعالج في البطاقة وسرعة التيربو وحتى سرعة الذاكرة، جاء أكثر في النسخة الجديدة من البطاقة. مما يجعلها الخيار الأمثل والأنسب، للراغبين في بطاقة قوية تلبي كافة ألعاب الفيديو بأقصى الإعدادات الممكنة، وجاهزة لاستقبال لغاية 3 شاشات بوضوح ألترا فائق، دون إعطاء المستخدم إحساسا بالبطء أو قلة الأداء.

كسر السرعة

عمدت الشركة الأميركية إيه أم دي بالسماح للشركات المصنعة لبطاقتها الجديدة، من كسر السرعة القانونية المحددة لها، فجاءت بعض النسخ بسرعات عالية، كما تسمح للمستخدمين من كسر السرعة وزيادتها فيها حسب حاجتهم والمتطلبات التي يرغبون بها، كالنسخة التي قمنا بتجربتها والتي جاءت من نوع PowerColor، والتي يمكنك مشاهدة النسخة التيربو منها من خلال الفيديو المرفق من خلال مسح كود «كيو آر».

ولعل من أشهر الشركات التي توفر بطاقة إيه أم دي مكسورة السرعة، هي شركات أسوس وأم أس أي وجيجابايت التايوانية. وكمثال على قوة بطاقات الرسوم مكسورة السرعة، تمكنت إحدى بطاقات إيه أم دي من هذه الفئة، من حصد نتيجة أعلى على منافستها الشرسة بطاقة إنفيديا جي تي أكس 770 التي تأتي بسعر أعلى بكثير، وذلك خلال اختبار البطاقتين في لعبة «باتل فيلد 3» على شاشات بوضوح بدرجة 2 كيه.

وجهاً لوجه

لتقريب الفكرة للمستخدمين الذين لا يعرفون مدى قوة هذه البطاقة الجديدة، والتي تأتي بسعر أقرب كثيراً وفي متناول الكثيرين من غيرها من البطاقات الكثيرة المنافسة المتوافرة اليوم في الأسواق، قمنا بعمل مقارنة بين بطاقة إيه أم دي هذه التي لا يتجاوز ثمنها 1500 درهم تقريباً مع أشهر بطاقة منافسة لها، وهي بطاقة إنفيديا جي تي إكس 780 الشهيرة، والتي يزيد سعرها على 2200 درهم، وكانت النتائج كما يلي:

- فيما يتعلق بالألعاب:

تمكنت بطاقة إنفيديا من التغلب على بطاقة إيه أم دي بفارق بسيط خصوصاً عند ممارسة الألعاب الثلاثية الأبعاد، حيث حصلت إيه أم دي على 8,7 نقطة من أصل 10، وهو المجموع الممتاز مقارنة إلى سعرها المتواضع.
- فيما يتعلق بالقوة والأداء:
عند اختبار كلتا البطاقتين في أشهر برامج Benchmarks، كان الفارق بسيطاً جداً بين البطاقتين لصالح بطاقة إنفيديا، حيث تمكنت بطاقة إيه أم دي من الحصول على نتيجة مرضية جداً وصلت إلى 8,5 من أصل 10 نقاط.

- فيما يتعلق بأداء الكمبيوتر:
عند وضع كلتا البطاقتين في ذات الكمبيوتر الشخصي، واختبار أداء وقوة هذا الأخير، تمكنت بطاقة إيه أم دي من الحصول على 9 درجات، مقارنة بـ 9,4 لصالح بطاقة إنفيديا.
- فيما يتعلق بالصوت والطاقة:
كلتا البطاقتين امتاز بتفوقه الكبير في عدم استهلاك الطاقة، وتوفيره بشكل لافت للانتباه لها، كما أن كلتاهما امتازتا بأنها هادئة ولا يصدر صوت ضجيج مرتفع منها.
- فيما يتعلق بالوضوح:
كلتا البطاقتين تدعم وضوح 4 كيه، ورغم تفوق بطاقة إنفيديا في هذا الوضوح وحتى في الوضوح 2 كيه، إلا أنها لم تتمكن من التغلب على بطاقة إيه أم دي في الوضوح العالي 720 بكسل والوضوح الفائق 1080 بكسل.

جوائز بالجملة

في وقت تمكنت بطاقة إيه أم دي «R9 280X» من حصد مجموعة من الجوائز والتقييمات العالية التي تقدمها أشهر المواقع الإلكترونية المتخصصة، في هذا المجال، لما تمتاز به هذه البطاقة من ميزات جعلتها في المقدمة، وأجمع عليها خبراء ومتخصصو الاختبارات من هذا النوع، كان أهمها الأداء العالي جداً، وقوة تصنيعها، وقدرتها الكبيرة على كسر السرعة، إضافة إلى قدرة مراوحها على توفير تهوية وتبريد جيد جداً لقطعها الداخلية.

اقرأ أيضا