الاتحاد

الاقتصادي

«اتحاد الغرف الخليجية» يؤكد أهمية تعزيز الاستثمار بدول «التعاون»

الخبر (وام)- أكد خليل عبدالله الخنجي، رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، أن الاتحاد أمامه ملفات اقتصادية مهمة يجب أن يحرز فيها تقدما ملموسا مستقبلا من خلال التعاون مع الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي.
وقال الخنجي خلال زيارة قام بها لمقر الاتحاد في الخبر بالمملكة العربية السعودية ولقائه الأمين العام عبدالرحيم حسن نقي ومنسوبي الاتحاد: إن القطاع الخاص الخليجي تصدى خلال فترة رئاسته للاتحاد والتي ستنتهي اليوم الاثنين للعديد من القضايا والملفات الاقتصادية.
وأكد أن ملفات اقتصادية أخرى من بينها ملف السوق الخليجية المشتركة وكيفية تفعيله ومشروع الأمن الغذائي والمائي الخليجي والعربي وملف الاتحاد الجمركي ومعالجة كافة العقبات التي تعترضه، فضلا عن ملف التأشيرة السياحية الخليجية الموحدة التي يعول عليها المواطن والمستثمر الخليجي والاجنبي خلال المرحلة المقبلة تحتاج للمتابعة والبحث مع الجهات ذات العلاقة في مقدمتها الأمانة العامة لمجلس التعاون.
وأشار الخنجي، خلال زيارته لمقر الاتحاد، إلى أهمية تعزيز الاستثمار في دول مجلس التعاون الخليجي من خلال الفعاليات والأنشطة التي يحرص اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي على إقامتها في دول المجلس لاسيما أن القطاع الخاص يعاني من التذبذب في القوانين التي تحتاج الى تعزيزها وتدعيمها من قبل المسؤولين في دول المجلس، مؤكدا أهمية تذليل كل التحديات التي تواجه القطاع الخاص والتي حرص خلال فترة رئاسته على اجتيازها والحد من معوقاتها.
ودعا رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي إلى ترسيخ المسيرة الخليجية وتطلعها المستمر إلى دور فاعل للقطاع الخاص الخليجي وأهمية أخذ الاتحاد لزمام المبادرة في زيادة الاستثمارات الخليجية وتأسيس المزيد من المشاريع الاستثمارية الكبرى التي تعمل على تعزيز المكانة التجارية والاقتصادية المرموقة لدول مجلس التعاون وتنعكس إيجابا في تحقيق مزيد من النمو لاقتصاديات دول المجلس.
وأثنى على دور الاتحاد في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية للدول مع بقية شعوب العالم والتي حرص بنفسه عليها عبر رئاسته من خلال تمثيل القطاع الخاص الخليجي خير تمثيل إضافة إلى نقل رؤية هذا القطاع إلى قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لتحقيق المزيد من الإنجازات على الأصعدة التجارية والاقتصادية والاستثمارية وصولا إلى التكامل الاقتصادي المنشود بين دول المجلس.
من جانبه، قال الأمين العام للاتحاد عبدالرحيم حسن نقي: إن فترة رئاسة الخنجي للاتحاد شهدت تحقيق نقلة نوعية في عمل الامانة العامة للاتحاد في كافة المواضيع والقضايا التي حرص الاتحاد على مناقشتها مع المسؤولين في دول مجلس التعاون وفي مقدمتها تفعيلها السوق الخليجية المشتركة ومعالجة التعقيدات التي تواجه حركة التبادل التجاري في المنافذ الجمركية بين دول المجلس والدور المرتقب لهيئة الاتحاد الجمركي الخليجي في هذا الشأن والعمل على الاستفادة من تجارب ومعاناة القطاع الخاص في هذا الجانب.
وركزت رؤية الخنجي في اللقاءات المشتركة على دعم قطاع السياحة في دول مجلس التعاون من خلال التنسيق مع لجنة التعاون السياحي وأهمية توظيف مواطني دول المجلس في القطاع الخاص والاستفادة من تجارب الدول الأعضاء الناجحة وبالأخص تجربة سلطنة عمان في مجال تشجيع الانخراط في الوظائف الخاصة بالقطاع السياحي وتأكيد أهمية الاستفادة من اتفاقية التعاون السياحي بين سلطنة عمان ودولة قطر في مجال التأشيرة السياحية الموحدة.

اقرأ أيضا

100 شركة تقنية مالية تنضم لـ«دبي المالي العالمي»