الاتحاد

أخيرة

أميران يوجهان نداء لإنقاذ الحياة البرية

لندن (أ ف ب) - وجه الأمير تشارلز ونجله الأمير وليام، نداء لإنقاذ الفيلة، وأنواع أخرى مهددة، في شريط فيديو بث أمس الأول، قبل مؤتمر دولي حول الاتجار غير المشروع بالحيوانات يعقد الأسبوع المقبل في لندن.
وهذا الاتجار الذي يشهد ارتفاعاً كبيراً، أدى إلى «تسجيل مستوى من العنف وعمليات القضاء على هذه الحيوانات، بات يهدد استمرارية الأنواع المهمة جداً في العالم، فضلاً عن الاستقرار الاقتصادي والسياسي في الكثير من مناطق العالم» على ما حذر الأمير تشارلز في رسالة من تسع دقائق. وأضاف وريث العرش البريطاني «ثمة عصابات إجرامية تخطف وتقضي على فيلة وحيوانات وحيد القرن ونمور وأنواع أخرى على نطاق غير مسبوق، ما يدفع بعضها إلى حافة الاندثار». وقال نجله دوق كامبريدج، الناشط جداً في مجال حماية الطبيعة «يجب أن نكون الجيل الذي يضع حداً للاتجار غير المشروع الذي يضمن مستقبل هذه الحيوانات الرائعة وموطنها الطبيعي. ففي حال فشلنا يكون الأوان قد فات».
وأنهى الأميران رسالتهما مع شعار «فلنتحد من أجل إنقاذ الحياة البرية» الذي تلي باللغة العربية والفيتنامية والسواحلية والإسبانية والماندارين، لكي تصل إلى أكبر عدد من الأشخاص. ويأتي نداء الأميرين قبل أيام قليلة من انعقاد مؤتمر تنظمه الحكومة البريطانية. وسيضم المؤتمر يومي الأربعاء والخميس المقبلين في لندن مسؤولين كباراً من نحو خمسين دولة في محاولة لإيجاد أجوبة على هذه الآفة. وأوضح الأمير تشارلز «في غضون عشر سنوات تم القضاء على 62% من الفيلة في الغابات الأفريقية. ويتم اصطياد وحيد قرن كل 11 ساعة. قبل مئة عام كان مائة ألف نمر يستوطن البراري في آسيا. ويقدر عددها اليوم بأقل من 3200».
ويفيد الاتحاد الأوروبي بأن قرن وحيد القرن بات أثمن من الذهب ويباع الكيلوجرام الواحد منه بأربعين ألف دولار، فيما تباع عظام النمر التي تستخدم في الطب الآسيوي التقليدي بـ900 يورو للكيلوجرام الواحد. وتنشط تجارة العاج، خصوصاً، بسبب طلب كبير من قبل الصين، وبدرجة أقل تايلاند، رغم تجميد الاتجار الدولي به منذ عام 1989. وقد تضاعف عدد الفيلة الأفريقية ضحية الصيد غير الشرعي، ووصل إلى 22 ألفاً في عام 2012. ومع وتيرة القتل هذه، فإن استمرارية هذا الحيوان الذي يعتبر رمزاً للقارة الأفريقية، مهددة.
وعمدت دول عدة من بينها الصين والولايات المتحدة والفلبين في الأشهر الأخيرة إلى إتلاف جزء من مخزونها من العاج غير القانوني. والخميس طحنت السلطات الفرنسية أمام برج إيفل ثلاثة أطنان من العاج صودرت خلال عمليات ضبط لرفع الوعي لدى الرأي العام وللتعبير عن عزمها مكافحة هذا النوع من التجارة غير المشروعة.

اقرأ أيضا