الاتحاد

الاقتصادي

مؤشر «الفاو» للغذاء يسجل مستوى قياسياً خلال يناير الماضي

تاجر يحمل بطاطس في سوق للخضراوات بمدينة ستافروبول الروسية (أ ف ب)

تاجر يحمل بطاطس في سوق للخضراوات بمدينة ستافروبول الروسية (أ ف ب)

واشنطن، ميلانو (رويترز) - سجل مؤشر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) لأسعار السلع الغذائية في شهر يناير مستوى قياسياً تجاوز الذروة التي بلغها في عام 2008 حينما أثار ارتفاع أسعار الغذاء أعمال شغب في عدة دول.
وسجل المؤشر الذي واصل الارتفاع للشهر السابع على التوالي أعلى مستوياته منذ بدء تسجيل البيانات عام 1990 وتجاوز مستوى 224,1 المرتفع الذي بلغه في يونيو 2008 خلال أزمة الغذاء في 2007-2008. وبلغ المؤشر 230,7 نقطة في يناير ارتفاعاً من 223,1 نقطة في ديسمبر. ويضم المؤشر، الذي يقيس التغيرات الشهرية في الأسعار، سلة غذاء من الحبوب والبذور الزيتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر.
من جانبه، قال رئيس البنك الدولي روبرت زوليك إن العالم يواجه طائفة واسعة من الأسعار المتزايدة للأغذية والسلع الأولية وأنه ينبغي لمزيد من البلدان أن تدرك ضرورة مكافحة تقلب الأسعار.
ودعا زوليك زعماء مجموعة العشرين إلى “إعطاء أولوية للغذاء” لمعالجة صعود الأسعار والتقلب المتزايد الذي يعرض للخطر الفقراء ويرفع معدلات التضخم في البلدان النامية ولا سيما في آسيا. وقال زوليك “سنواجه طائفة أوسع من الأسعار المتزايدة للسلع الأولية بما فيها أسعار السلع الغذائية”. واضاف “هذا قد يسبب ضغوطاً ولكنه قد يخلق أيضاً فرصاً”. ولاحظ أن البلدان النامية يمكنها زيادة العائدات من خلال زيادة إنتاج الغذاء لتلبية الطلب العالمي المتزايد. وأضاف أن زيادة طلب المستهلكين ولا سيما على السكر واللحوم في الاقتصاديات الناشئة السريعة النمو هو عامل رئيسي يرفع الأسعار مقارنة بمستوياتها في أزمة 2007-2008.
وكان مزيج من الأسعار المرتفعة للنفط والوقود وزيادة استهلاك أنواع الوقود الحيوي وسوء الأحوال الجوية وارتفاع أسعار العقود الآجلة قد قفز بأسعار الغذاء عالياً في عامي 2007 و2008 ليفجر احتجاجات عنيفة في بلدان إفريقية.

اقرأ أيضا

«الإمارات للشحن» تنقل 75 ألف طن أدوية