الاتحاد

الرياضي

مارادونا: 8 لاعبين فقط يستحقون اللعب كأساسيين

الحائط البشري الوحداوي يتصدى لتسديدة وصلاوية

الحائط البشري الوحداوي يتصدى لتسديدة وصلاوية

قضت خسارة الوحدة أمام الوصل على حظوظه عملياً في المنافسة على التأهل إلى نصف نهائي كأس اتصالات لكرة القدم، بينما ارتفعت فرص “الفهود” بعد أن رفع رصيده إلى النقطة 12، خاصة بعد أن انحصر السباق على بطاقة واحدة فقط، نتيجة حسم الجزيرة تأهله.
ولعب طرد قائد الوحدة وقلب دفاعه عمر علي في وقت مبكر من الشوط الثاني دوراً كبيراً في فوز “الفهود” بهدفين جاءا بعد الطرد، مقابل هدف للوحدة الذي كان قريباً من الوصول إلى النقطة 12، لكن ظروف اللقاء خدمت منافسه، حيث استغل الضيوف النقص العددي، وإدراك التعادل بـ”النيران الصديقة” للمهاجم حمد عبدالرحمن لاعب “العنابي” السابق.
وجاءت المباراة متوسطة الأداء من الفريقين، وكانت الأفضلية في وسط الملعب لفرقة مارادونا، بينما لعب الوحدة بأسلوب دفاعي باعتماده على 3 لاعبين في محور الارتكاز، ولم يتغير هذا الأسلوب إلى التعادل، عندما دفع المدرب باللاعب إبراهيم مفتاح على حساب عيسى عبدالله أحد المحاور.
وأدى التغيير إلى تحسن كبير في الجانب الهجومي، وساهم في ارتفاع مستوى اللقاء في الجزء الأخير منه، حيث أصبح اللعب مفتوحاً، وبالتالي فإن التسجيل من الطرفين أمر وارد، خاصة الوحدة الذي ضاعت منه فرصتان محققتان من هوجو ومحمد الشحي الذي بدأ يستعيد مستواه.
وفي الطرف الآخر أجاد الوصل التنظيم والانتشار في الوسط والهجوم، ولاحت له العديد من الفرص، وأضاع عيسى علي أكثر من هدف، قبل أن يصحح الأمور في الوقت المحتسب بدل الضائع بهدفه القاتل، وساهم التألق والإمكانيات الكبيرة للاعب فهد حديد في تفوق الوصل من حيث الاستحواذ، وقابل ذلك مستوى أقل من دفاع الفريق الذي لولا سوء الطالع الذي لازم مهاجمي “العنابي”، لاستقبل مرمى الضيوف أكثر من 4 أهداف، من بينها فرصة لا تضيع من بيانو عقب إحرازه الهدف الأول.
وبصفة عامة، فإن المباراة قدمت خدمة كبيرة للفريقين، قبل استئناف الدوري، في تجهيز عدد من اللاعبين من الصف الثاني الذين كانت لهم الغلبة في تشكيلة الوصل، وبدت علامات الرضا على وجه مارادونا المدير الفني للوصل عقب نهاية اللقاء، حيث أكد أن فريقه كان الأفضل، واستحق الفوز، عطفاً على سيطرته على مجريات المباراة، والفرص التي صنعها، حيث نجح في قلب النتيجة بعد أن كان متأخراً بهدف في الشوط الأول، وقال: لقد اتضح لي الكثير عن لاعبي الفريق، وجاءت المباراة لتكون فرصة جيدة على الوقوف على مستويات وإمكانيات الصف الثاني، حيث أحتفظ ببعضهم بينما على الآخرين البحث عن أندية أخرى.
وأضاف: حتى الآن هناك 8 لاعبين فقط في الوصل يمكنهم اللعب كأساسيين، وعلى بقية عناصر الفريق بذل مجهود أكبر في الفترة المقبلة والارتقاء بمستواهم إلى الأفضل، وأشركت الفريق الثاني في كأس “اتصالات”، حتى يجدون فرصة إثبات الذات وفي الوقت نفسه أمنح اللاعبين الأساسيين راحة بعد الجهد الذي بذلوه في الفترة الماضية، حتى يعودوا مع استئناف الدوري، وهم في وضع جيد.
وشكر مارادونا فريقه على الأداء أمام الوحدة والفوز، خاصة أنه جاء بعد خسارة دراماتيكية أمام دبي في الجولة الماضية من البطولة، وقال إن غياب التركيز في آخر 20 دقيقة قاد لهذه الخسارة، وبينما لعب الفريق بتركيز جيد أمام الوحدة، وهذا جعله يتفادى السلبيات السابقة.
وعن حظوظ فريقه في المنافسة قال مارادونا: نأخذ الأمور خطوة بخطوة في الجبهات الثلاث الدوري وبطولة الأندية الخليجية وكأس اتصالات، وعلينا العمل بجدية في الفترة المقبلة، من أجل تحقيق النتائج الايجابية.
وأشاد مارادونا بشكل خاص باللاعب فهد حديد الذي اعتبر أن جزءاً مما قدمه في المباراة يشبه بعض مهارات ميسى، وقال إن حديد أصبح ناضجاً كرجل ولاعب، رغم الشد الذي تعرض له خلال المباراة والرقابة، وأنا كمدرب سوف أمنحه فرصة أكبر في الفريق.
وأضاف: قدم فهد حديد مستوى متميزاً في المباراة، وأطربني بالألعاب الجميلة التي استمتعت بها، وكان يداعب الكرة في بعض الأوقات، كما يلعب ميسي، لكن حتى يصل إلى مستواه، عليه الركض كيلو مترات كثيرة، وأرجو أن لا يفسر كلامي، بأنني قلت أن حديد يشبه في أدائه ميسي، لكنه يملك إمكانيات ومهارة جيدة، وهو لاعب له مستقبل في اللعبة ومع الوصل.
وأثار سؤال عن عدم صحة طرد عمر علي، وأن الحكم لعب دوراً في النتيجة التي انتهت عليها المباراة، حفيظة مارادونا الذي قال: الحكم اتخذ القرار الصحيح في هذه الحالة وطبق القانون، لكنه لم يجامل الوصل، بل على العكس تماماً، كانت هناك ضربة جزاء لعيسى علي لم يحتسبها، والحكام لم يجاملوا الوصل في الدوري حتى في رمية تماس، ومن يعتبر أن حالة الطرد غير صحيحة ربما شاهد مباراة أخرى.


يعقوب الحوسني: التركيز على الكأس

أبوظبي (الاتحاد) ـ قال يعقوب الحوسني لاعب الوحدة أن تركيز فريقه أصبح على الكأس التي يجب الفوز بها للخروج من الموسم ببطولة، مع عدم الاستسلام في الدوري، والكفاح حتى النهاية من أجل المنافسة أو تحقيق مركز متقدم كأقل تقدير. وأعتبر الحوسني أن طرد عمر علي كان نقطة تحول في لقاء الوصل الذي يستحق التهنئة بالفوز، مشيراً إلى أن الوحدة قدم مستوى جيداً، وكان قريباً من حسم النتيجة في مناسبات عديدة خلال المباراة. عن تغييره قال يعقوب: هذه رؤية مدرب وأنا احترمه، وأعتقد أن ظروف المباراة استدعت هذا التغيير، والمهم بالنسبة لنا جميعاً أن الفريق رغم الخسارة قدم مستوى جيداً. وأضاف: اعتقد أن فرصتنا في المنافسة في هذه البطولة أصبحت ضعيفة وعلينا طوي صفحة هذه المباراة، والتركيز بشكل كامل على اللقاء القادم أمام العين الذي نخطط للفوز به، حتى يكون عنواناً للوحدة في المرحلة المقبلة.

ماجراو يستقبل مولوداً جديداً
أبوظبي (الاتحاد) ـ رزق البرازيلي ماجراو لاعب الوحدة بمولود جديد يوم الأربعاء الماضي، وقدم الجهازان الفني والإداري واللاعبين التهنئة لماجراو الذي أكد أن أنه في حالة نفسية ومعنوية جيدة.
يذكر أن ماجراو الذي افتقد الوحدة جهوده قرابة الشهر بسبب الإصابة، يتأهب للعودة من جديد، بعد أن وصل إلى مرحلة متقدمة من التعافي.

«العنابي» يواصل المران

أبوظبي (الاتحاد) ـ أدى الوحدة تدريباً صباحياً أمس، ويواصل مرانه اليوم استعداداً لمباراة العين يوم الأربعاء المقبل في الدوري، والتي تشهد عودة نجمي الفريق إسماعيل مطر ومحمود خميس للتشكيلة.

اقرأ أيضا

تكريم لجان "عالمية الإعاقة الحركية" والمدن المضيفة و"ألعاب القوى"