الاتحاد

دنيا

مصمّمة الإكسسوارات نادية أبو مجاهد: أطور الأفكار ولا أستنسخها

تعتبر أكسسوارات «Nad 2 paris » التي تصمّمها نادية أبو مجاهد مكمّلاً أساسياً لأناقة المرأة، بحيث ترافق خطواتها في المناسبات الكبرى، وفي يوميّاتها العادية. وقد لا تعلم كثيرات أنّ موضة الأكسسوارات قد لا تلائم جميع النساء، بل انّ للسمراء ألوان أحجار تبرز جمالها، كما للشقراء ألوان أخرى تعزّز بياض بشرتها. «دنيا» حاورت أبو مجاهد لإلقاء
الضوء على هذه المجموعة الراقية من السلاسل والعقود والأقراط والخواتم، الفضيّة والمطليّة بالذهب، والتي تتداخل فيها حُبيبات من الأحجار نصف الكريمة.
من خبيرة تجميل إلى مصمّمة اكسسوارات، كيف سلكتِ هذه النقلة المهنيّة؟
- أملك صالون تجميل في باريس منذ عشرين عاماً، حيث أعنى بماكياج الزبونات وتصفيف الشعر، وكلّ الخدمات الجماليّة الأخرى، يعاونني فريق خبير. في الوقت عينه، كنت أهوى الأكسسوارات، لا سيمّا الحلى الفضيّة والمغطاة بالذهب. وسّعتُ بيكار هذه الهواية حتى وصلت إلى الاحتراف، عبر تصميم الموديلات وتنفيذها في معامل باريس.
تحمل اكسسواراتك ماركة «Nad 2 paris»، ما المميّز فيها؟
- إنها أكسسوارات أوروبيـــــــة الاتجاه، تقوم على السلاسل الطويلة الفضية أو المغطاة بالذهب والتي تتداخل فيها الــأحجار نصف الكريمة، بأشكال وأحجــــــام وألوان مختلفة. لا أحبّ تصميم العقود مع أقراط وأساور وخواتم، وكأن المرأة مجبرة على ارتداء كلّ الطقــــــم، فتصـــــبح بذلك كلاسيكيّة جداً. أفضّل جمع قطعتين معاً فقط، أيّ العقد الطويل مع خاتم، أو قرطين. هذا برأيي مودرن أكثر، ويوحي بالستايل السبور الراقي.
ما هي الأحجار التي تستعملينها في الأكسسوارات؟
- أعتمد الكريستال من شواروفسكي ومن بوهيميا بألوانه المختلفة، كذلك حبات اللؤلؤ البيض والزهرية والرمادية. وثمّة حجارة تسمّى Stone Moon أو حبّات القمر. كما استعمل حجر الأميتيست البنفسجي الغامق، وحجر التوركواز، والكوارتز البني والأخضر. وهناك حجارة الناكريه ذات اللون الأبيض والزهري والرمادي، وحجر الأونيكس.
هل كل ما تصمّمينه من الفضة؟
- إمّا من الفضة عيار 95 أو من الذهب المغّطى (gold plated 5 microns) وذلك كي تكون النوعيّة فاخرة لا يتغير لونها إطلاقاً.
من أين تستوردين المواد الأوّلية؟
- أبتاع من تجّار الجملة في باريس، السلاسل على أنواعها والأحجار، ثمّ أرسم التصاميم على الورق، ويتولّى فريق العمل في مشغلي الخاص تنفيذ الموديلات بدقة تامة.
تتميّز اكسسواراتك بالبساطة، ألا تأخذين الأذواق الأخرى بعين الاعتبار؟
- الاتجاه العالمي لموضة الأكسسوارات النسائية يميل إلى البساطة وليس إلى الضخامة. الخواتم وحدها من المفضّل أن تكون كبيرة وبارزة. حملت ماركتي «Nad 2 paris» هذا الستايل وأوّد أن يصبح الطابع المميز لها.
هل من مجموعة إكسسوارات خاصة بالفتيات؟
- خصّصت المراهقات بالكثير من الأكسسوارات الرائجة جداً في باريس، مثل سلاسل المعصم الرفيعة جداً والتي نعلّق فيها أشياء فضيّة صغيرة جداً. صمّمت للفتيات كذلك عقوداً قصيرة تتألّف من خيط رفيع لا ينقطع علّقت فيه حبّة أميتيست ضخمة، أو سواها.
هل تعجب إكسسواراتك المرأة الخليجية ؟
- الخليجيّات اللواتي يزرن أحد فروعي الثلاثة، مطلعات حتماً على الموضة من خلال أسفارهنّ إلى أوروبا، أو متابعتهنّ آخر صيحات الاكســـســوارات في المجلات والتلفزيون، لذلك يعجبن فوراً بما أصمّمه. ثمّة فئة أخرى تميل بحكم السنّ إلى الأكسسوارات الضخمة التي تلفت الأنظار. لهؤلاء السيّدات قرّرت أن أخصّص بعض التصاميم حيث السلاسل أضخم قليلاً، ولكنّي لن أبالغ.
هل تناسب أسعارك جميع الميزانيات؟
- بما أنّني أنتقي نوعية ممتازة من المواد الأوّلية، وهي مكلفة، لذا تأتي أسعار اكسسوارات
«Nad 2 paris» مرتفعة. آخذ بعين الاعتبار نوعية ما استعمله، والدقة في التنفيذ، فضلاً عن أنّني أنفّذ من كلّ موديل قطعتين فقط.
أين تجدين موقعك وسط أكسسوارات الماركات العالميّة؟
قالت لي إحدى الزبونات إنّها لا تحب ارتداء اكسسوارات كارتييه، ديور أو شانيل وسواهما، لأنّها ليست مستعدة لأن تروّج لهذه الماركات التي تفاخر بوضع اسمها بارزاً على السوارات والسلاسل.
من أين تستمدّين الأفكار لتطوير التصاميم؟
- أجول على صالونات الأكسسوارات العالميّة، كذلك المجوهرات، ولكنّي لا أنسخ عنها، بل أطوّر فكري لأعرف ما هو اتجاه الموضة. أحرص دائماً أن أصمّم موديلات تختلف تماماً عن سواي، لاسيّما الماركات العالمية الفرنسية.
قد لا تناسب الموضة جميع الوجوه والقامات، هل يُطلب منك موديلات على الطلب؟
- أعمد دائماً إلى تقصير السلاسل والعقود بحسب ما يناسب قامة المرأة وعنقها، أكانت ممشوقة أم ميالة إلى القصر. كلّ زبونة تحتاج إلى طلّة معيّنة في الأكسسوارات، بحسب المناسبة والتسريحة، والموضة بكلّ تأكيد لا تناسب جميع النساء.
المرأة السمراء ما الذي يناسبها من ألوان؟
- أفضّل العقود أو السلاسل المذهّبة للمرأة السمراء كي تعكس ضوء على وجهها وشعرها الغامق. أختار لها أحجارا باللون الليلكي، أو البرتقالي الداكن، والرماني والخردلي، والأخضر بمختلف تدرّجاته.
بأيّ ألوان تزين طلّة المرأة الشقراء في اختيار الأكسسوارات؟
- لا بأس من أن تختار الشقراء السلاسل الفضية والذهبيّة على حدّ سواء. تناسبها ألوان الزهري والبنّي المتوفّر في حجر عين النمر، فضلاً عن اللون الياقوتي، والبنفسجي الغامق والمموّج، واللؤلؤ الأبيض.
هل البروشات موضة هذه الحقبة ؟
- الاكسسوارات الأوروبيّة لم تعتمد على البروشات بشكل أساسي. ولكنّي في «Nad 2 paris» سأتوسع في تصاميم البروشات من مختلف الأحجام والأحجار، لأنها مطلوبة منّي كثيراً من قبل المحجّبات لتثبيت الحجاب وتزيينه، لاسيّما في الحفلات والمناسبات الكبرى.
ما هو الجديد الذي ستضيفينه أيضاً إلى ماركتك؟
- السبحات النسائية الناعمة التي توضع في المعصم والمصنوعة من سلاسل الفضة وخرز الشواروفسكي. كما سأصمّم مجموعة من الخلاخيل الناعمة للصبايا.
أما من مجموعات خاصة بالعرائس؟
- ابن شقيقتي المصمّم داني أطرش شجّعني على خوض هذه التجربة التي ستجذب العرائس. ولكنّها ستكون تصاميم وفقاً لطلب لعروس، بحسب لون فستانها وموديله. سأستعمل حجارة شواروفسكي وحبوب الكريستال والمعادن الفضيّة، مع اللؤلؤ صغير الحجم. ويمكن وضع الكريستال داخل باقة الورد التي تحملها العروس.
هل من زبونات شــهيرات يخترن تصــــاميمك؟
- يسعدني أن تكون الفنانة باسكال مشعلاني من أكثر المعجبات بمجموعة «Nad 2 parisص» كذلك الإعلامية ماغي فرح، والمذيعة السعودية رانيا الباز، والمذيعة كاتيا كعدي، كذلك مذيعات برامج «بنات حواء» الذي تعرضه الـ LBC.



اختصاصيّة التجميل لارا مغبغب: الوشم يصحح عيوب الحواجب والشفاه ولكن بشروط




بيروت (الاتحاد) - لارا مغبغب حائزة على عدّة شهادات في فنّ الماكياج والوشم التجميلي من معهد مرموق في بلجيكا. شابة طموحة جمعت بين الدراسة والموهبة، بدأت مشوارها في مسرح بيروت عام 2001، واهتمت بماكياج عدد كبير من الفنانين لاسيّما صابر الرباعي في فيديو كليب «أحبّك»، وفارس كرم في فيديو كليب «التنورة». تشارك لارا بمقالات تنشرها مجلّة Pharma Sante المتخصّصة طبياً. التقيناها، وكان معها هذا الحوار حول الجمال والتجميل:
ما هو الوشم التجميلي؟
- يعتمد الوشم على إدخال اللون إلى داخل الجلد (Dermal Layer) بشكل دائم، عبر استخدام إبرة الوشم الطبيّة، وألوان مستخرجة من مواد عضوية وطبية غير مسببة للحساسية. يزرع اللون تحت الطبقة السطحية للجلد لإعطاء العين والحاجبين والشفتين رونقاً جميلاً.
ما هي إيجابيات الوشم؟
- للتاتواج مزايا عدّة، فتاتواج الحاجبين يسد الفراغات الموجودة بين الشعيرات، ويصحح الشكل غير المتوازن، ويخفي بعض التشوهات الناجمة عن حادث ما. أما تاتواج الشفاه فبالإضافة الى أنه يخلص السيدة من وضع أحمر الشفاه يومياً، يساعد أيضاً على إخفاء التجاعيد الصغيرة المحيطة بالشفتين. لذلك فإن المستفيد الأول من الوشم هي المرأة العربية، لأنها تحب التألق الدائم والظهور بصورة جميلة في المجتمع. كما تستفيد منه كل سيدة تعاني من حساسية معينة ضد بعض المواد التجميلية، كذلك من تزاول الرياضة بشكل دائم فيغنيها الوشم عن الماكياج، خصوصاً أن التعرّق يؤثر سلباً على صاحبة البشرة الدهنية، أو التي تضع عدسات لاصقة.
يُقال إن تاتواج الحاجبين يعطي نظرة حادة للسيدة. هل هذا صحيح؟
- لكل وجه تكاوينه ومقاييسه الخاصة، لذا يجب أن يتم الوشم بطريقة صحيحة تليق بالوجه. كما يجب الأخذ بعين الاعتبار، أنه كلما كان اللون والشكل طبيعياً، ازداد الوجه رونقاً وجمالاً. من هنا، أنصح كل سيدة بألا تنسى هذا الشعار: «كوني أنت»، لأن كل النساء جميلات.
كيف يتمّ تحديد العين والحاجبين؟
- أحدد العين عند الجفن الأعلى أو الأسفل بواسطة قلم خاص، ومن الممكن تحديدها من الجهتين وفقاً الى شكل العين ومداها. هناك طريقتان لتحديد الحاجبين: الأولى عبر تعبئة الحاجب من خلال الرسم بين الشعيرات لإعطائه شكلاً طبيعياً. أما الثانية، فهي رسم الحاجب بالكامل، وهذا يعود إلى اختيار المرأة للشكل الذي تفضله لحاجبها.
والشفاه ، كيف تُحدّد؟
- نرسم أولاً حدود الشفتين بواسطة قلم الشفاه أي Contour ، ثمّ نبدأ عملية تعبئة الشفاه بلون آخر تختاره السيدة. وهنا أحب أن أشير إلى أن لون الـ Contour يجب أن يكون أغمق بدرجة واحدة أو بدرجتين من اللون المُختار لتعبئة الشفاه.
ما هي الألوان التي تعتمدينها في التاتواج؟
- للحاجبين، أعتمد لوناً واحداً فقط هو البني بكلّ تدرجاته. وأنا ضد اللون الأسود لأنه يعطي لوناً حاداً يؤثر سلباً على نظرة السيدة، وهو يتحول مع مرور الوقت إلى رمادي قبيح. أما لتاتواج الشفاه، فأحبّذ الألوان الطبيعية كالزهري للبشرة البيضاء، والألوان الترابية للبشرة السمراء والحنطية.
هل رسم الوشم (سواء الحاجب أو الشفاه) مؤلم؟
- يسبب بعض الإزعاج، وقد يسبب احمراراً لمدة ساعة فقط، لأن الرسم يكون على الطبقة السطحية للبشرة.
نلاحظ أن بعض السيدات يعانين من بعض المضاعفات السلبية بعد إجراء التاتواج كالالتهابات مثلاً. لماذا؟
- الأهم هو أن تكون «إبرة الوشم» الطبية جديدة ومعقّمة، بمعنى أن الإبرة يجب أن تُستعمل مرةً واحدة فقط على وجه كلّ سيدة. كما أنه ينبغي أن تكون الماكينة Tattoo Machine والأدوات المستعملة نظيفة ومعقّمة تماماً.
الماركة، هل لها تأثير في الوشم التجميلي؟
- مما لا شك فيه أن هناك فرقاً بين ماركة وأخرى. أحرص على اختيار نوعية فاخرة من بودرة التاتواج لأنها تلعب دوراً مهماً. وكما ذكرت أعلاه، الأهم أن يكون اللون مستخرجاً من مواد طبيعية وعضوية.
هل ثمة تحذيرات معينة قبل إجراء التاتواج؟
- اذا كانت السيدة تعاني من سيلان في الدم، أو تتناول حبوباً كالـ aspirine ، أو تعاني حساسية قوية في الجلد، أو مصابة بداء السكري، أفضل ألا تجري أي وشم تجميلي.
كم يدوم الوشم على البشرة؟
- يدوم التاتواج (سواء للحاجبين أو للشفاه) ما بين سنتين وخمس سنوات وفقاً لنوع البشرة اذا كانت تمتص اللون أم لا. وهنا أنصح السيدة بعملية «الروتوش» كل سنتين، كي تحافظ على اللون المطلوب.
ما هي أبرز المشاكل التي تواجهينها في عملك؟
- غالباً ما تحمل الزبونة صورة فنانة ما، وتطلب مني أن أرسم لها حاجبين أو شفتين مثلها. لكل سيدة ملامحها المختلفة، ويجب أن تختار ما يناســـب وجهها، وليس التشبه بحاجبي هيفاء وهبي أو سيرين عبد النور! فهناك مقاييـــــس خاصة للعين. كما أن الصعوبة تكمن في «إعادة تصحيح الوشم»، وهي من أهم المشاكل التي أواجهها أيضاً. بصراحة إن 90 في المائة من عملي هو إعادة تصحيح الوشم للزبونات اللواتي يقصدنني بعد زيارة اختصاصيات غير محترفات. الوشم التجميلي عمل دقيق جداً ويتطلّب مهارة.
من الصعب إقناع السيدة بسهولة. كونك امرأة، هل تجدين لغة التعامل معها؟
- إذا كانت السيدة تريد شكلاً طبيعياً لحاجبيها أو شفتيها، فإنها تقتنع بسهولة، وأحاول إقناعها بما يناسبها. في حال لم تقتنع، فأفضل عندها أن تتوجه إلى اختصاصية أخرى لأنني لا أعمل عكس قناعاتي.
ماذا تقولين في تاتواج بعض وجوه النجمات؟
- تعاملت مع عدد من الفنانات ولكنني لن أذكر أسماء، وإنما معظم زبوناتي اليوم سيدات خليجيات.
بحسب خبرتك الطويلة، ما الذي يميز المرأة العربية عن سواها؟
- المرأة الغربية لا تهتم بشكلها الخارجي كما نلاحظ، أما العربية فتحب الأناقة والجمال والتألق، وتفضل أن تكون طبيعية بعيداً عن التصنع.

اقرأ أيضا