الاتحاد

دنيا

مضاد حيوي جديد يثبت فعاليته في محاربة جرثومة «مقاومة»

واشنطن (أ ف ب) - توصلت أبحاث سريرية إلى تطوير مضاد حيوي جديد لمحاربة جرثومة «كلوستريديوم ديفيسيل» التي تقاوم تقريباً جميع العلاجات المتوافرة والتي تنتشر في المستشفيات مشكلة تهديداً حقيقياً.
ولم يطور خلال العقود الأخيرة أي مضاد حيوي لمحاربة هذه الجرثومة. لكن هذا العامل المضاد للجراثيم الذي اطلق عليه اسم «فيداكسوميسين» سمح بتخفيض معاودة المرض بنسبة 45% بالإضافة إلى شفاء عدد أكبر من المصابين، بحسب ما أفادت الدراسة التي نشرتها مجلة «ذا نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسين» في عددها الصادر أمس.
ويلفت الدكتور توماس لوي، الذي شارك في الدراسة وهو أستاذ محاضر في الطب وعلم الجراثيم في جامعة كالجاري في كندا، إلى أن «هذه الأبحاث السريرية تبين انخفاضاً ملحوظاً في وتيرة معاودة المرض الناجم عن الإصابة بجرثومة «كلوستريديوم ديفيسيل»، مقارنة مع نتائج عقار «فانكوميسين». وكان عقار «فانكوميسين» طور في الخمسينيات، وهو ما زال حتى اليوم المضاد الحيوي الوحيد للإصابات الناجمة عن جرثومة «كلوستريديوم ديفيسيل». وهذه الأبحاث السريرية، التي أعدها باحثون كنديون وأميركيون امتدت بين مايو 2006 وأغسطس 2008 شملت 629 مريضا، وقد أتت على مراحل ثلاث. وكان نصف المشاركين في الدراسة تناولوا عن طريق الفم 200 مليجرام من «فيداكسوميسين» مرتين يوميا على مدى عشرة أيام، بينما تناولت المجموعة الثانية عقار «فانكوميسين» (125 مليجراما، أربع مرات يوميا).

اقرأ أيضا