الاتحاد

الاقتصادي

مشاركة إماراتية في «بوسيدونيا 2010» الملاحي باليونان

تشارك كل من الأحواض الجافة العالمية وتوباز مارين ربير للإصلاح البحري والإمارات للحماية البيئية ودائرة موانئ وجمارك الشارقة وسلطة المنطقة الحرة بالحمرية، في معرض “بوسيدونيا” أحد أشهر منتديات ومعارض الملاحة العالمية، باليونان.
وبحسب بيان صحفي، تأتي المشاركة الإماراتية القوية بالمعرض في الوقت الذي تؤكد فيه الدكتورة نانا مايكل، المدير التنفيذي لشركة بوسيدونيا للمعارض، الشركة المنظمة لمعرض “بوسيدونيا” أحد أشهر منتديات ومعارض الملاحة العالمية، أنه على الرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية، فإن قطاع أحواض السفن المتخصصة لخدمة صناعة النفط والغاز البحرية لا يزال يحافظ على انتعاشه، نتيجة الطلب القوي على النفط والغاز ومحافظة أسعار النفط على ارتفاعها.
وتشارك مجموعة من شركات أحواض السفن من منطقة الشرق الأوسط وباقي مناطق العالم، ضمن نحو 1700 شركة عارضة بالدورة الـ22 لمعرض “بوسيدونيا”، الذي ينعقد في مركز هيلينيكون للمعارض في العاصمة اليونانية أثينا في الفترة من 7 إلى 11 يونيو 2010.
وأضافت الدكتورة نينا مايكل :”في ظل مواصلة الوقود الأحفوري لعب دور المحرك الرئيسي لعمليات توليد الطاقة، فإن قطاعات الملاحة المتخصصة العاملة بمجال استكشاف وإنتاج ونقل النفط والغاز، تتمتع بمكانة جيدة تؤهلها للنهوض بسلام من حالة الكساد العالمي وتدشين مرحلة جديدة من فرص النمو بمجمل صناعة الملاحة البحرية.
وقالت الدكتورة نينا مايكل :”سوف يستضيف معرض “بوسيدونيا 2010”، مجموعة من هذه الشركات الرائدة التي تتخذ في الغالب من المناطق الغنية بالموارد النفط والغاز موطنا لها مثل منطقتي الشرق الأوسط والخليج العربي والمكسيك، حيث تحظى خدمات وخبرات تلك الشركات بطلب كبير خاصة في ظل الطبيعة العالمية للصناعات البحرية التي تجعل من العالم أجمع سوقا لتلك الشركات.
وتعد شركة الزامل للخدمات البحرية، السعودية، واحدة من الشركات المتخصصة بمجال الخدمات البحرية المشاركة في معرض “بوسيدونيا 2010” صيف العام الجاري في إطار جهودها الرامية إلى تحديد فرص النمو الملائمة، حيث تعد الشركة الأضخم من نوعها في منطقة الشرق الأوسط في ظل تمتعها بقائمة تعاقدات جديدة تتضمن سبع سفن من طراز رولز رويس UT 722-2 AHTS وسفينة مناولة من طراز Buoy وثلاث قاطرات خدمة بحرية لصالح مؤسسة الموانئ السعودية، وقاطرتي خدمة بحريتين لصالح البحرية الملكية السعودية وسفينة لدعم أعمال الغوص.
وقال الدكتور حسن أبو رايه، المهندس الاستشاري والمتحدث الرسمي باسم الشركة :”من خلال حوضنا المتخصص، فإننا نعد شركة بناء السفن الرائدة والوحيدة في المملكة العربية السعودية كما أننا الشركة الوحيدة في المملكة العربية السعودية المتخصصة في عمليات إصلاح الحفارات البحرية”.
وأضاف الدكتور حسن أبو رايه:”إنطلاقا من حقيقة أننا أضخم شركة خدمات بحرية في منطقة الشرق الاوسط، مدعومين بتاريخ من الخبرة يتجاوز أكثر من 30 عاما، فإننا على ثقة من أننا جاهزون لتنويع نشاطاتنا عالميا بالتعاون مع الشركاء الاخرين”.

اقرأ أيضا

«أرامكو».. أكبر طرح عام أوَّلي في التاريخ