الاتحاد

الاقتصادي

النقل الجوي الدولي يستعد للإقلاع من «مطار الأزمة»

عززت آسيا تحسن الطلب على النقل الجوي الدولي في يناير الماضي، إذ قفزت معدلات النقل الجوي للركاب والشحن الجوي بوتيرة أكبر من التراجع الحاد الذي سببته الأزمة المالية العالمية قبل نحو عام.
وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي “اياتا” إن حركة الشحن الجوي ارتفعت 28,3 بالمئة، في حين زاد الطلب على نقل الركاب 6,4 بالمئة مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. وقادت آسيا ارتفاع حركة الشحن الجوي بزيادة أكثر من 38 بالمئة، في حين ارتفع الطلب على نقل الركاب 6,5 بالمئة. ورغم ذلك حذر جيوفاني بيسينياني المدير العام لـ”اياتا” من أن قطاع الخطوط الجوية الذي تضرر بسبب الركود ما زال يواجه عاماً صعباً آخر، إذ مازالت هوامش الأرباح التي تحققها شركات الطيران من المسافرين والبضائع تتعرض لضغوط. والشحن الجوي مؤشر جيد على حركة التجارة العالمية، حيث تميل الشركات إلى التحول إلى الشحن الجوي عندما تكون السرعة أهم من التكلفة. ويتنامى الطلب، إذ تظهر بيانات النقل الجوي في يناير ارتفاعاً أكبر مقارنة مع ديسمبر عندما ارتفع الشحن الجوي 24,4 بالمئة وارتفع الطلب على نقل الركاب 4,5 %.

اقرأ أيضا

اختبار أطول رحلة طيران من دون توقف بين نيويورك وسيدني