الاتحاد

الاقتصادي

ارتفاع الأسهم الآسيوية بفعل بيانات أميركية وقمة العشرين

رجل يمر أمام لوحة إلكترونية تظهر أسعار الأسهم في بورصة طوكيو التي ارتفع مؤشرها أمس

رجل يمر أمام لوحة إلكترونية تظهر أسعار الأسهم في بورصة طوكيو التي ارتفع مؤشرها أمس

شهدت أسواق المال فى آسيا والمحيط الهادئ خلال جلسة أمس ارتفاعا على خلفية صدور بيانات أميركية قوية وتفاؤل المستثمرين بشأن ما ستفسر عنه قمة مجموعة العشرين في لندن·
وارتفعت الأسهم في منطقة آسيا والمحيط الهادي بعد أن سجلت بورصة وول ستريت مكاسب قوية الليلة الماضية بفعل البيانات التي جاءت أفضل من المتوقع في قطاعات الإسكان والتصنيع والسيارات الأميركية وهو ما يشير إلى أن الركود العالمي قد يكون معتدلا·
وفي اليابان صاحبة أكبر اقتصاد في المنطقة ، قفز مؤشر نيكي المؤلف من 225 سهما بنسبة 4ر4% ليغلق على 78ر8719 نقطة بينما حقق مؤشر توبكس الأوسع نطاقا مكاسب بنسبة 14ر4% ليغلق على 69ر826 نقطة·
واندفع المستثمرون في بورصة طوكيو إلى شراء أسهم شركات السيارات والتكنولوجيا التي توجه إنتاجها للتصدير بعد أن أظهرت تقارير ارتفاع مبيعات السيارات الجديدة في الولايات المتحدة في مارس متعافية من أدنى مستوى لها في 27 عاما والمسجل في فبراير الماضي·
وسجلت بورصة هونج كونج أكبر مكاسب في المنطقة خلال يوم حيث أن بورصتي الهند الرئيسيتين سجلتا ارتفاعا بنحو 5% عند اقتراب جلسة تعاملات اليوم على الانتهاء·
وأغلق مؤشر هانج سينج لبورصة هونج كونج على أعلى مستوى له في أربعة أشهر إذ ارتفع بنسبة 4ر7% لينهي التعاملات على 97ر14521 نقطة· وقاد سهم مجموعة ''إتش إس بي سي هولدنجز'' المصرفية العملاقة السوق للارتفاع بعد أن ارتفع بنسبة 3ر15% بنهاية تعاملات اليوم ليصل سعره إلى 40ر49 دولار هونج كونج (37ر6 دولار أميركي)·
وفي الهند ، شهد مؤشر ''سينسيكس'' المؤلف من 30 سهما في بورصة بومباي ارتفاعا لليوم الثالث على التوالي مدعوما بأسهم شركات تصدير برامج الكمبيوتر بعد أن تراجعت قيمة الروبية الأمر الذي يعزز قيمة أرباح تلك الشركات في الخارج· وارتفع المؤشر بنسبة 64ر4% ليصل على 10361 نقطة بينما سجل مؤشر ''إس آند بي سي إن إكس نيفتي'' الأوسع نطاقا في بورصة الهند الوطنية 95ر3214 نقطة بارتفاع نسبته 05ر5%·
وجاء انتعاش أسعار الأسهم في إطار انتعاش أسواق المال من جديد في أنحاء آسيا عقب البيانات الاقتصادية الأمريكية التي جاءت أفضل من المتوقع وتفيد بأن أكبر اقتصاد في العالم بصدد التعافي·
وارتفعت مبيعات المنازل القائمة بالفعل في الولايات المتحدة بنسبة 1ر2% في فبراير مقارنة بمستواها في الشهر السابق عليه وذلك وفقا لبيانات الرابطة الوطنية للوسطاء العقاريين في الولايات المتحدة وذلك في مؤشر صغير آخر على أن تباطؤ قطاع الإسكان الذي تسبب في اندلاع الأزمة الاقتصادية الأمريكية وحدوث ركود عالمي قد ينتعش·
وحقق مؤشر معهد إدارة التوريدات للقطاع الصناعي الأميركي مكاسب للشهر الثالث على التوالي على الرغم من أن المؤشر الذي سجل 3ر36 نقطة لا يزال أقل بكثير من مستوى التقسيم الذي يحدد الميزان بين الانكماش والنمو·
وهوت مبيعات السيارات الأميركية بأكثر من 38% في مارس مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي لكن شركات السيارات أشارت إلى أن مبيعات هذا الشهر لا تزال أفضل من مستوى فبراير·
وتأتي تلك الأنباء الإيجابية في الوقت الذي اجتمع في لندن قادة دول مجموعة العشرين التي تمثل أكبر الاقتصادات في العالم لاتخاذ إجراءات للتغلب على الركود العالمي·
وفي أسواق أخرى في منطقة آسيا والمحيط الهادي ، صعد مؤشر كوسبي لبورصة كوريا الجنوبية بنسبة 5ر3% ليصل إلى 97ر1276 نقطة بينما ارتفع مؤشر بورصة استراليا المؤلف من 200 سهم بنسبة 7ر2% ليغلق على 3680 نقطة· وارتفع مؤشر ''تايكس'' لبورصة تايوان بنسبة 3% ليغلق على 78ر5473 نقطة فيما كانت أسهم القطاع المالي أكبر الرابحين في السوق·
وفي منطقة جنوب شرق آسيا ، قفز مؤشر ''ستريتس تايمز'' لبورصة سنغافورة بنسبة 9ر5% ليصل إلى 34ر1803 نقطة وارتفع مؤشر بورصة جاكرتا المجمع في إندونيسيا بنسبة 6ر2% ليغلق على 73ر1499 نقطة كما ارتفع مؤشر بورصة تايلاند بنسبة 96ر2% لينهي التعاملات على 96ر422 نقطة ومؤشر كوالالمبور المجمع في ماليزيا بنسبة 36ر2% ليصل إلى 07ر905 نقطة·
وفي أوروبا واصلت الأسهم الأوروبية مكاسبها المبكرة أمس لترتفع أربعة بالمئة في انتعاش واسع النطاق تقوده أسهم البنوك ومنتجي السيارات·
وبحلول الساعة 10,08 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى اربعة بالمئة بالمئة ليصل إلى 774,41 نقطة مقتربا من أعلى مستوياته في ستة أسابيع التي بلغها في وقت سابق· وارتفعت أسهم بنكي بي·ان·بي باريبا واتش·اس·بي·سي تسعة بالمئة في حين قفزت أسهم كل من رينو وبي·ام·دبليو 14 بالمئة

اقرأ أيضا

الصين تفوقت في المفاوضات التجارية على أميركا