الاتحاد

دنيا

«سي كي» تقدم تصاميم عملية ومريحة للصغار

من إيطاليا وتحديداً من “مدينة الزهور” فلورنسا الجميلة، انطلقت مؤخراً احتفالية تختص بموضة ملابس الأطفال، وذلك ضمن مهرجان عالمي يسمى بـ”بيتي إيميجن بيمبو” شاركت فيه كبريات دور الأزياء ومن بينها “كلفين كلاين”، ليسرق الأضواء ويسحب البساط من كل أسابيع الموضة العالمية للرجال والنساء، والتي تقام في كبرى عواصم الموضة والأزياء. ويفسر اهتمام المصمّمين المشاهير وتوجههم لابتكار خطوطاً مبتكرة لملابس الصغار وإدخالها ضمن اتجاهات الموضة العالمية، بكثرة الطلب في الأسواق وتزايد حجم المبيعات بشكل مطرد لفئة الأطفال.

أزهار البياتي (الشارقة) - لموسمي خريف وشتاء 2011/ 2012 شاركت دار أزياء “كلفين كلاين” الأميركية، والمعروفة تجاريا بحرفي (C K) في عروض الملابس الجاهزة للأطفال، في أسبوع “بيتي إماجين بيمبو” الإيطالي في دورته الثانية والسبعين، مقدمة مجموعة أنيقة من الأزياء التي تعبر عن البساطة، والأناقة، والعملية.
الطوفان الوردي
بدأ عرض “سي كي جينز” لموسمي خريف وشتاء 2011-2012 على خلفية جدار قرميدي مرتفع، تصحبه صدى أنغام صادحة من موسيقى فرقة “بنك فلوويد” العالمية، واسطوانتهم الشهيرة The Wall، فاختارت دار كلفين كلاين في خطها للصغار، طراز الملابس البسيطة المريحة، القابلة للارتداء.
تلك التي تبقى حاضرة في اتجاهات الموضة العالمية لعدة مواسم ولا تتغير أو تبطل مودتها، وبمعنى آخر من فئة “السمارت كاجول” المناسبة لمظهر الأطفال وأسلوب حياتهم، مركزة على البنطلون الجينز وبعدة تدرجات وقصّات، والكنزة الصوفية، والمعطف المطري، والجاكيت الكلاسيكي، مع القميص القطني للأولاد، والفستان الشتوي، والتي شيرت الستريتش، والمعطف الصوفي، والفيزون المطاطي للبنات، مفضلة الألوان الزرقاء بكل ظلالها والتي بدأتها من السماوي الضبابي، فالأزرق الفيروزي، والأزرق الباهت، والرمادي الفضي، ثم الملكي والكحلي، لتفتح فجأة عند الأبيض الثلجي، والبيج الكريمي، وبعض القطع الفردية التي جاءت بألوان غنية وزاهية مثل الأحمر القاني، وأخرى داكنة وقاتمة بالأسود الملك، مع التركيز على قماش الجينز بشكل خاص حيث ظهرت الكثير من البنطلونات البيضاء والزرقاء والسماوية للجنسين.
بساطة ومرح
أما القصّات فقد جاء معظمها بطراز شديد البساطة والعملية، دون مبالغة أو تعقيد، ومكونة من عدة قطع مختلفـة ومتنوعة، تلبس بحرية مطلقة ومرونة كافية للتبديل والتنسيق فيما بينها، وتبقى في ذات الوقت محافظة على حسها الأنيق و”الكاجول” الذي عرفناه، كتنسـيق بين كنزة وبنطلون ثم إلحاقهما بجـاكيت مفتوح، أو بين بنطلون جينز مع تي شيرت وإضافة معطف ووشاح صوفي فوقهما، وهكذا مزاوجة وتناغم بين الألوان وطبيعة الخامات والأقمشـة التي نفذت بها المجموعة، لتظهر في النهاية كموضة أنيقة، عملية، وقابلة للارتداء، تصلح للعب الأطفال وتتحمل حركتهم، وتستوعب كل شقاوتهم.

اقرأ أيضا