الاتحاد

الإمارات

تعديل أوضاع 400 طبيب وممرضة في مستشفى الشيخ خليفة بأبوظبي


عبد الحي محمد: تصوير:صلاح الباز
أقر مستشفى الشيخ خليفة في أبوظبي حركة واسعة لتعديل الأوضاع الوظيفية والمالية لـ400 طبيب وممرضة يعملون في المستشفى وذلك بمناسبة حصول المستشفى على شهادة تجديد الاعتماد الكندي لمدة ثلاث سنوات أخرى·
صرح بذلك كلايد إيدر المدير التنفيذي لمدينة الشيخ خليفة الطبية لـ'الاتحاد' أمس خلال مؤتمر صحفي عقده بعد احتفال كبير نظمه المستشفى بحضور 1800 مسؤول وكادر طبي وتمريضي وفني من الهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبوظبي ومستشفى الشيخ خليفة في أبوظبي استمرت لنحو ست ساعات·
وأشار كلايد إلى أنه تقرر تعديل أوضاع 21طبيبا حصلوا على شهادات علمية أعلى من البكالوريوس وكذلك 379ممرضة غالبيتهم من الممرضات غير الأوروبيات والكنديات أثبتن كفاءة عالية في أدائهن·
وأوضح كلايد إيدر أنه لاحظ إبان توليه لمسؤولية مدينة الشيخ خليفة الطبية أن رواتب بعض الأطباء والممرضات في مستشفى الشيخ خليفة تتحدد بناء على الجنسية وليس الشهادات العلمية والخبرة والكفاءة وقد ناقش مسؤولي الهيئة في ذلك وأكد لهم أن هذه التفرقة لها آثار سلبية على نفس وأداء الموظفين وليست في صالح العمل وقال: لقد وجدت من قيادات الهيئة وعلى رأسهم سعادة محمد بطي القبيسي رئيس اللجنة التنفيذية للهيئة كل الدعم والتأييد ومن المقرر أن يتم الانتهاء من إجراءات تعديل الأوضاع مع بداية شهر يونيه المقبل وقد انتهينا بالفعل منذ أيام من تعديل أوضاع 13طبيباوالبقية في الطريق·
وردا على سؤال حول تفاوت رواتب الكوادر الطبية في مستشفى الشيخ خليفة وارتفاع رواتب بعض الكوادر الطبية إلى مبالغ كبيرة قال:لا يوجد لدينا أطباء يتقاضون رواتب تزيد عن مائة ألف درهم شهريا والتفاوت الموجود في الرواتب يرجع إلى تخصصات وكفاءة أطباء معينين ·
وردا على سؤال لـ'الاتحاد'حول تقييمه لأداء مستشفى الشيخ خليفة وما إذا كانت ستحدث حركة لإنهاء خدمات أطباء كما حدث في مستشفى توام بالعين إبان توليه لمسؤولية إدارته قال كلايد إيدر: الوضع في مستشفى الشيخ خليفة مختلف عن مستشفى توام لأن غالبية بل كل الأطباء المتواجدين في مستشفى الشيخ خليفة حصلوا على البورد الكندي أو الأمريكي وجزء كبير منهم من الأطباء الكنديين والأوربيين كما أن الأطباء العرب أو غير الأوربيين المتواجدين في المستشفى حصلوا على شهادات البورد من كندا أو أمريكا وعلى أية حال فإن أداءهم ممتاز وكفاءتهم عالية وقد أكدت سابقا أن الأطباء الذين لن يحسنوا من أدائهم فلن تجدد لهم العقود كما أن الجودة في الأداء والعناية بالمرضى هي الأساس في عملنا وعلى أية حال فلابد أن نسد كل الشواغر الموجودة في المستشفى لأنه قد يكون لديك أطباء ممتازون لكنهم يقعون في أخطاء بسبب ضغط المرضى الكبير عليهم وعلينا أن نخفف ضغط المرضى على الأطباء وأن نوفر بيئة عمل صحية للأطباء والممرضات ليمارسوا أداءهم بصورة متميزة· وأجاب كلايد إيدر عن سؤال حول أكبر مشروع تطويري تنفذه حاليا مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي مشيرا إلى أن هذا المشروع هو توسعات قسم الطوارئ في مستشفى الشيخ خليفة لترتفع طاقته الاستيعابية من 24سريرا حاليا إلى 50سريرا لاستيعاب كافة أعداد المرضى المواطنين والمقيمين بعد إغلاق المستشفى المركزي بصورة نهائية قريبا وهدفنا هو تقديم خدمة متميزة للمرضى بغض النظر عن جنسياتهم·
وتحدث كلايد إيدر خلال المؤتمر الصحفي عن الأهمية الكبيرة لتجديد شهادة الاعتماد الكندي لمستشفى الشيخ خليفة قائلا: إنني فخور بهذا الإنجاز الطبي الكبير وأشكر سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبوظبي لدعمه الكبير للمدينة الطبية ولي بصورة شخصية ومن المهم أن يقيم أي مستشفى من جهة عالمية لها احترامها وتقديرها وقد جاء التقييم لمستشفى الشيخ خليفة بعد دراسات مستفيضة للمستشفى وخدماته وأدائه من قبل لجنة التقييم كما أن المستشفى مر عليه اليوم خمس سنوات منذ إنشائه وأعتقد أنه قدم إنجازات كبيرة لتطوير مهنة الطب وعلاج المرضى سواء المواطنون أوغير المواطنين · وتحدث علي المنصوري نائب مدير مستشفى الشيخ خليفة خلال المؤتمر الصحفي مؤكدا أن إدارة مدينة الشيخ خليفة الطبية أعطت اهتماما كبيرا لتعديل أوضاع الأطباء والممرضات موضحا أن تلك العملية استغرقت شهرين وتعتبر من أكبر حركات تعديل الأوضاع في المستشفى منذ إنشائه ونحن سعداء بذلك حتى يشعر كل الموظفين بالإنصاف من جانب إدارة المدينة الطبية التي تكافيء المتميزين في عملهم علما بأن حركة التعديل الأخيرة ليست بسيطة وستجعل رواتب الكوادر الطبية والتمريضية متقاربة جدا مع نظرائهم ونتوقع أن يكون لذلك أثر إيجابي كبير على تطوير أداء المستشفى الذي يثبت كل يوم تميزه في علاج المرضى المواطنين·

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"