الاتحاد

الإمارات

مركز بر دبي يسجل أعلى نسبة في حوادث السير خلال يناير الماضي


دبي-محمد المنجي:
كشف تقرير إحصائي حديث عن ان عدد حوادث السير التي شهدتها منطقة اختصاص مركز شرطة بردبي، ارتفع من 70 حادثا مروريا خلال شهر يناير 2003 إلى 74 حادثا عام ،2004 ثم إلى 92 حادثا عام ·2005
وكشف التقرير الذي عرضه مساعد خبير مهندس مريم حسن محمد من المختبر الجنائي بشرطة دبي والنقيب علي راشد مبارك من مركز شرطة بردبي في ختام ورشة إعداد التقارير الإحصائية التي نظمها مركز دعم اتخاذ القرار، كشف ان المتوسط اليومي للحوادث حسب أيام الاسبوع بلغ 2,97 حادث، وان الأيام التي تنخفض فيها الحوادث عن هذا المتوسط هي الجمعة 1,75 والخميس 2,0 حادث، في حين سجل يوم الأربعاء أعلى متوسط في عدد الحوادث بلغ ·4,25
وأشار التقرير إلى ان المتوسطات المناظرة لعام 2004 في جميع مراكز شرطة دبي كانت مختلفة، حيث بلغت أعلاها يوم الخميس وأدناها يوم السبت·
وأوضح ان 22,7 بالمئة من الحوادث وقعت خلال فترة الخروج من الدوام ما بين الساعة 12,00 إلى الساعة 2,00 ظهراً، و14,1 بالمئة من الحوادث وقعت خلال الفترة ما بين الساعة 4 ـ 6 مساء وهي فترة بداية التسوق المسائي·
وحول أنواع الحوادث التي وقعت في يناير الماضي، أظهر التقرير ان 57,2 بالمئة من إجمالي الحوادث كان عبارة عن اصطدام بين مركبتين، حيث 53 حادثا من أصل ،92 وبلغ عدد حوادث الاصطدام بجسم ثابت 15 حادثا بنسبة 16,3 بالمئة، وصدم وهروب 12 بنسبة 13 بالمئة، والدهس 9 بنسبة 9,8 بالمئة، والتدهور ثلاثة حوادث بنسبة 3,3 بالمئة، وفي المقابل بلغت النسبة المناظرة على مستوى الامارة لحوادث التدهور 2 بالمئة، الأمر الذي يعكس الارتفاع النسبي لخطورة هذه النوعية من الحوادث في مركز بردبي·
وأكد التقرير على ضرورة اتخاذ إجراءات سريعة لاحتواء ظاهرة هروب المتسببين في حوادث السير·
وسجلت الجنسيات الاسيوية أعلى نسبة في ارتكاب الحوادث المرورية، وبلغت 47,8 بالمئة والعربية 13 بالمئة، والمواطنين 19,6 بالمئة، وهي نسبة منخفضة إذا ما تمت مقارنتها على مستوى الامارة والتي بلغت 17 بالمئة عام ،2004 وبلغ متوسط أعمار مرتكبي الحوادث حوالي 32 سنة، وشكلت الفئة العمرية من 18 ـ 28 سنة 43,4 بالمئة من جملة الحوادث، وتسبب الذكور في 92 بالمئة من الحوادث، في حين تسببت الإناث في ارتكاب 8 بالمئة من الحوادث·
وتركزت 54,2 بالمئة من جملة الحوادث في خمس مناطق هي شارع الشيخ زايد 21,7 بالمئة، وشارع الجميرا 14 بالمئة، والقوز الصناعية 7,6 بالمئة، وشارع الوصل 6,5 بالمئة، ودوار المركز التجاري 4,3 بالمئة·
37 قضية
وأظهر التقرير الإحصائي حول قضايا الإدارة العامة لأمن المطارات خلال يناير الماضي تسجيل 37 قضية، منها 15 قضية اتجار وجلب وتعاطي المخدرات، و15 قضية سرقة ونشل، وثلاث قضايا تزوير وتزييف، وقضيتا خيانة الأمانة، وقضية شعوذة وقضية تعاطي المشروبات الكحولية·
وأشار التقرير الذي أعدته النقيب سميرة عبدالله حسن من الإدارة العامة للعمليات والملازم نصر شايع من مركز شرطة الموانئ، إلى ان 40 بالمئة ممن يقومون بجرائم الاتجار والجلب والتعاطي هم من رجال الأعمال، وبلغ عددهم 6 أشخاص من أصل 15 شخصا تم القبض عليهم، وشكل الإيرانيون 40 بالمئة من إجمالي المقبوض عليهم، والاسيويون 87 بالمئة، وتراوحت أعمار المقبوض عليهم بين 20 ـ 40 سنة 87 بالمئة، بواقع 13 شخصا كان أغلبيتهم من الجنسية الإيرانية·
وأوضح التقرير ان 60 بالمئة من المقبوض عليهم، تم ضبطهم من قبل رجال الجمارك·
أما فيما يتعلق بقضايا السرقة، فأشار التقرير إلى ان عدد القضايا التي سجلت في يناير الماضي بلغ 15 قضية، وان 67 بالمئة من إجمالي مرتكبيها هم من فئة المهن البسيطة مثل (عامل، حمال، صباغ) وبلغ عددهم عشرة اشخاص، وشكلت الجنسيات الاسيوية 60 بالمئة من إجمال مرتكبي جرائم السرقة، معظمهم من الجنسية الباكستانية، وبلغت نسبة الفئة العمرية من 15 ـ 40 سنة قرابة 60 من مرتكبي الجريمة، إلا انه لوحظ انهم من ثلاث جنسيات هي (بنغالي، جزائري، فرنسي) وكانت أعمار مرتكبي جريمة السرقة أكثر من 50 سنة·
205 حوادث
كشف التقرير الإحصائي عن إصابات حوادث السير، لامارة دبي خلال شهر يناير لعامي 2004/،2005 انخفاض الحوادث من 207 في يناير 2004 إلى 205 في يناير من العام الجاري، وبلغ عدد الحوادث في بردبي ،93 والرفاعة ،33 والمرقبات ،20 والراشدية ،14 والقصيص ،25 وجبل علي عشرة حوادث، ونايف أربعة حوادث، وحتا ستة حوادث، وبلغ عدد الوفيات 17 حالة والإصابات البليغة 11 والمتوسطة 63 والبسيطة 114 إصابة·
وأظهر التقرير الذي قدمه الملازم حمد عبدالله سلطان من مركز شرطة حتا، انخفاض العدد الكلي للإصابات في العام الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2004 بواقع إصابتين، والوفيات بأقل من 1 بالمئة، والإصابات البليغة بنصف بالمئة، والإصابات المتوسطة 6,28 بالمئة، والبسيطة 6,76 بالمئة·
وأوصى التقرير بزيادة عدد الدوريات في منطقة اختصاص مركز شرطة بردبي، وزيادة عدد المطبات الاصطناعية وزيادة عدد إشارات المشاة·
تكريم المشاركين
وفي ختام مناقشة التقارير المقدمة للورشة، قام الدكتور محمد مراد عبدالله مــــدير مـــركز دعم اتخــــاذ القـــرار بشرطة دبي بتســــليم الشــــهادات عـــلى المشـــاركين في الورشة·

اقرأ أيضا

«الدفاع» تنظم إفطاراً جماعياً لموظفي الوزارة وعائلاتهم