الإمارات

الاتحاد

منصور بن زايد: التعليم يحظى باهتمام خاص في فكر رئيس الدولة

العين - السيد سلامة وفاطمة المطوع:
أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة على أن التعليم يتصدر أجندة استراتيجية التنمية الوطنية في الدولة باعتباره بوابة الوطن نحو مواصلة مسيرة التقدم والازدهار التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مشيراً إلى أن بناء نظام تعليمي قوي كان أحد الأهداف الاستراتيجية التي سعى لها فقيد الأمة والتي بذل في سبيلها المال والجهد والوقت·
وأشار سموه إلى أن النهضة التعليمية التي شهدتها الدولة برعاية فقيد الأمة تأتي في صدارة التجارب التعليمية المتميزة عالمياً وهي محل اهتمام المنظمات والهيئات الدولية المتخصصة في شؤون التربية والتعليم، حيث عمد فقيد الأمة إلى جعل التعليم نقطة الانطلاق نحو تدشين تجربة تنموية بارزة في التنمية البشرية، وتوظيف الإمكانات والموارد للاستثمار في البشر·
جاء ذلك في تصريحات صحافية أدلى بها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان صباح أمس عقب رعاية سموه لحفل تكريم الطلبة المتفوقين وأولياء أمورهم في عدد من مدارس منطقة العين التعليمية، وهو الحفل الذي نظمته المنطقة أمس بمكرمة من سموه في مدرسة التميز النموذجية وتم فيه تكريم 221 طالباً وطالبة من المتفوقين من الصف السادس حتى الصف الحادي عشر بمدارس رماح وسويحان والخزنة والختم·
كما شهد الحفل أيضاً تكريم 59 شخصاً من أولياء أمور الطلبة المتفوقين في هذه المدارس تشجيعاً لدورهم في حفز الأبناء على التفوق·
وأشاد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة خلال الحفل برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه لمسيرة تطوير التعليم وحرص سموه على أن يواكب نظامنا التعليمي التحديات التي يشهدها العصر في مختلف المجالات التقنية والتطبيقية مؤكداً سموه على أن التعليم يحظى بأهمية خاصة في فكر صاحب السمو رئيس الدولة·
وأشاد سموه بالدعم اللامحدود الذي يوليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للتعليم باعتباره قطاعاً حيوياً في مسيرة التطور التنموي التي تشهدها الدولة، حيث يوجه سموه دائماً بتوفير المناخ التربوي والتعليمي المناسب للطلبة بما يكفل لهم مواكبة التطور العلمي الذي يشهده العالم في المجالات العلمية المختلفة·
مشاريع متميزة
وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على أهمية المشاريع التربوية والتعليمية التي يشهدها قطاع التربية والتعليم في إمارة أبوظبي بمناطقها التعليمية الثلاث في أبوظبي والعين والغربية وفي مقدمة هذه المشاريع: مشروع تدريس الرياضيات والعلوم باللغة الانجليزية وهو أحد المشروعات الحيوية التي تستهدف إحداث نقلة نوعية في تدريس العلوم والرياضيات وفق أساليب عصرية متطورة، كما يهدف المشروع إلى اصلاح الخلل الذي يعاني منه الطلبة في المدارس الحكومية من جراء اتباع طرق تقليدية لتدريس هاتين المادتين دون استخدام أساليب وطرق تدريس مبتكرة كما هو الحال في المشروع الجديد·
وأشار سموه إلى أن هذا المشروع يسير بخطى متميزة في عدد من مدارس منطقة أبوظبي التعليمية وأنه سيخضع للتقييم الأكاديمي تمهيداً لتعميمه على عدد من مدارس العين والغربية في مرحلة لاحقة·
وأوضح سموه أن من بين مشاريع التطوير مشروع تدريس اللغة الانجليزية من خلال أساتذة تكون الانجليزية لغتهم الأم وقد دلت النتائج العلمية على تميز هذا المشروع هو الآخر وبخاصة في إكساب الطلبة مهارات علمية متطورة في اللغة الانجليزية وخاصة مهارات الاستماع والمحادثة والفهم والاستيعاب والكتابة التحريرية·
العلوم والرياضيات
وأكد سموه على أن قائمة مشاريع التطوير تشمل أيضاً مشروع الكورث وهو مشروع ياباني رائد لتدريس الرياضيات بأسلوب علمي متطور يكسب الطالب مهارات الفهم والاستيعاب لهذه المادة من خلال تشغيل العقل وليس من خلال الحفظ والتلقين كما هو الحال في الطرق التقليدية المستخدمة في تدريس الرياضيات·
وأشار سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان إلى أن مشاريع تطوير التعليم في إمارة أبوظبي تأخذ في اعتبارها الدور الحيوي للمعلم باعتباره ركيزة أساسية لتطوير التعليم ومن هنا تتصدر المشاريع التي تستهدف النهوض بالمعلم استراتيجية التطوير ومنها مشروع اعداد معلمين مواطنيين من خلال ابتعاث أول دفعة إلى سنغافورة حيث التحق هؤلاء بالمعهد الوطني للتربية هناك لنيل درجة البكالوريوس في التربية·
كما أشار سموه إلى مشروع انشاء أول معهد متخصص في إعداد المعلمين بأبوظبي وذلك بالتعاون مع المعهد الوطني السنغافوري للتربية والتعليم والذي يعتبر أحد أبرز المعاهد المتخصصة في العالم في هذا المجال مؤكداً سموه على أن هذا المعهد سيكون أحد المحاور القوية لتطوير التعليم ليس في أبوظبي فحسب بل في الدولة·
التعليم المنشود
وأوضح سموه أن التعليم الذي ننشده هو ذلك التعليم الذي يصقل شخصية الطالب ويجعله منفتحاً على العلوم والمعارف التي يزخر بها القرن الواحد والعشرين، كما أنه التعليم الذي يعزز الهوية الوطنية في ضوء ثوابتنا الأساسية التي تحرص عليها وفي الوقت نفسه يعمل هذا التعليم على تهيئة الطالب للتواصل الحضاري مع الآخرين دون تمييز بين البشر سواء لعرق أو دين أو لغة أو قومية فالجميع سواسية أو الجميع شركاء في النهوض بالبشرية·
وأثنى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على جهود معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم في تطوير التعليم مشيداً بالدور الحيوي لأولياء أمور الطلبة المتفوقين ومساندتهم للأبناء من خلال تهيئة المناخ الأسري المناسب للتفوق والابداع·
وأشاد سموه بجهود جميع العاملين في هذه المدارس ومنطقة العين التعليمية معرباً عن سعادته وهو يرى هذه الكوكبة من الطلبة المتفوقين في هذا الحفل·
وقد حضر الحفل معالي علي بن سالم الكعبي مدير مكتب وزير شؤون الرئاسة وسعيد راشد النيادي مدير منطقة العين التعليمية ومحمد سالم الظاهري مدير تعليمية أبوظبي وخلفان عيسى المنصوري مدير تعليمية الغربية وبخيت سويدان النعيمي رئيس مجلس آباء طلبة العين وعدد كبير من أولياء الأمور والمعلمين· وتخلل الحفل فقرات فنية وتراثية قدمها طلاب وطالبات عدد من مدارس منطقة العين التعليمية·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مسبار الأمل شاهد على قدرة شبابنا