الاتحاد

الاقتصادي

«تويوتا» تجري تصليحات على 1,3 مليون سيارة

قاعة عرض سيارات “تويوتا” في معرض جنيف للسيارات

قاعة عرض سيارات “تويوتا” في معرض جنيف للسيارات

أعلنت المجموعة اليابانية لصناعة السيارات “تويوتا” أنها عمدت إلى إصلاح 1,3 مليون سيارة في أميركا الشمالية واليابان كانت تعاني من مشكلة في أنابيب البنزين داخل المحرك وتسبب تسرباً للوقود. وقالت المتحدثة باسم “تويوتا” ميك ايواساكي “هذا ما نسميه حملة صيانة”، ورأت أن الأمر لا يتعلق باسترداد إلزامي للسيارات لأن المشكلة التي تم رصدها لا تسبب أي خطر على السلامة. وأضافت “أننا نعمد إلى عمليات تصليح مرحلة بمرحلة عبر إرسال رسائل بريدية للمالكين وأصحاب الامتيازات”. وحملة الصيانة هذه التي تشمل أربع مراحل، أطلقت في أكتوبر. وقد تم إصلاح ما مجموعه 979 ألف سيارة (934 ألفاً في الولايات المتحدة و45 ألفاً في اليابان) أو هي على وشك التصليح، وسيتم إخضاع القسم المتبقي للتصليح لاحقاً أتناء المرحلة الرابعة والأخيرة، بحسب ايواساكي. وتطال المشكلة بعض نماذج “افالون” و”كامري” و”آر ايه في4” و”لكزوس اي اس 350” في الولايات المتحدة، إضافة إلى موديل “هارير واستيما” في اليابان.
إلى ذلك، قالت “تويوتا” إن مسؤولي الشركة في أميركا الشمالية سيكون لهم سلطة أكبر على قرارات استدعاء السيارات في إطار تغييرات في قطاع ضمان الجودة مع تركيز أكبر على السلامة عند تصميم المركبات. وقال يوشيمي إنابا رئيس “تويوتا موتور كورب” في أميركا الشمالية في شهادة معدة يدلي بها أمام لجنة التجارة بمجلس الشيوخ الأميركي إن التغييرات ستتيح “تبادلاً أفضل” لمعلومات الجودة والسلامة بين مختلف عمليات تويوتا العالمية والجهات الرقابية. وكرر إنابا اعتذار “تويوتا” لتخليها عن التركيز على المستهلك خلال فترة النمو العالمي السريع مما اثار انتقادات أميركية حادة لمدى اهتمامها بالسلامة وأدى لاستدعاء أكثر من ثمانية ملايين سيارة وشاحنة في أنحاء العالم لعلاج مشاكل خاصة بدواسات البنزين والمكابح. وقال “نأسف بشدة لتقصيرنا مما أدى لقضايا متعلقة بالاستدعاءات الأخيرة”.
واستعرض محققون من مجلس الشيوخ الأميركي آلاف الوثائق من الشركة ومن الجهات الرقابية وشركات التأمين بشأن عاصفة الاستدعاءات التي هزت سمعة الشركة من حيث الجودة والدقة. وتركز جلسة الاستماع على الاستدعاءات في عامي 2009 و2010 مع اهتمام خاص بانتقاد الجهات الرقابية في الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة لأن موقفها لم يكن قوياً بقدر كافٍ في التحقيق في شكاوى التسارع المفاجئ لسيارات “تويوتا”.
وقال شينتشي ساساكي رئيس الرقابة على الجودة بالشركة اليابانية في شهادة منفصلة إن إصلاح عمليات ضمان الجودة في “تويوتا” سوف تشمل تصميم السيارة وتصنيعها والمبيعات والخدمة. وستركز الشركة على السلامة في تصميماتها مع اهتمام أكبر بسلوك السائق وظروف القيادة الواقعية. كما ستعمل “تويوتا” على تحسين شبكة جمع المعلومات من المستهلك وإقامة مكاتب فنية في الولايات المتحدة ومراجعة أجهزة تسجيل بيانات السيارة وتطوير معدات كشف العيوب. وتنوي الشركة إقامة لجنة مستقلة لتقييم تغييرات ضمان الجودة. وتأتي جلسة استماع لجنة التجارة بعد جلستين مماثلتين في مجلس النواب في الأسبوع الماضي حيث شهد رئيس “تويوتا” اكيو تويودا يوم الأربعاء الماضي. وقالت “تويوتا” إن الوكلاء قاموا حتى الآن بإصلاح أكثر من مليون سيارة شملتها عمليات الاستدعاء.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يسهم بتمويل سد