الاتحاد

الاقتصادي

«جنرال موتورز» تسحب 1,3 مليون سيارة صغيرة

مقر شركة “أوبل” التابعة لـجنرال موتورز” في روسلسيهم بألمانيا

مقر شركة “أوبل” التابعة لـجنرال موتورز” في روسلسيهم بألمانيا

أعلنت شركة “جنرال موتورز” الأميركية أمس أنها تستدعي 1,3 مليون سيارة صغيرة في أميركا الشمالية لمعالجة مشكلة في جهاز باور ستيرنج لتسهيل إدارة عجلة القيادة ارتبطت بنحو 14 حادث تصادم وإصابة واحدة. في الوقت الذي ستضخ فيه الشركة 2,6مليار دولار في فرعها الأوروبي “أوبل”.
وفتحت الجهات التنظيمية الأميركية المسؤولة عن السلامة تحقيقاً في 27 يناير الماضي بشأن نحو 905 آلاف سيارة من طراز كوبالت في الولايات المتحدة بعد تلقيها أكثر من 1100 شكوى من مشاكل تتعلق بالباور ستيرنج. وقالت “جنرال موتورز” في بيان إن الاستدعاء يغطي سيارات “شفروليه كوبالت” من 2005 إلى 2010 و”بونتياك جي5” من 2007 إلى 2010 في الولايات المتحدة وسيارات “بونتياك برسوت” طرازي 2005 و2006 التي بيعت في كندا وسيارات “بونتياك جي4” طرازي 2005 و2006 التي بيعت في المكسيك.
وذكرت “جنرال موتورز” أنها أبلغت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة الأميركية بشأن الاستدعاء الاختياري أمس الأول بعد استكمال تحقيقها الذي بدأ في 2009. وقالت الشركة إن السيارات المعيبة يمكن “السيطرة عليها بأمان” لكنها قد تتطلب جهدا أكبر في التوجيه تحت سرعة 15 ميلاً في الساعة (24 كيلومتراً في الساعة). ويرى قائدو السيارات ضوءا تحذيريا ويسمعون رنينا إذا حدث خلل في توجيه السيارة. وأضافت شركة تصنيع السيارات أنها تقوم بإصلاح المشكلة في الوقت الحالي وستخطر العملاء عند استكمال الخطة.
وكانت شركة “تويوتا” اليابانية أكبر منتج للسيارات في العالم محط اهتمام مؤخرا عقب سحبها 8,5 مليون سيارة في نهاية العام الماضي معظمها في الولايات المتحدة، بسبب مشكلات تتعلق بالتسارع غير المقصود والمكابح في أزمة سلامة تفجرت قبل شهر. كما أعلنت شركة “هيونداي موتور” الكورية الجنوبية لصناعة السيارات سحب سيارات من نوع سوناتا سيدان في الولايات المتحدة والسوق المحلية بسبب مشكلة في قفل الأبواب. وقالت أكبر شركة كورية جنوبية لصناعة السيارات أنه سيتم سحب 1300 سيارة سوناتا سيدان بيعت في الولايات المتحدة و46 ألف سيارة أخرى في كوريا الجنوبية. وجاء هذا القرار بسبب ملاحظة خلل في قفل الأبواب الأمامية في بعض سيارات سوناتا التي أطلقتها سبتمبر الماضي.
وأعلنت شركة “أوبل” للسيارات أن شركة “جنرال موتورز” تعتزم استثمار المزيد من الأموال وبشكل كبير في الشركة الأوروبية التابعة لها عن ما كان مخططاً له في السابق.
وأعلنت “أوبل” أنه بمقتضى الخطط المعدلة، تعتزم “جنرال موتورز” ضخ 1,9 مليار يورو (2,6 مليار دولار) في “أوبل” بعد أن كانت تعتزم ضخ 600 مليون يورو. وهذا من شأنه أن يخفض حجم الائتمانات وضمانات القروض المطلوبة من دول الاتحاد الأوروبي من 2,7 مليار يورو إلى أقل من ملياري يورو. ويعني القرار أن الشركة الأميركية سوف تتحمل أكثر من نصف نفقات إعادة هيكلة “أوبل” التي قدرت في السابق عند 3,3 مليار يورو. ويتركز الجزء الأكبر من عمليات “أوبل” الإنتاجية في ألمانيا لكن لها مصانع في بولندا وبريطانيا وأسبانيا والمجر والنمسا. ومن المقرر أن يتم إغلاق مصنع في أنتويرب ببلجيكا خلال العام الجاري.

اقرأ أيضا

وفد صيني يتوجه إلى واشنطن قبيل محادثات رفيعة لإنهاء الحرب التجارية