الاتحاد

دنيا

سلطان بن زايد يستقبل فنانين وإعلاميين وشعراء في عُرس «مهرجان سويحان»

سلطان بن زايد خلال استقباله عدداً من الفنانين الخليجيين والعرب في سويحان (من المصدر)

سلطان بن زايد خلال استقباله عدداً من الفنانين الخليجيين والعرب في سويحان (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - استقبل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، في استراحة سموه بمدينة سويحان، عدداً من الفنانين والشعراء والإعلاميين من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، ضيوف «مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2014» المقام حالياً في مدينة سويحان ويستمر لغاية 15 الشهر الجاري.
تحدث سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، خلال لقائه الضيوف، عن أهمية الدور الكبير الذي يقوم به الفنانون والشعراء والإعلاميون، في توثيق وتأصيل قيم التراث المتعددة، والحفاظ عليها وصونها وتوثيقها لدى شرائح المجتمع كافة.
وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات زاخرة بتراث متعدد المزايا، متوارث من الآباء والأجداد، وأن دوراً كبيراً يقع على عاتق المبدعين والموهوبين من فنانين وشعراء وإعلاميين، لأداء رسالتهم في حفظ التراث الوطني، بما يضمن استمراره جيلاً بعد جيل.
موروث عريق
وقال سمو الشيخ سلطان بن زايد: «إننا سنكون على العهد نعتز بتراث الآباء والأجداد، ونقدم كل نفيسٍ وغالٍ من شأنه أن يحافظ على كل ما يتعلق بالموروث الإماراتي العريق في جميع مجالاته وأشكاله، خاصة في مجال الإبل وأنشطتها المتعددة».
من جانبهم، أعرب الفنانون والإعلاميون والشعراء، ضيوف سموه، عن عميق شكرهم لسموه على إتاحة الفرصة لهم واللقاء بسموه، والاطلاع على فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي، حيث أكدوا لسموه استعدادهم للمشاركة والمساهمة في جهود حماية التراث وحفظه، كل في مجال تخصصه، وبما يليق بهذا الموروث وعراقته باعتباره ركناً مهماً وخالداً في تاريخ الشعوب.
الالتفات للثقافة التراثية
وصف الفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا مهرجان سلطان بن زايد التراثي بأنه حدث ثقافي كبير من حيث الإعداد والزخم الاحتفالي، كونه يسلط الضوء على تراثنا العربي بشكل عام والخليجي بشكل خاص، مشيراً إلى أن منطقة الخليج ثرية بالموروث البحري والصحراوي، ما يتطلب التركيز عليه حتى يتسنى لشعوب العالم التعرف إلى حضارتنا القديمة. وأعرب عبدالرضا عن شكره وتقديره لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الذي بلور أفكار أهل الخليج في مهرجان عربي كهذا المهرجان، حتى ينعكس صداه بعيداً يعانق العالمية، ويذكّر الأجيال الجديدة من الأبناء للتعرف إلى دور الآباء والأجداد في الاعتزاز بإرثهم والثبات عليه. ودعا عبدالرضا المسرحيين إلى الالتفات إلى هذا النوع من الثقافة الخليجية المتمثلة في تراث المنطقة وترجمته إلى أعمال مسرحية تمجد تاريخنا القديم.
تراث زاخر
الفنان السوري أسعد فضة، قال: «أشكر سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الذي أتاح لنا هذه الفرصة لنشاهد على الطبيعة في أرض سويحان هذا الزخم الكبير من الإبل التي تتنافس إحياءً لتراث هذه المنطقة، فقد كنت أطالع مثل هذه المهرجانات من خلال شاشة التلفاز فقط، وهناك فرق كبير بين المشاهدة التلفزيونية والحضور على الطبيعة لتعيش الحدث عن قرب وتتفاعل معه، فهذه المشاهد الرائعة للإبل في منافسات المزاينة تذكرنا بماضي الآباء والأجداد، وأضاف أن تراثنا العربي زاخر بموروثات جميلة ومتعددة، ويجب علينا أن نعكسها لمن لا يعرفون شيئاً عن ماضينا العريق».
دعم وتوثيق التراث
وبدورها، أعربت الفنانة أريام عن شكرها وتقديرها لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لإتاحته المجال لمجموعة كبيرة من الفنانين والإعلاميين للقائه، وأشارت إلى أنها لمست حرص سموه على دعم وتوثيق التراث على مختلف الصُعُد حتى يظل هذا التراث مرافقاً وملازماً لنا في جميع أعمالنا، وذلك على نهج وخطى المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع اللبنات الأولى لتوثيق التراث وحفظه من الاندثار بإقامة العديد من المهرجانات والمسابقات وفي مختلف مجالات التراث، وضمنها «مهرجان سلطان بن زايد التراثي» في سويحان. وكشفت أنه من ضمن مساهماتها لإحياء التراث، أغانٍ ستقدمها مستقبلاً إحياءً لموروثنا وضمنها أغنية مهرجان سويحان من كلمات ناصر المري وألحان علي كانو.
مهرجان باهر
أما الفنانة الأردنية عريب حمدان التي أحيت حفلاً فنياً على مسرح المهرجان يوم الجمعة الماضي، وكانت ضمن ضيوف سمو الشيخ سلطان بن زايد أمس، فقالت: «لقد أبهرني هذا المهرجان الكبير المقام بأرض سويحان، وأنني سعيدة بأن أشارك أبناء الإمارات الحضور والفرحة بإحياء أحد أهم موروثاتنا العربية الأصيلة». وأضافت: «لقد لمست عن قرب أن سمو الشيخ سلطان بن زايد شديد الاهتمام والحرص على صيانة التراث وتوثيقه، وقالت إن دولة الإمارات بلد متحضر بكل المقاييس، بلغ أرفع وأعلى مراتب التطور عالمياً، وكل ذلك لم يبعد المسؤولين عن ماضيهم العظيم بل زادهم ثقة أكبر ليتمسكوا بتراثهم وتقاليدهم الأصيلة، ودولة الإمارات مفخرة لكل عربي في مجال التطور والحداثة، وكذلك مفخرة في حفظ وصون التراث، الأمر الذي جذب السياح من جميع بقاع العالم للاطلاع على نهضة الإمارات الحديثة، بجانب الاحتفاء بتراثها العريق».
عمل إبداعي
الفنان فيصل الجاسم، قال «هذه هي المرة الثانية التي أشارك فيها بالحضور في مهرجان سلطان بن زايد التراثي بسويحان، وأن المهرجان عمل فني إبداعي رائع يلزمنا كقطاع فني بأن نفكر جدياً بعمل الكثير من الأشياء المهمة والمفيدة التي تخدم التراث، فخدمة التراث دينٌ في أعناقنا نحو مجتمعنا، فالجمهور الغفير الذي شهد هذه الفعاليات والدعم السخي الذي يقدمه سمو الشيخ سلطان بن زايد لنجاح المهرجان لا يقدر بثمن، ومن هنا واجب علينا، بل شرف لنا أن نشارك بقوة لإحياء موروثنا في شتى المجالات».
ووصفت المذيعة منال أحمد، المذيعة بتلفزيون أبوظبي، المهرجان بأنه رائع وأثنت على دقة التنظيم، وأعربت عن شكرها وتقديرها لاستقبال سمو الشيخ سلطان بن زايد للفنانين، وقالت: «من خلال اللقاء مع سموه لمسنا عن قرب تواضعه الكبير وتشجيعه للإعلاميين وأهل الفن».
عُرس التراث
تقدمت الممثلة البحرينية شيماء سبت بالشكر لسمو الشيخ سلطان بن زايد على اهتمامه بوجود أهل الفن في مثل هذا العُرس الرائع، وإتاحة سموه الفرصة لهم لكي يتشرفوا بأن يكونوا جزءاً من هذه التظاهرة التراثية، وأعربت سبت عن إعجابها بفعاليات المهرجان كونها من محبي التراث، وقالت: «كل ما في المكان يدل على الأصالة، حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة الذي يعتبر من شيم أهل الصحراء، ما يجعل المهرجان يرسم التراث بمظاهره وعاداته في لوحة كاملة».
خطى ثابتة
الممثلة السورية سوزان نجم الدين التي كانت ضمن ضيوف المهرجان، قالت: «أود أن أشكر سمو راعي المهرجان الذي منحنا الفرصة أن نعيش هذه التجربة المميزة، وثمنت عالياً تقدير سموه للعاملين في مجالي الفن والإعلام». وأضافت «لم يسبق لي وأن زرت مثل هذه المحافل التراثية رغم شغفي بالتراث من مختلف الثقافات، لأنه يعتبر أساس أي حاضر». وأشادت نجم الدين بالتطور الكبير الذي تشهده دولة الإمارات ومكانتها العالمية، وقالت: «دولة الإمارات تتقدم بخطى ثابتة وحثيثة في شتى المجالات ومختلف الصعد، ورغم ذلك، وجدت المعادلة الصحيحة للحفاظ على تراث الأجداد وذكراهم في خضم ذلك التقدم».
ذكرى الأجداد
أعرب الحكم الدولي السابق علي بو جسيم عن جزيل شكره لسمو راعي المهرجان، قائلاً: «لا تسعفني الكلمات لشكر سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على دوره البارز في الحفاظ على التراث والموروث»، وأضاف: «أعتبر أن هذا المهرجان التراثي منارة تقف على رصيف حاضر مشرق وتضيء ذكرى الآباء لما فيه من طبيعة معايشة التراث لأبناء هذا الجيل الذين يحملون على عاتقهم إكمال مسيرة الرخاء والازدهار على أُسُس وضعها الآباء والأجداد وحملها لنا إرثهم».


عنوان للأصالة
المنتج والفنان الإماراتي أحمد الجسمي تحدث عن التراث وأهميته في حفظ الهوية الوطنية، وقال: «كل الشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن زايد، لما يحمله على عاتقه من مسؤولية تجاه التراث، واليوم نحن هنا تلبية لدعوته الكريمة، ونشهد كم الجهد المبذول، لإنجاح هذا المهرجان التراثي، الذي يحظي برعاية سموه شخصياً، تمثلت في حضوره اليومي، لتفقد مجريات العمل، وتكريم الفائزين بنفسه، ما يشحذ نفوس أبناء هذا الوطن لتقدير تراثهم والحفاظ عليه، ويلهب حماستهم للمشاركة دوماً في مثل هذه المهرجانات».

البساطة وجمال التفاصيل
عبّرت دانية شافعي، مذيعة سعودية تعمل في قناة ام بي سي 3، عن سعادتها لحضور ومتابعة فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي عن كثب، كما توجهت بالشكر العميق لسمو راعي المهرجان على منحها الفرصة رفقة زملائها الإعلاميين والفنانين للقاء سموه. وذكرت دانية أن التراث رسالة يجب أن تصل بمحتواها إلى كل من يشكل جزءاً من هذا المجتمع بمختلف الشرائح.

اقرأ أيضا