الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد يوجه بدراسة مشروع خط القطار الدائري في وسط المدينة التجاري


قام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ظهر أمس بزيارة لدائرة البلديات والزراعة·
وكان في استقبال سموه لدى وصوله إلى مقر بلدية أبوظبي معالي خلفان غيث المحيربي رئيس دائرة البلديات والزراعة ومعالي محمد جمعة البواردي الامين العام للمجلس التنفيذي ومعالي خلدون خليفة المبارك عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة التنظيم والادارة ومعالي حمد الحر السويدي عضو المجلس التنفيذي وكيل دائرة المالية وسعادة المهندس محمد عبدالله السويدي وكيل دائرة البلديات والزراعة ومدراء ورؤساء اقسام البلدية والاشغال·
واستمع الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال زيارته للبلدية إلى شرح عن المشاريع الخدمية التي تنفذها الدائرة حاليا والمشاريع المستقبلية من معالي خلفان غيث المحيربي والمسؤولين عن هذه المشاريع وخاصة اقامة المدن السكنية والطرق والجسور والمساجد والصرف الصحي والحدائق العامة والمسطحات الخضراء·
واطلع سموه على تلك المشاريع من خلال النماذج واللوحات المعروضة لها حيث دعا سموه إلى الاهتمام بالمظهر العام للمدينة وتوفير أفضل السبل والخدمات للمواطنين والمقيمين من حدائق عامة ومتنزهات داخل الاحياء السكنية وخارج المدينة كما طالب سموه بإجراء الدراسة على عدد من المشاريع الانمائية المستقبلية التي تعتزم البلدية تنفيذها وخاصة فكرة مشروع خط القطار الدائري المصغر في وسط المدينة التجاري من كافة جوانبه والجدوى منه· ودعا سموه جميع العاملين في الدائرة إلى بذل الجهود لتعزيز ثقة الجمهور بالاعمال والخدمات المقدمة من قبل دائرة البلديات والزراعة وذلك عن طريق تقديم الخدمات ذات الجودة العالية وتحسين الاداء لدى كافة العاملين ورفع كفاءة الموظفين وتطوير مهاراتهم لتقديم أفضل ما وصلت اليه معايير الجودة والمواصفات العالية·
وقال سموه إن التميز والإبداع وتقديم الافكار الخلاقة والمبتكرة هي سمة المجتمعات الفعالة والمتطورة التي تتطلع إلى تقديم الاجود والافضل دوما مما يحتم علينا ان نؤكد الالتزام بتطوير العنصر البشري وتنمية قدراته ومهاراته للوصول إلى النوعية باعتبارها الركيزة الاساسية لتحول المجتمع وتقدمه·
ودعا سموه المسؤولين والعاملين في الدائرة إلى مبادلة الوطن عطاء بعطاء وعدم إدخار أي جهد من شأنه أن يصب في مسيرة رفعة الوطن وتقدمه وازدهاره منوها سموه إلى ضرورة ايجاد وخلق الموظف المحترف القادر على العطاء والبذل في أي وقت وفي أي موقع ويجيد لغة العصر ويتعامل مع متطلباته·
واكد سموه على ضرورة إعادة توزيع الادوار بين القطاعين العام والخاص لكي تتوأم مع روح العصر ومتغيراته السريعة التي يشهدها العالم من أجل ايجاد اقتصاد منافس يتماشى مع توجهات السوق وقادر على اكتساب واستيعاب وتطوير المعرفة والتكنولوجيا الحديثة وخلق الكفاءات الفعالة والتي تقع على كاهلها قيادة عجلة النمو والتطور لهذا البلد العزيز·
ووجه سموه المسؤولين إلى إدخال نظم تقييم الاداء في كافة القطاعات الخدمية والمتصلة بحاجات ومتطلبات الجمهور لضمان نتائج ومخرجات عالية الجودة تعكس الوجه المشرق والحضاري لبيئة الاعمال في الدولة· واشار سموه إلى ضرورة الاخذ بالنظم والقواعد الحديثة لتحسين مستوى الخدمات وتعزيز بيئة العمل وذلك من خلال الشراكة وتبادل المهام مع مؤسسات القطاع الخاص وحفزها على المشاركة في مشاريع التنمية الاقتصادية والمستدامة وذلك عن طريق العمل بنظام التعهيد للمشاريع والاعمال الحكومية وترسيخ مفاهيم الخصخصة أو العمل بنظام 'بوت' وهو البناء والتملك والتشغيل ونقل الملكية على أن يوفر القطاع الحكومي البيئة المناسبة والتشريعات والقوانين المشجعة على تدفق الاستثمارات وتنفيذ المشاريع بكل ثقة وأمان· إلى ذلك استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقصر سموه بالبطين مساء أمس السيناتور كولن كيني رئيس لجنة شؤون الأمن والدفاع الوطني بمجلس الشيوخ الكندي والوفد المرافق·
ورحب سموه في بداية اللقاء بالمسؤول الكندي والوفد المرافق مشيدا سموه بعلاقات التعاون والصداقة التي تجمع البلدين الصديقين· وأكد سموه على أهمية تبادل مثل هذه الزيارات واللقاءات بين مسؤولي البلدين وما لها من دور كبير في تبادل وجهات النظر حول أساليب تعزيز أوجه التعاون المشترك وإيجاد آليات جديدة لتوسيع علاقات التعاون بين البلدين·
وجرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون الثنائي بين دولة الإمارات وكندا خاصة في المجالات العسكرية والدفاعية وسبل دعمها وتطويرها بما يكفل تحقيق المزيد من التنسيق والتعاون المشترك بين البلدين· حضر اللقاء سعادة ديفيد ويليام هتن السفير الكندي لدى الدولة·
كما استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقصر سموه بالبطين مساء أمس السيد جو شوك تونج الوزير الأول رئيس هيئة النقد في سنغافورة والوفد المرافق·
ورحب سموه في بداية اللقاء الذي حضره سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية بزيارة الوفد السنغافوري لدولة الإمارات معرباً سموه عن أمله في أن تسهم الزيارة في تطوير وتنمية العلاقات الثنائية التي تربط بين البلدين الصديقين وتتيح فرصة لتبادل الرأي حول أفضل السبل الكفيلة لتعزيز أوجه التعاون المشترك بين البلدين·
وجرى خلال اللقاء استعراض التوجهات الاقتصادية والاستثمارية التي تتبناها حكومتا البلدين في ظل التطورات الاقتصادية العالمية والمتغيرات على الساحة الدولية·
كما جرى خلال اللقاء بحث الفرص والإمكانيات الكفيلة بدفع علاقات التعاون والشراكة بما يخدم مصلحة البلدين ويؤدي بدوره الى بناء روابط اقتصادية واستثمارية متميزة تدفع بعلاقات التعاون الثنائي الى آفاق أرحب·
وأشاد الوزير السنغافوري بالسياسة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والتي أهلت دولة الإمارات لتحتل مكانة متميزة بين دول المنطقة وبلدان العالم، معرباً عن اهتمام الفعاليات الاقتصادية في بلاده بما يتيحه مناخ الاستثمار في دولة الإمارات وهو ما يستوجب تكثيف اللقاءات وتبادل الزيارات لإعطاء الدفع اللازم للتعاون الثنائي بين البلدين· حضر اللقاء سعادة لي· توا· با السفير السنغافوري لدى الدولة· (وام)
قام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ظهر أمس بزيارة لدائرة البلديات والزراعة·
وكان في استقبال سموه لدى وصوله إلى مقر بلدية أبوظبي معالي خلفان غيث المحيربي رئيس دائرة البلديات والزراعة ومعالي محمد جمعة البواردي الامين العام للمجلس التنفيذي ومعالي خلدون خليفة المبارك عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة التنظيم والادارة ومعالي حمد الحر السويدي عضو المجلس التنفيذي وكيل دائرة المالية وسعادة المهندس محمد عبدالله السويدي وكيل دائرة البلديات والزراعة ومدراء ورؤساء اقسام البلدية والاشغال·
واستمع الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال زيارته للبلدية إلى شرح عن المشاريع الخدمية التي تنفذها الدائرة حاليا والمشاريع المستقبلية من معالي خلفان غيث المحيربي والمسؤولين عن هذه المشاريع وخاصة اقامة المدن السكنية والطرق والجسور والمساجد والصرف الصحي والحدائق العامة والمسطحات الخضراء·
واطلع سموه على تلك المشاريع من خلال النماذج واللوحات المعروضة لها حيث دعا سموه إلى الاهتمام بالمظهر العام للمدينة وتوفير أفضل السبل والخدمات للمواطنين والمقيمين من حدائق عامة ومتنزهات داخل الاحياء السكنية وخارج المدينة كما طالب سموه بإجراء الدراسة على عدد من المشاريع الانمائية المستقبلية التي تعتزم البلدية تنفيذها وخاصة فكرة مشروع خط القطار الدائري المصغر في وسط المدينة التجاري من كافة جوانبه والجدوى منه· ودعا سموه جميع العاملين في الدائرة إلى بذل الجهود لتعزيز ثقة الجمهور بالاعمال والخدمات المقدمة من قبل دائرة البلديات والزراعة وذلك عن طريق تقديم الخدمات ذات الجودة العالية وتحسين الاداء لدى كافة العاملين ورفع كفاءة الموظفين وتطوير مهاراتهم لتقديم أفضل ما وصلت اليه معايير الجودة والمواصفات العالية·
وقال سموه إن التميز والإبداع وتقديم الافكار الخلاقة والمبتكرة هي سمة المجتمعات الفعالة والمتطورة التي تتطلع إلى تقديم الاجود والافضل دوما مما يحتم علينا ان نؤكد الالتزام بتطوير العنصر البشري وتنمية قدراته ومهاراته للوصول إلى النوعية باعتبارها الركيزة الاساسية لتحول المجتمع وتقدمه·
ودعا سموه المسؤولين والعاملين في الدائرة إلى مبادلة الوطن عطاء بعطاء وعدم إدخار أي جهد من شأنه أن يصب في مسيرة رفعة الوطن وتقدمه وازدهاره منوها سموه إلى ضرورة ايجاد وخلق الموظف المحترف القادر على العطاء والبذل في أي وقت وفي أي موقع ويجيد لغة العصر ويتعامل مع متطلباته·
واكد سموه على ضرورة إعادة توزيع الادوار بين القطاعين العام والخاص لكي تتوأم مع روح العصر ومتغيراته السريعة التي يشهدها العالم من أجل ايجاد اقتصاد منافس يتماشى مع توجهات السوق وقادر على اكتساب واستيعاب وتطوير المعرفة والتكنولوجيا الحديثة وخلق الكفاءات الفعالة والتي تقع على كاهلها قيادة عجلة النمو والتطور لهذا البلد العزيز·
ووجه سموه المسؤولين إلى إدخال نظم تقييم الاداء في كافة القطاعات الخدمية والمتصلة بحاجات ومتطلبات الجمهور لضمان نتائج ومخرجات عالية الجودة تعكس الوجه المشرق والحضاري لبيئة الاعمال في الدولة· واشار سموه إلى ضرورة الاخذ بالنظم والقواعد الحديثة لتحسين مستوى الخدمات وتعزيز بيئة العمل وذلك من خلال الشراكة وتبادل المهام مع مؤسسات القطاع الخاص وحفزها على المشاركة في مشاريع التنمية الاقتصادية والمستدامة وذلك عن طريق العمل بنظام التعهيد للمشاريع والاعمال الحكومية وترسيخ مفاهيم الخصخصة أو العمل بنظام 'بوت' وهو البناء والتملك والتشغيل ونقل الملكية على أن يوفر القطاع الحكومي البيئة المناسبة والتشريعات والقوانين المشجعة على تدفق الاستثمارات وتنفيذ المشاريع بكل ثقة وأمان· إلى ذلك استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقصر سموه بالبطين مساء أمس السيناتور كولن كيني رئيس لجنة شؤون الأمن والدفاع الوطني بمجلس الشيوخ الكندي والوفد المرافق·
ورحب سموه في بداية اللقاء بالمسؤول الكندي والوفد المرافق مشيدا سموه بعلاقات التعاون والصداقة التي تجمع البلدين الصديقين· وأكد سموه على أهمية تبادل مثل هذه الزيارات واللقاءات بين مسؤولي البلدين وما لها من دور كبير في تبادل وجهات النظر حول أساليب تعزيز أوجه التعاون المشترك وإيجاد آليات جديدة لتوسيع علاقات التعاون بين البلدين·
وجرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون الثنائي بين دولة الإمارات وكندا خاصة في المجالات العسكرية والدفاعية وسبل دعمها وتطويرها بما يكفل تحقيق المزيد من التنسيق والتعاون المشترك بين البلدين· حضر اللقاء سعادة ديفيد ويليام هتن السفير الكندي لدى الدولة·
كما استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقصر سموه بالبطين مساء أمس السيد جو شوك تونج الوزير الأول رئيس هيئة النقد في سنغافورة والوفد المرافق·
ورحب سموه في بداية اللقاء الذي حضره سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية بزيارة الوفد السنغافوري لدولة الإمارات معرباً سموه عن أمله في أن تسهم الزيارة في تطوير وتنمية العلاقات الثنائية التي تربط بين البلدين الصديقين وتتيح فرصة لتبادل الرأي حول أفضل السبل الكفيلة لتعزيز أوجه التعاون المشترك بين البلدين·
وجرى خلال اللقاء استعراض التوجهات الاقتصادية والاستثمارية التي تتبناها حكومتا البلدين في ظل التطورات الاقتصادية العالمية والمتغيرات على الساحة الدولية·
كما جرى خلال اللقاء بحث الفرص والإمكانيات الكفيلة بدفع علاقات التعاون والشراكة بما يخدم مصلحة البلدين ويؤدي بدوره الى بناء روابط اقتصادية واستثمارية متميزة تدفع بعلاقات التعاون الثنائي الى آفاق أرحب·
وأشاد الوزير السنغافوري بالسياسة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والتي أهلت دولة الإمارات لتحتل مكانة متميزة بين دول المنطقة وبلدان العالم، معرباً عن اهتمام الفعاليات الاقتصادية في بلاده بما يتيحه مناخ الاستثمار في دولة الإمارات وهو ما يستوجب تكثيف اللقاءات وتبادل الزيارات لإعطاء الدفع اللازم للتعاون الثنائي بين البلدين· حضر اللقاء سعادة لي· توا· با السفير السنغافوري لدى الدولة· (وام)

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح مسجد الشهيد سلطان بن هويدن الكتبي