عربي ودولي

الاتحاد

رايس تدعو إلى بديل سياسي قوي يجمع كل العراقيين


بغداد- وكالات الأنباء: قامت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بزيارة مفاجئة إلى العراق وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث قدمت دعم اللإدارة الأميركية للحكومة العراقية الجديدة وناقشت مع الزعماء العراقيين سبل تحريك العملية السياسية وجهود إعادة الاعمار للمساعدة في كبح أعمال العنف·
وقد التقت رايس الرئيس العراقي جلال الطالباني في منتجع صلاح الدين والزعيم الكردي مسعود البرزاني في إربيل ورئيس الحكومة الدكتور ابراهيم الجعفري في بغداد وبحثت معهم المسائل السياسية والأمنية وخطط عقد مؤتمر دولي برعاية الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي في يونيو المقبل حيث من المرجح أن تتعهد الدول بتقديم مساعدة فنية بدلا من الأموال لمساعدة الحكومة العراقية في إعادة الاعمار· وقالت للصحافيين 'أعمال المقاتلين عنيفة للغاية ولكنك تهزمها ليس فقط عسكريا وفي حقيقة الأمر ليس بالضرورة عسكريا وانما ببديل سياسي قوي يضم جميع مكونات الشعب العراقي· العراقيون عليهم الآن تكثيف جهودهم لتوضيح أن العملية السياسية هي الحل للشعب العراقي ومن الضروري إبقاء زخم العملية السياسية'·
واعتبرت ان موجة العنف الأخيرة هي محاولة من المتمردين لافشال العملية السياسية والرد على الحملة الواسعة النطاق التي اطلقتها ضدهم قوات الامن العراقية· وقللت من شأن المشاحنات السياسية التي عطلت تشكيل الحكومة عقب إجراء الانتخابات يوم 30 يناير الماضي،قائلة 'إن تأسيس نظام ديمقراطي 'على أنقاض العراق أثناء حكم صدام حسين يحتاج لبعض الوقت·إذا كان هناك ما يفاجئني فهو تمكنهم من القيام بذلك في ثلاثة شهور'· وأضافت 'كنت اتطلع منذ فترة لفرصة المجيء الى العراق ولكنني اخترت الوقت المناسب بعد تشكيل حكومة جديدة، للاطلاع على الوضع الامني والعملية السياسية والجهود العراقية لتطوير البنى التحتية والاقتصاد ومعرفة كيف يمكن ان نطابق اولوياتنا مع اولوياتهم'·
وفي مؤتمر صحافي مشترك اكد البرزاني ورايس الالتزامات في سبيل انبثاق عراق حر وديموقراطي· وعبرت الوزيرة الأميركية عن قلقها ازاء ضعف مشاركة العرب السنة في اللجنة البرلمانية المكلفة بصياغة الدستور، حيث انها تضم سنيين فقط من بين 55 عضوا· وقالت 'اعتقد انه امر اود ان ابحثه مع القيادة وكيف يمكنهم ضمان مشاركة كل العراقيين في هذه العملية وبينهم السنة'·
واوضحت 'من المهم فعلا ان يشعر العراقيون بانهم ممثلون في هذه اللجنة'·

اقرأ أيضا

إيطاليا.. خروج مريض بـ«كورونا» من المستشفى