الاتحاد

كرة قدم

توريه لـ «الكاف»: حرماني من لقب «الأفضل» قرار «مخجل»

أوباميانج حظي باستقبال كبير ورائع في الجابون (أف ب)

أوباميانج حظي باستقبال كبير ورائع في الجابون (أف ب)

محمد حامد (دبي)

شن يايا توريه، نجم فريق مان سيتي ومنتخب كوت ديفوار هجوماً حاداً على الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عقب الإعلان عن نتائج أفضل لاعب أفريقي لعام 2015، حيث أكد أن حرمانه من اللقب وتتويج الجابوني بيير إيمريك أوباميانج باللقب يؤكد أن أفريقيا لا تحترم نجومها ولا بطولاتها، في إشارة إلى فوز كوت ديفوار بلقب أمم أفريقيا في فبراير الماضي، ومن ثمَّ كان هو أي «توريه» أحق باللقب من غيره.
وعقب الإعلان عن فوز «أوبا» كما يلقب في ألمانيا حيث يلعب لفريق بروسيا دورتموند بلقب أفضل لاعب أفريقي، تحدث توريه لوسائل الإعلام العالمية، وتحديداً إحدى المحطات الفرنسية والتي نقلت عنها صحيفة «دايلي ميل» هذه التصريحات، فقال «أشعر بخيبة أمل كبيرة، من المحزن أن أرى الاتحاد الأفريقي، والكرة الأفريقية عموماً في هذا الموقف، بالنسبة لي أرى أن هذا القرار يؤكد عدم اهتمامهم أو احترامهم بالكرة الأفريقية، فقد تجاهلوا فوز كوت ديفوار بلقب بطولة أمم أفريقيا».
وتابع توريه «مثل هذه التصرفات تجلب الشعور بالخجل لأفريقيا، لا يوجد ما يمكنني أن أفعله، لكنني أؤكد أن هذه التصرفات والقرارات تؤكد حقيقة أن أفريقيا لا أهمية ولا وزن لها بالنسبة لهم، كان يجب عليهم احترام تتويج كوت ديفوار بلقب أمم أفريقيا، وكان يجب أن ينعكس ذلك على قرار اختيار أفضل لاعب في القارة».
واختتم توريه الذي سبق له التتويج بلقب أفضل لاعب أفريقي في آخر 4 سنوات تصريحاته النارية قائلاً «ما يفعلونه يؤكد أن رؤيتهم تتجه إلى خارج القارة، أفريقيا ليست في مستوى رؤيتهم، قارتنا ليست مهمة في أعيننا، إنه أمر يثير الشفقة».
وعلى الرغم من انتقادات توريه الحادة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، نظراً لتجاهل الإنجاز الإيفواري، وكذلك ما قدمه توريه مع مان سيتي، حيث يعد واحداً من أكثر اللاعبين تأثيراً في انتصارات مان سيتي، إلا أن أوباميانج قدم هو الآخر مستويات مبهرة مع دورتموند منذ التحاقه بصفوف الفريق الموسم قبل الماضي، فقد سجل 68 هدفاً في 119 مباراة بمختلف البطولات.
كما يتصدر أوباميانج قائمة أفضل الهدافين في البوندسليجا للموسم الجاري برصيد 18 هدفاً في 17 مباراة، متفوقاً على روبرت ليفاندوفسكي، وكذلك توماس موللر وغيرهما من نجوم الكرة العالمية الأكثر شهرة ومكانة، وهو الأمر الذي عزز كثيراً من أسهمه وجعله ينتزع لقب أفضل لاعب أفريقي في العام الحالي.
ولدى عودته إلى العاصمة الجابونية ليبرفيل كان الآلاف في إستقبال أوباميانج الذي أصبح بطلاً قومياً في بلاده، فقد خصص الرئيس الجابوني علي بونجو طائرة رئاسية لنقله من أبوجا بنيجيريا إلى ليبرفيل عاصمة الجابون، ولم يكتفي الرئيس بذلك، بل أكد في بيان رئاسي أن «أوبا» هو أمل الجابون في الحاضر والمستقبل، مشيراً إلى أنه يجسد حالة استثنائية يتمنى أن يراها تتكرر في بلاده.
وقال أوباميانج الذي تتصارع أندية أوروبية كبيرة للظفر بخدماته في الوقت الراهن، إنه يقدم الكرة الذهبية التي حصل عليها كأفضل لاعب أفريقي لعام 2015 إلى الشعب الجابوني وكل من سانده لبلوغ هذه المكانة المرموقة، فقد أصبح وحيداً على عرش القارة السمراء، وهو أول لاعب جابوني في التاريخ ينال هذا الشرف.
وتم استقبال أوباميانج في القصر الرئاسي بالجابون، وكان على رأس المستقبلين الرئيس الجابوني على بونجو، وأعضاء الحكومة، ونجوم الكرة الجابونية، وسط أجواء من التفاؤل بقدرة اللاعب المتوج على عرش القارة السمراء لقيادة منتخب بلاده لتحقيق إنجاز كروي كبير في السنوات المقبلة، وخاصة في بطولات أمم أفريقيا، وتصفيات التأهل لكأس العالم، وغيرها من التحديات الكروية الكبيرة.
من جانبها أشارت الصحف اللندنية إلى أن أندية أرسنال وليفربول ومان يونايتد، وأندية أخرى داخل إنجلترا وخارجها تسعى للظفر بخدمات الهداف الجابوني أوباميانج الذي تفوق في البوندسليجا حتى الآن على الهداف الأشهر ليفاندوفسكي، الأمر الذي يؤكد امتلاكه قدرات تهديفية خاصة.
يذكر أن أوباميانج يبلغ 26 عاماً، وهو من مواليد لافال بفرنسا، وكانت بداياته في صفوف الناشئين بفريق ميلان الإيطالي عام 2007، وتمت إعارته لعدة أندية فرنسية أهمها ليل وموناكو وسانت إيتيان، وجاءت فترة التألق الحقيقي في مسيرته عقب الانضمام لفريق بروسيا دورتموند عام 2013، وشارك أوباميانج مع منتخب الجابون في 45 مباراة محرزاً 20 هدفاً.

اقرأ أيضا