الاتحاد

الاقتصادي

12% تراجع حجم أعمال صيانة وتجديد الطائرات

زوار لجناح مطار الفجيرة في معرض أسبوع دبي للطيران أمس

زوار لجناح مطار الفجيرة في معرض أسبوع دبي للطيران أمس

تراجع حجم أعمال صيانة وإصلاح وتجديد الطائرات خلال العام الماضي 12% نتيجة تقليص إنفاق قطاع الطيران التجاري إلى 41.8 مليار دولار عام 2009، مقارنة بنحو 44 مليار دولار عام 2008 وبنسبة 5%، بحسب مشاركين في أسبوع الطيران بدبي.
وقال خبراء صناعة الطيران في اليوم الثالث لأعمال مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط لصيانة وإصلاح وتجديد الطائرات الذي يعقد على هامش أسبوع الطيران في دبي،إن النجاح المستقبلي لصناعة الطيران في الشرق الأوسط يتركز على مدى توفر المهندسين والفنيين المؤهلين.
وأفادوا بأن المنطقة تتمتع بفرص كبيرة في مجال خدمات الطيران، خاصة لوجود كوادر متخصصة بها، وبأسعار تقل عن نظيرتها في مناطق أخرى، علاوة على إمكانيات الاستفادة من التراجع في أسواق أخرى، كما حرصت شركات عالمية، اتخذت من أحدث منصة، توقيع اتفاقيات وشراكات جديدة، في مجالات تتصل بتطوير خدمات الطيران.
وقال ياسين الصباغ المدير التنفيذي لشركة ماسكو، ميدل ايست ايرلاينز: تعرض قطاع صيانة وإصلاح وتجديد الطائرات خلال العام الماضي لضربة قوية، لافتا إلى أن الناقلات الجوية خفضت الإنفاق على هذا القطاع بنسبة 5%، الأمر الذي أدى بدوره إلى تخفيض قيمة أعمال صيانة وإصلاح وتجديد الطائرات بنسبة 12%.
ولفت إلى أن الشرق الأوسط سيكون البوابة إلى أوروبا والولايات المتحدة وآسيا لقطاع صيانة وإصلاح وتجديد الطائرات في المستقبل، بسبب توفر البنية التحتية المتينة وشبكة قوية من مقدمي هذه الخدمات.
وأشار إلى أن من مميزات المنطقة والأفضل عالمياً وجود العاملين المهرة وتكلفة العمالة التنافسية، والتي تقع بين التكلفة في أوروبا وتلك المتوافرة في آسيا.
وقال إن هذه الميزة ستكون لها أهمية بالغة خلال السنوات القليلة القادمة عندما تستلم الناقلات في الشرق الأوسط طائراتها الجديدة وعندما نرى الزيادة المتوقعة في شركات الطيران الاقتصادي، كما أن المستقبل زاهر بالنسبة إلى هذه المنطقة.
وشهدت المرحلة الأولى من المعرض التي انتهت أمس بمعرض التجهيزات الداخلية للطائرات، تدشين منتجات جديدة وتوقيع عقود خلال فعاليات الحدث المقام في إكسبو المطار بدبي، حيث وقع الطيران العماني عقداً مع شركة “سبيشيال كومبوزيت سولوشينز” التي تتخذ من الإمارات مقراً لها للحصول على وحدتين تدريبيتين لإخلاء الكابينة.
ومن المقرر أن يتم تسليم الوحدتين اللتين تشبهان مقدمة الطائرة إلى تسهيلات تدريب أطقم الطيران في شركة الطيران العماني بمسقط في شهر أكتوبر المقبل.
ووقعت العربية للطيران عقداً لمدة سبع سنوات مع شركة “بوتاني ويفينج” لتزويدها الناقلة الإماراتية بأقمشة المقاعد والستائر والسجاد، ووقعت أرابيا “جيتس السعودية” عقداً مع الشركة الفرنسية لألوان الطائرات “هابي ديزاين ستوديو” لتقديم الألوان الخاصة والهوية المرئية للعملاء، كما كشفت شركة “ايدس سوجيرما” الفرنسية عن مقعدها الجديد “سوبر فيرست كلاس ألتيميت 17”.
وكان سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني بدبي رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى لطيران الإمارات قد افتتح “أسبوع الطيران” في مركز معارض مطار دبي الدولي، والذي يشمل معرض الشرق الأوسط لصيانة وإصلاح وتجديد الطائرات ومعرض التجهيزات الداخلية للطائرات ومعرض التدريب الجوي والدفاعي.
وبلغ عدد المسجلين في “أسبوع الطيران” أكثر من 80 ناقلة و200 شركة عارضة، كما سجل حوالي 6 آلاف زائر تجاري، وفقاً لبيانات “فيرز اند اكزيبيشنز ايروسبيس” ومجموعة “أفييشن ويك” المنظمان للحدث.
وذكرت “أليسون ويلر” مديرة “فيرز اند اكزيبيشنز ايروسبيس” أن معرض الشرق الأوسط لصيانة وإصلاح وتجديد الطائرات ومعرض التجهيزات الداخلية للطائرات الذي تضمن ورشات عمل يمثلان منصة للشركات لتدشين منتجات جديدة والإعلان عن شراكات جديدة، علاوة على أنه تناول موضوعات تهم المنطقة ويلعب دوره في تمكين المشاركين من التفاعل فيما بينهم، منوهة إلى أنه الحدث الأبرز لجميع العاملين والمهتمين بأعمال صيانة وإصلاح وتجديد الطائرات.
ولفتت إلى أن المعرض شهد الإعلان عن عدد من الاتفاقات حيث ستقوم شركة “تراكس يو اس اي كورب” بتزويد ناقلات ببرمجيات للصيانة بهدف إدارة عملياتها في مجال صيانة وإصلاح وتجديد الطائرات، كما جرى إبرام اتفاق خدمة لثلاث سنوات بين شركة كرومالوي الأميركية وشركة وايرموتيف ليمتد.
وشهد أسبوع الطيران ورش عمل وعرضاً لأحدث التصاميم وتجهيزات كبائن الطائرات والتقدم التقني في أسواق الطيران التجاري وطيران رجال الأعمال.
وقالت أليسون ويلر: يمثل معرض التجهيزات الداخلية للطائرات المنصة المثالية لتقديم المنتجات الإبداعية مثل المقعد الذي ابتكرته شركة “ايدس سوجيرما” لافتة إلى أهمية اختيار “بوتاني ويفينج” و”هابي ديزاين ستوديو” لمعرض دبي للإعلان عن العقود الجديدة، مشيرة إلى أن توجه الناقلات مرة أخرى حالياً للاستثمار في طائراتها الجديدة يعتبر مقياساً لتعافي صناعة الطيران، قبل العودة الكاملة للأعمال خلال السنوات القادمة.


معرض التدريب الجوي والدفاعي

تنطلق اليوم المرحلة الثانية من أسبوع الطيران بمؤتمر ومعرض التدريب الجوي والدفاعي لمدة يومين ليختتم فعاليات الحدث غداً ، بالتعاون مع مجموعة “هولديل” الإعلامية.
ويتألف الحدث من معرض يضم شركات متخصصة في التدريب والمحاكاة ومقدمي خدمات التدريب والكليات والمصنعين.
ويناقش المؤتمر موضوعات عديدة من بينها كيفية تشجيع الشباب على العمل في مجال الطيران والانخراط في برامج تدريب الطيارين. ويجمع الحدث خبراء صناعة الطيران لمناقشة العديد من القضايا وكون الشرق الأوسط بوابة النمو في النمو العالمي لصناعة الطيران، وهو العنوان الرئيسي لمؤتمر العام الحالي.
وقالت “أليسون ويلر”: تأتي أهمية الحدث في الوقت الذي تشير فيه التوقعات إلى أن الإنفاق الدفاعي في المنطقة سيتعدى 100 مليار دولار بحلول عام 2014.
وأوضحت أن معرض التدريب الجوي والدفاعي، سيحقق الأهداف الرئيسية منه الرامية إلى تلبية صناعة الطيران المدني والعسكري من خلال التعامل مع موضوعات مهمة في المؤتمر المصاحب للحدث وفي استخدام المعرض كمنصة يستطيع من خلالها الشباب وأولياء أمورهم مناقشة الفرص المهنية مع العديد من الشركات والمؤسسات العارضة.
وبينت أن دخول معرض التدريب الجوي والدفاعي مجاني، ويمكن التسجيل لحضور المؤتمر من خلال الموقع الإلكتروني للمعرض.

اقرأ أيضا

«عالمية التمكين الاقتصادي للمرأة» تناقش تشريعات تكافؤ الفرص 10 ديسمبر