الاتحاد

غرور المنصب و البرستيج العالي

ظاهرة الكبرياء عند البشر ظاهرة أزلية قديمة ولكنني استغربها من أناس متعلمين ومثقفين يشغلون وظائف حكومية· كثيرة مثل قصص هؤلاء المسؤولون الذين يصابون بالغرور من جراء المنصب· الا يعلم هؤلاء أن منصبهم مؤقت سوف يؤول الى غيرهم ، ولو دام لمن سبقهم لما وصل إليهم · صاحب المنصب سيتركه طال الزمن أم قصر ·
فمثلا يمر بجانبك مسؤول ولا يبادر بالسلام واذا سلم عليك استخدم طريقة مصطنعة ولا يجلس الا مع الذين لهم اهمية في نظره واذا تحدث أوهمك أن له أهمية كبرى وأن له إنجازات· وقد يحتقر الآخرين، وغيرها من التصرفات التي إذا سألتهم عنها، قالوا لك إنها تعبر عن ''البرستيج العالي'' لصاحب المنصب·
ألا يعلم هؤلاء عن تواضع الرسول - صلى الله عليه وسلم - وحسن تعامله مع الناس في جميع الأحوال، هناك قصص ومواقف كثيرة توضح تواضعه وكيف كان لين الجانب·
الا يعلم هؤلاء أن الكبرياء رداء رب العالمين ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (قال الله عز وجل : الكبرياء ردائي ، والعظمة إزاري ، فمن نازعني واحداً منهما قصمته ولا أبالي)
الا يعلم هؤلاء أنهم يرمون بأنفسهم في النار من جراء التعالى والكبر الا يتعظون بقصة فرعون وقارون وقبلهم ابليس الذي تكبر ولم يسجد لادم فلعنه الله فطرد من الجنة والنار جزاؤه فطلب من الله أن يمهله ليوسوس للبشر ليظلهم عن طريق الحق ويوردهم طريق الهلاك · الا يعلم هؤلاء انه من تواضع لله رفعه· ومن طرق الشيطان يجعل الإنسان يغتر بالمال أو بالمنزلة أو الوظيفة أو العلم وغيرها من الأشياء التي تجعل الشيطان يوسوس في نفس الإنسان فيقول له انك أنجزت وعملت ووصلت لمرتبه عليا ويجعله يغفل عن حقيقة أن الأرزاق (المال - الوظائف ····الخ ) بيد الله تعالى هو يهبها لمن يشاء فعلى الإنسان أن يحمد الله الذي فضله على كثير من خلقه وقصة قارون عندما قالوا له اذكر فضل الله في نعمتك تكبر واستعلى وقال ''انما اوتيته على علم عندي'' فخسف الله به وبداره وماله الأرض·
فكم من أصاحب الأماكن المرموقة ذهبوا ولم تبق سوى ذكراهم ·
اقترح نشر الوعي الديني من خلال دورات للمسؤولين تركز على التواضع والشفافية والاستعانة بالأدلة من سيرة النبي محمد - صلى الله عليه وسلم · وتسليط الأضواء من قبل وسائل الإعلام على تلك النقطة من فترة إلى أخرى وإجراء لقاءات مع شخصيات مهمة يشهد لها بالتواضع · والتوعية بهذه القضايا من خلال المساجد، وإقامة محاضرات وندوات في الأماكن العامة والدوائر الحكومية لزيادة الوعي لدى الموظفين ·

محمد خلفان المرر

اقرأ أيضا