الاتحاد

الاقتصادي

«اقتصادية الشارقة» تبحث سبل الارتقاء بالقطاع التجاري

بحثت دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة مع ممثلي المراكز التجارية بالإمارة سبل الارتقاء بالقطاع التجاري، وبيان دوره الحيوي في التنمية الاقتصادية، وتسليط الضوء على الدعم الحكومي الواسع لقطاع التجزئة باعتباره أحد أبرز عوامل الجذب الاستثماري والترويجي للإمارة.
وثمن علي بن سالم المحمود المدير العام لدائرة التنمية الاقتصادية خلال اللقاء جهود غرفة تجارة وصناعة الشارقة في دعوة القطاعات والتنسيق الدائم بين الدوائر الحكومية كما ثمن ما تقوم به المراكز التجارية من أدوار بارزة في سبيل تحقيق توجهات الشارقة الاستثمارية وانسجام ذلك مع استراتيجياتها الرامية إلى استقطاب شريحة واسعة من المستثمرين عبر تهيئة الوسائل اللازمة لذلك في المراكز المذكورة.
وأكد المحمود ضرورة عقد لقاءات دورية مستمرة للوقوف على مستوى التقدم، والعمل على تذليل جميع المعوقات التي تعترضه بما يمكن القطاع من أداء دوره على الوجه المطلوب.
وأشار المحمود إلى أن اللقاء كان مثمراً، وقد استمعنا فيه إلى مقترحات قيمة، وتبادلنا سوياً مع شركائنا العديد من وجهات النظر والأفكار التي تصب في خدمة النشاط الاقتصادي لإمارة الشارقة، وخرجنا بنتائج وتوصيات من شأنها أن تعزز التواصل من جهة، وتدفع بمعدلات النمو في هذه المراكز إلى مستويات مرموقة”.
وأضاف المحمود:” وجهنا خلال الاجتماع لضرورة الاهتمام بجميع المبادرات والملاحظات والاقتراحات التي تشمل إزالة المعوقات الترويجية وتسهيل الإجراءات التابعة لها بالنسبة لعمل المحال التجارية، وأكدنا حرص الدائرة على التعاون التام فيما يتعلق بإصدار التصاريح الخاصة بالتنزيلات والترويج، واستقبال ما يرد إليها من الاقتراحات بما يكفل من وضع الحلول الخاصة بها عبر التعامل المهني، وبأسرع الصور المتاحة، كما وجهنا بأهمية التنسيق بين المؤسسات الحكومية والخاصة لا سيما المعنية بالأنشطة الترويجية والإعلانات والمعاملات التجارية والتفتيشية كدائرتنا بالإضافة إلى البلدية وغرفة التجارة والصناعة”.
من جانب آخر أبدى أصحاب المراكز التجارية العديد من المقترحات التي تساهم في تعزيز التعاون مع المؤسسات الحكومية لضمان إيصال المعلومات المتعلقة بإجراءات وقوانين الترويج في وقت مناسب، وذلك للمساعدة على تطوير الأداء، وتجنب ظهور أي معوقات ترويجية تتعارض مع الإجراءات والقوانين التي تنضم النشاط الاقتصادي في الإمارة.
وقالت نوال عبد الرزاق عسكر مدير إدارة العلاقات الاقتصادية والعلاقات العامة:
“إن الهدف من هذا الاجتماع هو تشكيل قطاعات عمل مشتركة، تساهم في خلق حلقة تواصل مع المؤسسات المعنية بالخطط الترويجية، وانطلاقاً من مبدأ المشاركة الجماعية التي تضمن تكاتف مختلف الجهود لتحقيق هذا الهدف المهم وسيتم بحث السبل الممكنة لتسخير جميع الإمكانات والتسهيلات المتاحة أمام قطاع المراكز التجارية، وذلك من أجل دعم التعاون والتنسيق بين الدائرة والمراكز التجارية، لا سيما المتعلقة بتوضيح إجراءات التنزيلات والترويج، وما يتعلق بها من قوانين و مستجدات.
وضم الاجتماع كلاً من إبراهيم راشد الجروان مدير الشؤون الاقتصادية في غرفة تجارة وصناعة الشارقة ومن دائرة التنمية الاقتصادية كل من أمل جاسم حبش رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة وعلي صالح آل علي نائب رئيس قسم المراكز التجارية وممثلي المراكز التجارية سعيد بن محمد القاسمي نائب رئيس مركز الميجا مول وحميد المنصوري المدير العام لمركز أنصار مول وجان بيارنمور المدير التنفيذي للنهضة العقارية التجارية والسيدة أنا محمد منصور رئيس اللجنة التمثيلية لمجموعة عمل قطاع المراكز التجارية والسيد أمجد عوض منسق مجموعات العمل.

اقرأ أيضا

"البنك الأفريقي للتنمية" يحذر من مخاطر النمو المتزايدة