الاتحاد

كرة قدم

62 مباراة تشحن رصيد الأندية قبل بداية الدور الثاني

النصر والشارقة خاضا نهائي كأس الخليج العربي (الاتحاد)

النصر والشارقة خاضا نهائي كأس الخليج العربي (الاتحاد)

معتصم عبدالله (دبي)

تعود الحياة إلى ملاعب دوري الخليج العربي لكرة القدم، بعد انقضاء فترة التوقف الأطول خلال الموسم، التي امتدت إلى 45 يوماً، بسبب مشاركة منتخبنا الوطني الأول في نهائيات كأس آسيا 2015، التي أقيمت بأستراليا، وحصد خلالها «الأبيض» المركز الثالث، بعد الفوز على العراق 3-2 في آخر مبارياته في البطولة.

وتواصلت خلال فترة توقف الدوري منافسات كأس الخليج العربي، التي أسدل عليها الستار الجمعة الماضي بتتويج النصر باللقب بعد فوزه في المباراة النهائية على غريمه الشارقة 4 - 1، وأقيمت 21 مباراة في الجولات الخامسة والسادسة والسابعة للدور الأول، إضافة إلى مباراتي الدور نصف النهائي، ومواجهة النهائي التي أقيمت على ستاد راشد بالنادي الأهلي.
وسعت الأندية إلى التحضير للنصف الثاني للموسم، الذي ينطلق بمباريات الجولة الـ 14 للدوري غداً، علاوة على مباريات كأس صاحب السمو رئيس الدولة التي تنطلق نهاية الموسم، بجانب المشاركة المرتقبة لممثلي الإمارات في دوري أبطال آسيا، وكأس أندية التعاون الخليجي، من خلال أداء المباريات الرسمية في منافسة كأس الخليج والتجارب الودية التي وصل مجموعها إلى 62 مباراة، من بينها 21 مباراة في كأس الخليج العربي و41 مباراة ودية.
وخاض فريق الفجرة الرصيد الأكبر من عدد المباريات مقارنة مع فرق الدوري، بعد أن ارتأت إدارة النادي إقامة معسكر إعدادي في تركيا بالتزامن مع مباراتي الفريق الجولتين الأخيرتين لكأس الخليج والتي خاضها الفجيرة بلاعبي فريق الـ21 عاماً، حيث خسر أمام الأهلي صفر- 2 والوحدة 1- 3، في المقابل خاض الفريق الأول تحت قيادة مدربه الجديد إيفان هاشيك 4 مباريات ودية في معسكر أنطاليا، قبل أن يختتم تحضيراته بعد العودة إلى الإمارات بالتعادل مع نجران السعودي من دون أهداف.
وأكتفي الشارقة بمبارياته الأربعة في كأس الخليج العربي والتي وصل فيها الدور النهائي، حيث حصد الفوز في ختام الدور الأول على الظفرة 3 - 2 والإمارات 2 - 1، قبل أن يتخطى الشباب في نصف النهائي بركلات الترجيح 4 - 2 بعد التعادل 1-1 في الأوقات الأصلية، ومن ثم الخسارة القاسية في النهائي أمام النصر 1 - 4.
في المقابل أكتفت ثلاثة فرق من أصل أربعة تأهلت للدور نصف النهائي لكأس الخليج العربي بخوض مباراة ودية واحدة، ممثلة في النصر حامل اللقب، والذي تفوق على الرائد السعودي بهدف قبل مباراة النهائي أمام الشارقة، والشباب الذي خسر أمام تشونبوك الكوري الجنوبي بهدف، بعد انتهاء مشواره في نصف النهائي بالخسارة أمام الشارقة، وبني ياس الذي تفوق على أحد الفرق الأوكرانية 3 - 1 بعد خسارته أمام النصر في نصف النهائي أيضاً.
وبدا من اللافت إقامة مباراة ودية واحدة بين فرق دوري الخليج العربي، وجمعت الأهلي باتحاد كلباء على ملعب الأول في دبي، وانتهت بفوز «الفرسان» 3- 1، وهي الخسارة الثانية خلال أربع مباريات خاضها النمور في فترة التوقف لم يعرف خلالها الطريق إلى الفوز، بعد أن خسر مباراته الأولى، في الجولة قبل الأخيرة لكأس الخليج العربي أمام الجزيرة صفر -1، وتعادل في الثانية أمام النصر 1-1، إضافة إلى التعادل مع صحار العُماني 2 - 2 في المباراة الودية الأخيرة.
واستفادت فرق دوري الخليج العربي من إقامة الأندية السعودية والقطرية، إلى جانب الكويتية معسكراتها الإعدادية الشتوية في الإمارات، لخوض مجموعة من التجارب الودية، بداية من الأندية السعودية ممثلة الاتحاد، الشباب، الرائد، الفيصلي، نجران، إضافة إلى الأندية القطرية الخور، الغرافة، والكويتية الجهراء، والعربي، بدوره ألحق تشونبوك الكوري الجنوبي والذي أقام معسكراً إعدادياً خلال الفترة الماضية في الدولة الخسارة بثلاثة من فرق الدوري، استهلها بالفوز على الشباب 1 - صفر، والإمارات 6 - 3، والتفوق على الأهلي 4 - 2.
وحقق فريق الوصل الذي خاض 6 مباريات خلال فترة التوقف الرصيد الأكبر من الانتصارات بفوزه في 5 مباريات والتعادل في واحدة، حيث خاض ثلاث مباريات في الجولات الأخيرة للدور الأول لكأس الخليج العربي فاز في اثنتين على الجزيرة 2- 1، والعين 1 - صفر، وتعادل في واحدة مع النصر من دون أهداف، وودياً كسب «الإمبراطور» تجاربه الثلاث بالتغلب على اتحاد جدة 3 - 1، والخور القطري 4 - 1، ودبا الفجيرة 2 - 1، بدوره حقق النصر الذي حافظ على سجله خالياً من الخسارة خلال فترة التوقف بجانب الوصل، الفوز في 4 مباريات مقابل التعادل في مباراتين، استهلها بالفوز على عجمان 2 - 1 في كأس الخليج، والتعادل مع الوصل صفر - صفر واتحاد كلباء 1-1 ضمن الدور الأول للبطولة ذاتها، قبل تفوقه على بني ياس 2 - صفر في نصف النهائي واكتساح الشارقة 4 - 1 في النهائي، بجانب تغلبه على الرائد السعودي بهدف ودياً.
واحتفظ فريق الإمارات الذي خاض 6 مباريات، من بينها ثلاثة في الكأس ومثلها ودياً، بالرصيد الأعلى من الأهداف في شباك المنافسين بـ 13 هدفاً، في الوقت الذي استقبلت فيه شباكه 17 هدفاً كأسوأ خط دفاع أيضاً، وكان الصقور فازوا على الوحدة 3 - 1، مقابل الخسارة في مباراتين في الدور الأول لكأس الخليج أمام الظفرة 2 - 3 والشارقة 1 - 2، وودياً خسر الفريق أمام العربي الكويتي 2 - 4 وتشونبوك الكوري الجنوبي 3 - 6، قبل التعادل مع منتخب عُمان العسكري 2-2 في المباراة الودية الأخيرة.

اقرأ أيضا