الاتحاد

الرئيسية

الإيرانيون ينتخبون برلمانهم الثامن والمحافظون أوفر حظاً

لجنة انتخابية تفحص صناديق الاقتراع في قم

لجنة انتخابية تفحص صناديق الاقتراع في قم

أدلى الايرانيون أمس بأصواتهم في انتخابات برلمانية ثامنة يتنافس فيها نحو 4400 مرشح على 290 مقعدا، ومن المتوقع أن تبقي الجهاز التشريعي في قبضة المحافظين بعد ان مُنع كثيرون من معارضي الرئيس محمود أحمدي نجاد من خوض الانتخابات· والحلقة الوحيدة المجهولة في اقتراع أمس هي نسبة المشاركة وستعلن نتائج الانتخابات في 20 مارس الحالي على أبعد تقدير· ورغم الحملات الدعائية ومطالبات الزعماء الدينيين المسؤولين الحكوميين، بدأ الاقبال ضعيفا لكنه تصاعد بالتدريج؛ ما اضطر الجهات المختصة إلى تمديد ساعات التصويت· لكن نائب وزير الداخلية على رضا افشار، أشاد بنسبة المشاركة التي وصفها بأنها مرتفعة دون ان يعطي أرقاما بالتفصيل· وصرح المتحدث باسم الوزارة غلام حسين الهام ان وزارته تتوقع بلوغ نسبة المشاركين 60% على الأقل متجاوزة نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية السابقة عام 2004 التي بلغت 51,2%·
وتحدث رئيس مجلس الشورى السابق مهدي كروبي، احد زعماء التيار الاصلاحي، في تصريحات للصحفيين، عن ''بعض الانتهاكات'' في سير العملية الانتخابية أمس· وقال كروبي وهو زعيم حزب الثقة الوطنية، ان بعض انصاره اخبروه ان اشخاصا كانوا يدخلون مراكز اقتراع ''بنوايا سيئة··ويضعون لوائح على الطاولة'' التي كان الناخبون يملأون أوراق اقتراعهم عليها، ويطلبون منهم الاقتراع للاسماء الموجودة على هذه اللوائح· وأضاف ''تلقيت معلومات متفرقة عن أنشطة هؤلاء الاشخاص''· من جهة ثانية، قال كروبي ان ''مشاركة الشعب في الانتخابات كانت جيدة''· وحزب كروبي هو احد التيارين الاصلاحيين الرئيسيين اللذين يشاركان في الانتخابات·
وتجري المنافسات بين التيار المحافظ المتشدد الحاكم المقرب من الرئيس نجاد والاصلاحيين المقربين من الرئيس السابق محمد خاتمي وآخر محافظ يتزعمه مسؤول الملف النووي السابق على لاريجاني والذي ينتقد السياسات الاقتصادية للرئيس· وبما ان فرز الأصوات يتم يدويا، فمن المتوقع أن يتم بدء الاعلان عن نتائج الانتخابات بحلول ظهر اليوم بينما لا يتوقع الاعلان عن نتائج دائرة طهران المهمة سياسيا قبل بعد غد الاثنين· وكان الاصلاحيون الذين يؤيدون إحداث تغيير سياسي واجتماعي يأملون في الاستفادة من استياء الرأي العام من التضخم الذي وصل الآن الى 19 %· لكن بعد عملية الفرز التي قام بها مجلس صيانة الدستور للمرشحين والاجراءات الحكومية الصارمة ضد المعارضة تقلص أملهم الآن إذ يواجهون صعوبات في الاحتفاظ بنحو 40 مقعدا يشغلونها في البرلمان المنتهية ولايته والذي يضم 290 مقعدا· وكان الزعيم الأعلى الايراني علي خامنئي قد أدلى بصوته في الانتخابات التي وصفها بـ ''مصيرية'' في ساعة مبكرة صباح أمس وحث المواطنين الايرانيين على الاقبال على المشاركة· وعبر خامنئي فعليا عن دعم أحمدي نجاد وحكومته·
وتناقلت رسائل نصية مجهولة المصدر تأييد خامنئي لنجاد عبر الهواتف المحمولة أمس· وبعد ان أدلى بصوته، أبدى نجاد أسفه لعدم حضور الشباب وهون من شكاوى الاصلاحيين بأن النظام الانتخابي منحاز ضدهم· وتجاهل آخرون دعوات المؤسسة الدينية للإقبال على الإدلاء بأصواتهم من أجل تحدي ''أعداء'' إيران في الغرب· من جهته، دعا الرئيس الايراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني الايرانيين للتصويت من أجل تعزيز السلطة التشريعية· وقال رفسنجاني أحد أقوى معارضي نجاد ''إذا لم تصوتوا سيعود من لا تريدونهم إلى البرلمان مرة أخرى''·

البرلمان الإيراني في سطور

طهران (ا ف ب) - البرلمان الايراني هو وريث إحدى أقدم المؤسسات البرلمانية في الشرق الأوسط، ويتم انتخاب اعضائه لمدة 4 سنوات· وهذه الانتخابات الثامنة لمجلس الشورى في الجمهورية الايرانية منذ الثورة في ·1979 نشأ أول برلمان إيراني في اكتوبر 1906 بعد ثورة دستورية بدأت في ديسمبر 1905 في ظل الملكية· وكان يطلق عليه خلال العهد الامبراطوري اسم مجلس الشورى ملي (الوطني)، وتحول بعد الثورة إلى مجلس الشورى الاسلامي· حق التصويت وعملية الانتخاب في المجلس الأول كانت من حق مالكي الأراضي والطبقات الميسورة· في دورة الانتخاب الثالثة في ،1914 بات يحق لجميع الرجال المشاركة في التصويت· وحصلت النساء على حق الانتخاب في ·1963 لكل مواطن في الثامنة عشرة وما فوق يحق له التصويت· والتأهل للترشيح يتطلب ان يكون عمر أي عضو بين 30 و75 عاما وان يكون حاصلا، الا في بعض الاستثناءات النادرة، على شهادة تعادل سنتين من الدراسات العليا· الا ان كل الترشيحات تحال إلى مجلس صيانة الدستور الذي يقبلها او يرفضها، ويدقق في مدى التزام المرشحين بمبادئ الثورة ومدى وفائه للنظام· هناك 5 مقاعد في البرلمان مخصصة للأقليات الدينية· ويملك الأرمن مقعدين والزرادشتيون مقعدا واليهود مقعدا، وهناك مقعد للمسيحيين الآشوريين والكلدانيين· ويملك البرلمان الايراني صلاحيات واسعة ويصادق على اقتراحات القوانين الحكومية وتعيين الوزراء· إلا أن تشريعاته تخضع لموافقة مجلس صيانة الدستور المكلف بالتحقق من تطابق القوانين مع الشريعة··

عملية تصويت معقدة في طهران

طهران (ا ف ب) - يستهلك الناخبون في طهران وقتا للقيام بواجبهم الانتخابي، إذ عليهم اختيار 30 اسما وإعادة كتابتها على ورقة يسقطونها في صندوق الاقتراع، من بين أكثر من 300 مرشح للانتخابات البرلمانية· وكانت السلطات حذرتهم من ذلك، ونصحتهم بأن يكتبوا مسبقا لائحة مرشحيهم· والتزم البعض بالنصيحة، فكتبوا الأسماء قبل الحضور إلى مركز الاقتراع ليتمكنوا من نقلها سريعا، واستعان بعضهم برسائل قصيرة أرسلتها الاحزاب الرئيسية عبر الهواتف النقالة· وعلى الناخب أن يختار مرشحيه، ثم يملأ ورقة الاقتراع بأسمائهم، وعليه أيضا ان يضع قرب كل اسم الرمز الخاص به· ويستهلك الناخب المستعد لهذه العملية بين 10 و15 دقيقة من دون احتساب الوقت الذي انتظر فيه في الصف الطويل، بينما يستغرق الناخب غير المستعد وقتا أطول بكثير· في مركز اقتراع أقيم في سينما في شارع وزراء بطهران، تقول الناخبة سولماز (28 عاما) الموظفة في شركة خاصة، انها أعدت لائحة مرشحيها ''منذ اسبوع في المنزل''· وعملية الاقتراع أقل تعقيدا خارج طهران· فهناك 5 نواب فقط لمدينة مشهد، بينما هناك 3 مقاعد في البرلمان لمدينة قم·

بوتين يدعو إلى نهاية سلمية للأزمة النووية الإيرانية

موسكو (ا ف ب) - أعلن الكرملين في بيان ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا إلى تسوية سلمية للأزمة الناجمة عن الأنشطة النووية الايرانية، وذلك في خطاب تلي في قمة منظمة المؤتمر الاسلامي في دكار بالسنغال· وكتب بوتين في خطاب تلاه وزير الخارجية سيرجي لافروف، إن ''الهدف المهم هو إيجاد حل سلمي لمشكلة البرنامج النووي الايراني''· وتأتي هذه التصريحات بعد تبني مجلس الأمن مطلع الشهر الجاري القرار 1803 الذي يشدد العقوبات على إيران لوقف تخصيب اليورانيوم وتوسيع تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية·
ودعا بوتين الذي سيتخلى عن كرسي الرئاسة في السابع من مايو المقبل لخلفه ديمتري ميدفيديف الذي انتخب في الثاني من مارس الحالي، إلى الوحدة العراقية أيضا· وقال ''ندعم طاقات الشعب العراقي والمجموعة الدولية التي ترمي إلى منع الانقسام الطائفي والاتني في العراق''· كما دعا بوتين أيضا الى ترسيخ علاقات روسيا مع العالم الاسلامي· وتشارك روسيا في قمة منظمة المؤتمر الاسلامي بصفة مراقب منذ ·2005

اقرأ أيضا