الاتحاد

الاقتصادي

«إحصاء أبوظبي والشارقة» يبحثان دعم التعاون وتبادل البيانات

القبيسي يسلم درعاً تذكارية إلى محمد بن عبد الله خلال اللقاء (من المصدر)

القبيسي يسلم درعاً تذكارية إلى محمد بن عبد الله خلال اللقاء (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - بحث مركز الإحصاء - أبوظبي سبل تعزيز التعاون المشترك وتكامل الأدوار وتبادل البيانات مع مركز الشارقة للإحصاء بما يخدم خطط التنمية في إمارتي أبوظبي والشارقة.
وأكد أحمد محمد بن بطي القبيسي مدير عام مركز الإحصاء - أبوظبي خلال استقباله الشيخ محمد بن عبد الله آل مدير مركز الشارقة للإحصاء مؤخرا، أن إنشاء مركز للإحصاء بالشارقة سيكون له أكبر الأثر على العمل الإحصائي في كافة مناطق إمارة الشارقة وكذلك على كافة الصعد التنموية في الإمارة، انطلاقاً من نص المرسوم الذي يؤكد أن المركز هو السلطة المختصة والمصدر الإحصائي الرسمي الوحيد للإمارة ومصدر بياناتها الإحصائية الرسمية.
واطلع الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني على تجربة وخبرات واستراتيجية عمل مركز الإحصاء – أبوظبي في مجال تطوير العمل الإحصائي، وكذلك خطته التشغيلية لعام 2012 وهيكله الإداري وأحدث وسائل التكنولوجيا التي يستخدمها في جمع وتخزين وتحليل البيانات خلال مشاريعه الإحصائية المختلفة.
وأكد القبيسي حرص مركز الإحصاء - أبوظبي على تنمية علاقات التعاون مع نظيره في الشارقة، وإمداده بكافة الخبرات اللازمة لتأسيسه والقيام بدوره الاستراتيجي وترسيخ خطواته الأولى نحو المكانة المأمولة والمتوقعة له في المستقبل القريب، وفق المعايير الدولية الحديثة التي تتيح إمكانية المقارنة مع الدول الأخرى، كما يرد في التقارير الدولية مثل تقارير التنافسية وأداء الأعمال والتنمية البشرية وغيرها.
وبحث الجانبان دعم تبادل البيانات بينهما والتعاون في إنتاجها، وفق أعلى المعايير الإحصائية، بما يدعم جهود تحقيق مستويات عالية من التطور والتنمية في الإمارتين، عن طريق تطوير وتنظيم العمل الإحصائي بما يتفق مع رؤية وتوجهات حكومتي أبوظبي والشارقة نحو التنمية المستدامة، مما يتطلب توفير إحصاءات دقيقة وشاملة لبلورة ومتابعة السياسات الاقتصادية والاجتماعية المتعلقة بتنفيذ هذه الرؤية على كافة المستويات.
وأطلع مركز الإحصاء - أبوظبي مركز الشارقة للإحصاء على أهم الأدوار والمسؤوليات المنوطة به، بموجب قانون إنشائه وتعميم المجلس التنفيذي رقم 1 للعام 2011، كما استعرض أحدث وأهم إصداراته ومشاريعه وجهوده في إعداد الخطط والبرامج الإحصائية وإجراء المسوح الإحصائية الاجتماعية والديموغرافية والاقتصادية والبيئية وغيرها وفق أفضل المعايير العالمية، وكذلك جمع وتصنيف وتخزين وتحليل ونشر الإحصاءات الرسمية، إضافة إلى جهود المركز في تعزيز الوعي بأهمية البيانات الإحصائية، ومد جسور التعاون البناء والمثمر بين المركز وكافة جهات المجتمع من مزودي ومستخدمي البيانات، وتلبية احتياجاتهم بفاعلية وكفاءة، موضحاً طبيعة العلاقة مع الجهات الحكومية حول آلية هذا التنسيق.
وأشار إلى حرص المركز على التعاون مع جميع الدوائر والهيئات الحكومية والخاصة في أبوظبي والدولة عامة، خاصة ما يتعلق بتوفير الإحصاءات والبيانات والمؤشرات المرتبطة بطبيعة عمل كل جهة، منوهاً بأن المركز أبرم عدداً من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم مع عدد من الدوائر والهيئات المحلية، والوزارات الاتحادية، كان آخرها مع وزارة العمل، سعياً إلى أن يصل العدد الإجمالي من اتفاقيات مستوى الخدمة إلى 43 اتفاقية خلال الفترة المقبلة.
من جانبه، أشاد الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني بنتائج اللقاء، مؤكداً حرص مركز الشارقة للإحصاء على تواصل التعاون مع مركز الإحصاء - أبوظبي انطلاقاً من تطلعهما إلى خدمة كافة مجالات التنمية في أبوظبي والشارقة، وتقديم معلومات حديثة ودقيقة تدعم جهود صناع القرار نحو بناء خطط واستراتيجيات الحكومة والمستثمرين وكافة شرائح المجتمع بما يحقق الخير للجميع.

اقرأ أيضا

«أرامكو»: استئناف الإنتاج بالكامل من خريص نهاية سبتمبر