الاتحاد

الإمارات

خبراء يلتقون في متنزه العين لبحث المحافظة على الحياة الفطرية

استضاف متنزه العين للحياة البرية مؤخراً اجتماعاً عالمياً شارك فيه نخبة من القيادات والرواد العالميين في مجال المحافظة على الأنواع بهدف تطوير التعاون الدولي لدعم جهود التعليم البيئي وإجراء البحوث والمحافظة على الحياة الفطرية·
ويهدف المتنزه من استضافة هذه الاجتماعات إلى بناء ودعم مكانته بين أعرق وأشهر المؤسسات العالمية التي تدمج بين الاعتبارات الترفيهية والاقتصادية والبيئية وتمثل الوجهة الأفضل لمحبي الطبيعة وهواة الرحلات وعشاق المعرفة والباحثين والمهتمين بحماية التنوع البيولوجي في العالم·
وشارك في الاجتماع السنوي العديد من المنظمات الرائدة في هذا المجال، من أهمها المجموعة المتخصصة في الإكثار في الأسر بالاتحاد العالمي للمحافظة على الطبيعة وصندوق حماية البرمائيات ونظام المعلومات العالمية للأنواع والاتحاد العالمي لحدائق الحيوان والأحياء المائية·
وناقش المجتمعون آليات تعزيز جهود التعليم البيئي وحماية الحياة الفطرية والبحوث البيئية، وذلك إنطلاقاً من رسالة الجهات المشاركة الساعية إلى تفعيل التعاون الدولي في جمع وتبادل المعلومات حول الحيوانات وبيئاتها لتطوير مساهمة حدائق الحيوان وأحواض الأحياء المائية وغيرها من المنشآت ذات الصلة في رفع مستويات الوعي والمحافظة على الأنواع والمواطن الطبيعية والتوازن البيئي·
وتضم هذه الاجتماعات شخصيات من خلفيات متعددة لإحداث تطورات إيجابية في المحافظة على الأنواع الطبيعية· وتهدف اجتماعات هذا العام بصورة رئيسية إلى مراجعة مسارات العمل الحالية ووضع موجهات استراتيجية للسنوات القادمة·
وتعمل هذه المجموعة التي يلتقي أفرادها هذا العام في العين على تعزيز الشراكات بين المنظمات العالمية للمساهمة في حماية التنوع البيولوجي والتوعية البيئية·
واستضاف الاتحاد العالمي لحدائق الحيوان والأحواض المائية 600 مليون زائر من 1,300 مؤسسة من الحدائق والأحواض المائية التي تنتظم في عدد من الروابط والاتحادات الإقليمية·
وقالت الدكتورة أوني بايرس المدير التنفيذي للمجموعة المتخصصة للإكثار بالأسر التابعة للاتحاد العالمي للمحافظة على الطبيعة إن جدول أعمال اجتماعات هذا العام يركز على التطورات المؤسسية الهيكلية وتوسيع وتعميق آفاق العمل والاستجابة للحاجة إلى المزيد من الشراكات الفعالة لتوثيق التعاون وتبادل المعلومات بين المنظمات المختلفة·
وأوضح الدكتور كيفين زيبيل مدير برنامج حماية البرمائيات أن خطة عمل البرنامج ممولة جزئياً من حدائق الحيوان، بما فيها متنزه ومنتجع العين للحياة البرية، ''وإنه لشرف لنا أن نلتقي في العين مع الاتحاد العالمي لحدائق الحيوان والأحواض المائية لمراجعة رسالتنا ونظام الحوكمة والإدارة المالية ووضع خطط العمل والتمويل للمستقبل''·
والجدير بالذكر أن متنزه ومنتجع العين للحياة البرية هو نتاج لأكثر من (40) عاماً من العمل والتطور في حديقة حيوان العين، وينطلق من مفاهيم متطورة توفق بين رفاهية الإنسان وارتباطه بالطبيعة وتنمية إحساسه بعناصرها المختلفة من نباتات وحيوانات وبيئات مختلفة·
ويعمل المتنزه من خلال تطبيق هذه المفاهيم على دعم الجهود المحلية والدولية للمحافظة على التنوع البيولوجي ونشر المعرفة والثقافة البيئية وإتاحة الفرصة للزوار والمقيمين في رحابه خصوصية التعايش الفعلي مع الطبيعة والاستمتاع بالتراث المرتبط بأشهر البيئات والمواطن العالمية في التسوق والطعام والفنون والثقافات الوطنية·
وقال ماجد المنصوري، العضو المنتدب لمتنزه ومنتجع العين، إنها فرصة عظيمة لهذه المؤسسة الوليدة أن توثق علاقاتها مع المنظمات الدولية الرائدة في التعامل مع مختلف القضايا والتحديات البيئية·
وأوضح أن هذا الاجتماع يؤكد على التزام إمارة أبوظبي ومتنزه ومنتجع العين للحياة البرية، ودولة الإمارات العربية المتحدة بصورة عامة، بقضايا حماية البيئة العالمية·
وأضاف ''أنه لشرف لنا أن يرتقي مستوى هذه المؤسسة لاستضافة هذه النخبة المتميزة من رواد حدائق الحيوان وحماة الطبيعة، آملين أن نتمكن من توثيق وتطوير علاقاتنا المستقبلية لنعمل معاً من أجل تحقيق أهدافنا المشتركة''·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: الإمارات ركيزة العمليات الإغاثية في العالم