الاتحاد

الإمارات

مبادرة ماجد بن محمد لتدريب المواطنين تواصل تنظيم ورش العمل لتطوير مهارات الشباب

دبي (الاتحاد) - أعلنت مبادرة ماجد بن محمد لتدريب المواطنين، اختتام ورشة عمل جديدة منضوية تحت برنامج ورش العمل التطويري، تماشياً مع أهداف المبادرة في صقل المهارات المهنية لكوكبة من الشباب المواطنين في المجالات كافة، بدءاً من الكفاءات الوظيفية الأساسية إلى التخصصات المهنية، بالتعاون مع شركة إيه بي بي ABB الشركة الرائدة في مجال الطاقة والأتمتة، وذلك من خلال مركز التدريب التابع للشركة الذي يطلق عليه «مركز إيه بي بي» للتدريب.
واستمرت ورشة العمل التي أقيمت في فندق جراند حياة دبي، ثلاثة أيام، وذلك من 28 إلى 30 يناير المنصرم، وتناولت مجموعة من المواضيع المتنوعة التي تم توزيعها على مدى الأيام الثلاثة، وهي «الاختيارات والطموحات المهنية» في اليوم الأول التي ركزت على مساعدة المشاركين على تحديد وتطوير اهتماماتهم ومهاراتهم وأهدافهم الوظيفية، وطرق وأدوات التخطيط لها.
و«طلب التوظيف» في اليوم الثاني، تمحور حول تطوير المهارات المتميزة في كيفية إعداد السيرة الذاتية وخوض المقابلات الوظيفية، وتطـوير مهارات التواصل والحصول على الخبرات المطلوبة لتلبية احتياجات سوق العمل.
أما «محيط العمل» في اليوم الثالث، تضمن تقديم التوجيهات المتعلقة بمكان العمل وترسيخ الأخلاقيات والسلوكيات المهنية، وفن إدارة الوقت بكفاءة وكيفية حل المشكلات، إضافة إلى تعزيز روح العمل الجماعي والتعاون مع الفريق، والتعامل مع الاختلافات الثقافية.
وصُمّم برنامج ورش العمل التطويري ليتوافق مع أهداف مبادرة ماجد بن محمد لتدريب المواطنين والفئة المستهدفة لهذه الدفعة من المواطنين، حيث تم اختيار المهارات الأساسية التي يتطلب لها سوق العمل، خصوصاً لمن هم في بداية المشوار الوظيفي. وقد تم اختيار المتدربين من المسجلين في النسخة الثانية من المبادرة خلال معرض الإمارات للوظائف 2012.
وقالت مريم الزعابي مدير تطوير الأعمال في شركة إيه بي بي ABB: «نحن نفتخر بالمساهمة في تدريب الشباب الإماراتيين المنتسبين إلى برامج مبادرة ماجد بن محمد لتدريب المواطنين، حيث إن تدريب الشباب يعتبر جزءاً من المسؤولية المجتمعية للشركة لصقل مهارات المواطنين وبث روح التميز والإبداع في نفوس حديثي التخرج ومساعدتهم على الانخراط في سوق العمل، بما يمكنّهم من الاستفادة من خبرات الشركة، ويساعدهم على توسيع أفقهم المهنية من خلال اكتساب الخبرات والتجارب، وإثراء معرفتهم ودرايتهم بمتطلبات ومتغيرات سوق العمل».
من جهتها، قالت فاطمة إبراهيم تنفيذي أول مشاريع لدى المكتب الخاص لسمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم: «في إطار سعينا المتواصل إلى مساعدة الخريجين على تطوير قدراتهم الذاتية ومساعدتهم على الاندماج في سوق العمل، يسرنا أن نواصل تنظيمنا ورش عمل نوعية ومتخصصة، بالتنسيق مع مجموعة من كبرى الشركات المحلية والدولية المرموقة التي لم تتوانَ عن تقديم الدعم لأجيالنا الشابة والارتقاء بطموحاتهم ومهاراتهم المهنية. فالتدريب المهني لم يعد يقتصر على تنمية بعض المهارات الفردية وإنما أصبح أساسياً للحصول على قدر واف من المعرفة بأدوات وطرق خوض سوق العمل بكفاءة، خاصة مع انتقال المجتمع الوظيفي إلى مجتمع واقتصاد معرفي».
وأضافت «التغير المستمر في عالم الوظيفة والطلب المتزايد على المهارات المهنية المتخصصة من قبل الشركات والمؤسسات، وحاجتهم للكفاءات المتميزة والعقليات الإنتاجية وتطور العمل من عمل فردي إلى عمل جماعي، كل ذلك يتطلب تطوير مهارات الاتصال والتواصل والاعتناء بمقاييس الجودة وتطوير المهارات الذاتية والمطابقة بين متطلبات سوق العمل والاحتياجات والقدرات الفردية لدى الخريجين، وهذا كله سيكون سبباً في الحد من نسب البطالة بين الشباب وفتح مجالات جديدة للاختيار والعمل للمشتركين المؤهلين كافة».
وأعلنت اللجنة المنظمة لمبادرة ماجد بن محمد لتدريب المواطنين، أنها بصدد تنظيم ورش عمل أخرى على مدار العام، بالتعاون مع مؤسسات رائدة في مجال التدريب والتطوير، وسيتم التعاقد مع عدد أكبر من الشركاء الاستراتيجيين الذين سيقومون بتدريب المواطنين في مقار شركاتهم بإشراف موظفين أكفاء ذوي خبرة عالية.
يذكر أن برنامج ورش العمل التطويري، أحد برامج النسخة الثانية من مبادرة ماجد بن محمد لتدريب المواطنين، ويتيح الفرصة للشباب المواطنين حضور ورش عمل حول مهارات مختلفة تؤهلهم لتحقيق أفضل الممارسات الوظيفية بتقديم نخبة من الخبراء في مجال التطوير والإبداع الوظيفي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: التجارة رافد رئيس لاقتصاد الإمارات