الاتحاد

الإمارات

أبوظبي تحقق أعلى نسبة فوز ومشاركة في جائزة الشارقة للتميز التربوي

حصدت منطقة أبوظبي التعليمية 19 مركزاً بين 97 فائزاً من أصل 289 متقدماً لجائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي التي أعلنت نتائجها أمس، كاشفة عن أن أبوظبي حصلت على أعلى عدد من الفائزين والمتقدمين للجائزة·
وقال الدكتور محمد دياب الموسى المستشار التربوي لصاحب السمو حاكم الشارقة وعضو مجلس الشارقة للتعليم رئيس لجان التحكيم خلال الإعلان عن نتائج الجائزة في دورتها الخامسة عشرة أمس، إن 71 طالباً فازوا من أصل 189 مرشحاً، و15 معلماً من أصل 61 متقدماً، واختصاصيا واحدا من أصل ثلاثة متقدمين فقط، وفائزاً واحداً ايضاً من فئة الموجه من بين 5 متقدمين ومدرسة واحدة من بين خمس مدارس وأربعة مشاريع من بين 14 وأربع اسر من بين ·12
وأشار الموسى إلى تفاوت نسبة المشاركة بين منطقة وأخرى اذ شكلت منطقة أبوظبي التعليمية الأولى في أعداد المشاركين حيث بلغ عددهم 63 مرشحاً تلتها منطقة الشارقة التعليمية بواقع 45 مرشحاً، ثم المنطقة الغربية 37 مرشحاً·
ولفت الى أن إمارة أبوظبي فيها ثلاث مناطق منفصلة هي أبوظبي، العين، الغربية· وكانت منطقة أم القيوين التعليمية الأقل عدداً في المشاركين حيث بلغ عدد المشاركين ·3
وقال رئيس لجنة التحكيم إن عدد المشاركين من الطلبة والمعلمين هي الأعلى هذا العام إذ وصل عدد المشاركين من الطلبة ،175 ومن المعلمين ،61 لافتاً الى تدني أعداد المشاركين بصورة واضحة في كل من فئة الاختصاصي الاجتماعي (3 مشاركين ) والموجه (5 مشاركين)·
وأعلن الموسى فوز 5 طالبات من عائلة واحدة (المزروعي) ومن مدرسة واحدة (عائشة بنت عثمان) في قرية وادي الحلو في المنطقة الشرقية لإمارة الشارقة، وحصلت أولهن على أعلى معدل في جميع الفئات وهو 98%· كما فاز أربعة طلاب من مدرسة (أبوظبي الهندية) في إمارة أبوظبي وجاء أكبر عدد من الفائزين من مدرسة واحدة (مدرسة عائشة بنت عثمان) مكتب الشارقة التعليمي·
وأعلن محمد دياب الموسى عن قرار مجلس الجائزة بتطوير المعايير والفئات والاستمارة وطريقة الترشيح مؤكداً أن الدورة المقبلة ستشهد تغييراً نوعياً في الاداء·
وكرمت الجائزة ايضاً كلاً من محمد دياب الموسى الذي اهدى تكريمه لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة كما كرمت الجائزة الشيخة عائشة بنت محمد بن صقر القاسمي وكذلك نال لقب الشخصية التربوية الداعمة للتعليم حسن عبدالرحمن خانصاحب·
وكانت فعاليات جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي قد انطلقت في دورتها الخامسة عشرة منذ نوفمبر 2008 م وذلك بعقد عدة اجتماعات مع منسقي الجائزة في المناطق التعليمية في الدولة وأعقبها زيارات ميدانية للمناطق التعليمية·
وفي هذا الإطار، أكد محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية على أن حصول المنطقة على المركز الأول في جائزة الشارقة للتميز التربوي وللعام الثالث على التوالي يترجم تميز الأداء الأكاديمي والتربوي لمدارس المنطقة والعاملين فيها من معلمين وإداريين وطلبة· وحصل 3 معلمين على جائزة المعلم المتميز وهم: منال رفعت حسين من مدرسة المواهب النموذجية، ونورة خميس العرفاني من مدرسة الارتقاء للتعليم الأساسي، وصالح محمد الجرمي من مدرسة البطين النموذجية·
جاء ذلك خلال حفل التكريم الذي نظمته منطقة أبوظبي التعليمية للفائزين بالجائزة ظهر أمس بحضور المكرمين وأسرهم وعدد من القيادات التعليمية والإدارية في الميدان·
كما فازت أسرة المعلم مجدي عمار عبدالتواب بفئة الأسرة المتميزة، بالإضافة إلى فوز 15 طالباً وطالبة من مختلف مدارس المنطقة عن فئة الطالب المتميز التي تمنحها الجائزة·
وأكد المعلمون والمعلمات والطلبة الذين شملهم التكريم على أن الجائزة تمثل وساماً على صدورهم جميعاً خاصة في هذه المرحلة التي يشهد فيها التعليم تغييرات جذرية في المحتوى والمناهج وطرق وأساليب التدريس مما يفتح الباب أمام المبادرات الإبداعية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع والارتباط بالبيئة المحلية المحيطة بكل مدرسة·

اقرأ أيضا

رئيس وزراء اليابان يستقبل هزاع بن زايد