الاتحاد

الرياضي

علاء الصاصي: «الإمارات 2019» توحد اليمن بالنشيد الوطني

علاء الصاصي

علاء الصاصي

 مصطفى الديب (أبوظبي)

تشهد النسخة الحالية من كأس آسيا، الظهور الأول للمنتخب اليمني، ويعد تأهل «الأحمر» إلى النهائيات إنجازاً تاريخياً في ظل الظروف التي يعيشها اليمن، وعدم وجود دوري محلي على مدار أربعة مواسم.
عن رحلة اليمن إلى البطولة، وعن طموحاته في المشاركة، تحدث علاء الصاصي الذي يعد أحد أشهر لاعبي الجيل الحالي والأجيال السابقة.
بدايةً، أكد الصاصي أن أجمل ما في هذا التأهل أن نسخة الإمارات 2019 سوف تشهد عزف النشيد الوطني لليمن الموحد للمرة الأولى منذ عام 2011، مؤكداً عدم وجود أي مناسبة عزف فيها النشيد الوطني لليمن منذ ما حدث عام 2011، ومن بعدها الظروف الدائرة حالياً.
وقال: أراهن أن كل يمني عندما سيسمع هذا النشيد سوف يبكي، وأراهن أيضاً أن كل يمني سوف يفرح بهذا المنتخب الرائع حتى وإن لم يحقق نتائج جيدة.
وأضاف: تأهلنا إلى البطولة للمرة الأولى في التاريخ، رغم الظروف الصعبة التي نعيشها ويعيشها الوطن، لقد تأهلنا ولا يوجد دوري محلي منذ أربع سنوات، تأهلنا وأكثر من نصف لاعبي المنتخب لا يمارسون الكرة ويشتغلون في أعمال أخرى من أجل لقمة العيش، لقد حققنا إنجازاً تاريخياً، لا يضاهيه إنجاز للكرة اليمنية إذا ما وضع في الاعتبار عدم وجود بطولة يشارك فيها اللاعبون.
وتابع: حب الوطن والرغبة في توحيده هو الدافع الذي يقود كل لاعب للقتال، مشيراً إلى أنه وزملاءه اللاعبين يريدون أن تعود السعادة لليمن الحزين حالياً، يحلمون بعودة الوحدة إلى الوطن، يسعون إلى رسم الابتسامة على وجه كل يمني حزين يعاني من ظروف الحرب.
وأكد الصاصي ثقته في قدرة كل لاعب على تحقيق ما يتمناه كل يمني، وأن يظهر المنتخب بصورة طيبة بعيداً عن النتائج، مشيراً إلى أن المهم هو رفع العلم اليمني، وعزف النشيد الوطني وإسعاد الجماهير التي تمني النفس بفرحة غائبة منذ ثماني سنوات، فرحة منعتها الحروب، ووحدة فرقتها الأهواء.
وأردف: أكثر من نصف لاعبي المنتخب لا يلعبون كرة القدم، لكنهم جاءوا من أجل نداء الوطن، يمتهنون وظائف وحرفاً أخرى من أجل لقمة العيش ومن أجل التغلب على الظروف الصعبة التي يعيشها الوطن، تركوا أهلهم من أجل وطنهم ورفع رايته، تركوا كل شيء رغم المردود المالي الضعيف من أجل عودة البسمة للبيت اليمني، من أجل رسم الفرحة على وجه كل طفل في هذا الوطن، من أجل أن يرفرف العلم اليمني، ومن أجل عزف النشيد الوطني مجدداً وسماعه بأذن كل فرد وكل شخص يحب هذا البلد.
وتابع: رسالتنا واحدة وهدفنا واحد هو يمن سعيد، وأرض واحدة بعد الفرقة، وبسمة مرسومة بعد غياب، ونحن لها واليمن يستحقها فلن نبخل عليه بها.
ودعا كل يمني متواجد على أرض الإمارات لتشجيع منتخب بلاده، مؤكداً أن التواجد الجماهيري، سوف يساهم في تحقيق الأهداف المرجوة، وسوف يعطي اللاعبين مزيداً من قوة الدفع.
وفيما يخص مستقبله الكروي قال الصاصي: لقد خضت بعض التجارب الاحترافية وحققت إنجازات داخلية وخارجية، وأعتقد أن الاحتراف في الدوري الإماراتي أو الدوري السعودي حلم كبير يمكن تحقيقه في الفترة المقبلة، مؤكداً أن هذين الدوريين من الدوريات الرائعة على المستوى العربي واللعب فيهما شرف لأي لاعب عربي، مؤكداً أنه سوف يقاتل من أجل تحقيق هذا الحلم.

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020