صحيفة الاتحاد

الرياضي

دراجات الإمارات تسير على طريق كتابة التاريخ في آسيا

عماد النمر (الشارقة)
وأكد يوسف ميرزا بطل العرب والخليج والرابع آسيويا أن هذه الإنجازات مثلت التحدي الكبير لي شخصيا، حيث بدأت التحضير للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية في أنشيون من خلال المشاركة في المعسكر الخارجي الذي نظمة الاتحاد في فرنسا لمدة شهرين، وكان معسكرا ناجحا بكل المقاييس لكافة الدراجين ومن بعده بدأت رحلة التألق، حيث شاركت في البطولة الآسيوية وأحرزت المركز الرابع وتأهلت إلى بطولة العالم في فرنسا 2015 مع زميلي أحمد المنصوري، وكنت قاب قوسين أو أدني من تحقيق ميدالية برونزية في البطولة الآسيوية، وكان الفارق بيني وبين الثالث 10 سم فقط ولم يستطع حكام البطولة حسم المركز إلا من خلال صور لحظة الوصول، وهي المرة الأولى في تاريخ الدراجات الإماراتية أن نحصل على المركز الرابع آسيويا.
وقال: «انطلقنا بعد ذلك بكل طموحاتنا للمشاركة في البطولة العربية التي أقيمت في مدينة عنابة الجزائرية، ونجحنا في الحصول على المركز الأول وحصدت خمس ميداليات ذهبية في البطولة التي شهدت مشاركة 330 متسابق من، ثم شاركنا في طواف الشارقة الدولي الثالث وحصلت على المركز الثاني بعد منافسات قوية طوال ثلاثة أيام مع 126 من الدراجين المحترفين، وبعد ذلك جاءت البطولة الخليجية التي انطلقت مراحلها في جميع الدولة الخليجية، وحققنا المركز الأول للعام الثالث على التوالي، وأصبحنا نسيطر على جميع البطولات الخليجية في المضمار والطريق».
وأشار يوسف ميرزا إلى أنه يتدرب حاليا بكل قوة استعدادا للمشاركة في البطولة الآسيوية المقبلة التي تستضيفها تايلاند من 10 إلى 14 فبراير المقبل، وأقضي قرابة 6 ساعات يوميا في التدريب من أجل تطوير مستواي حيث أطمح إلى الحصول على ميدالية آسيوية من أجل التأهل إلى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، مشيراً إلى أن المشاركة في طواف مصر الدولي منتصف الشهر الجاري يمثل تحضيرا للبطولة الآسيوية.
وأكد يوسف ميرزا أن العمل الجماعي كان سببا في كل النجاح الذي تحقق، ورغم أن الدراجات لعبة فردية إلا أن التعاون والعمل على قلب رجل واحد هو ما حقق هذه الإنجازات، ولولا العمل الإداري في الاتحاد وجهود الجهازين الفني والإداري لما أحرز أي دراج إنجازات مهما كان مستواه، مشيراً إلى أن عام 2015 سوف يشهد مزيدا من الإنجازات الرائعة للدراجات الإماراتية.
وقال: «أرجو أن يدعمنا الجميع من مؤسسات وشركات من أجل تحقيق المزيد من النجاحات على المستوى القاري والدولي».
من جانبه، كشف قائد منتخبنا بدر ميزرا عن معاناته في الفترة الماضية الماضية عقب إصابته في كتفه في بطولة العالم العسكرية وابتعاده لمدة سنة ونصف السنة عن المضامير حيث خضع لعلاج طويل حتى تعافى من إصابته، مشيرا إلى أن أول مشاركة له هذا الموسم كانت في البطولة العربية بالجزائر، حيث توج المنتخب بلقب البطولة التي شارك فيها منتخبات 13 دولة.
وقال: «كان التحدي الأكبر بالنسبة لي في البطولة الخليجية التي شهدت تنافسا قويا جدا وبالإصرار والعزيمة نجحت في الحصول على المركز الأول والقميص الأصفر للبطولة، حيث خضنا تنافسا شرسا مع بقية المتسابقين، وكانت مرحلة جبل حفيت في العين هي الأصعب على الجميع لكن الإمارات أيضا كانت لها الكلمة العليا بعدما حصل يوسف ميرزا على القميص الأحمر الخاص بالصعود وأحمد المنصوري على القميص الأخضر للشباب».
وأضاف: «المنتخب سيطر على طواف الخليج في جميع المراحل ولم يخسر أي مرحلة رغم الصعوبات التي قابلها، وذلك بفضل التركيز العالي من الدراجين والعزيمة والإصرار التي ظهرت على وجوه الجميع للمحافظة على تفوقنا الخليجي للعام الثالث على التوالي».
وأوضح «ما يميز المنتخب هو تجديد الدماء المستمر، حيث العناصر الواعدة التي يدفع بها الجهاز الفني والتي كان لها حضور مميز في طواف الخليج أمثال راشد وسعيد عبدالله سويدان، وسلطان الحمادي وناصر المعمري وعبدالله المنصوري وعمار عبدالله وعيسى عبدالرحمن وعلي الحساني، وسيف جميل وغيرهم من الجيل الجديد للمنتخب، وهؤلاء سيواصلون المسيرة وسيرفعون علم الإمارات خفاقا في المرحلة المقبلة».
وتابع: «نحن نقدم كل خبراتنا لهؤلاء الشباب الصاعدين من أجل استكمال مشوار النجاح لأننا نعمل بروح الفريق الواحد».
وحول طموحاته في العام الجديد، قال: «أرجو أن ننجح في الحصول على ميدالية آسيوية من أجل التأهل إلى الأولمبياد وهو حلم نسعى جميعا لتحقيقه، وأشار إلى أن نجم الإمارات يوسف ميرزا لدية فرصة تزيد على 70% في الحصول على ميدالية آسيوية».
وأضاف: «كما أرجو أن أوفق في المشاركة بدورة الألعاب العسكرية المقبلة وأن أحقق إنجازا جديدا للقوات المسلحة التي تدعم رياضة الدراجات بشكل كبير وحق علينا أن نحقق باسمها بطولات عديدة».
وتوقع بدر ميزرا أن تشهد دراجات الإمارات المزيد من التطور والنجاح على المستويات كافة وقدم شكره إلى اتحاد اللعبة لمجهوداته الكبيرة في دعم الدراجين.


ترويسة - 10
وضع منتخبنا للدراجات بصمته على لقب الخليج خلال النسخ الثلاث الأخيرة ليفرض سطوته في كل السباقات، ليحول المركز الثاني إلى بطولة للمنتخبات الأخرى.


30 ميدالية ملونة
الشارقة (الاتحاد)
سيطرت دراجات الإمارات على عرش اللعبة عربياً وخليجياً بالفوز بـ 30 ميدالية في بطولتي العرب والخليج، حيث حصد منتخبنا لقب البطولة العربية في الجزائر برصيد 15 ميدالية (6 ذهبيات، 4 فضيات، 5 برونزيات) ولقب الخليج للطريق التي أقيمت في سلطنة عمان برصيد 15 ميدالية (9 ذهبيات، 3 فضيات، 3 برونزيات) كذلك بطولة الخليج للمضمار برصيد 20 ميدالية منها 11 ذهبية، والفوز بلقب الفرقي والفردي في طواف الخليج.