الاتحاد

الإمارات

الصحة العالمية: الإمارات الدولة العربية الوحيدة التي تملك تشريعاً لنقل الدم

متبرع خلال احدى حملات التبرع بالدم

متبرع خلال احدى حملات التبرع بالدم

أكدت الدكتورة نبيلة متولي مستشارة سلامة نقل الدم في منظمة الصحة العالمية للمكتب الإقليمي بالشرق الأوسط، أن الإمارات تعتبر الدولة العربية الوحيدة التي أصدرت تشريعاً ينظم عملية نقل الدم ويضمن وجود دم آمن وسليم من ''وريد المتبرع إلى وريد المريض''·
وكان صدر القانون الذي يعاقب أي جهة تقصر في التسبب بنقل دم ملوث يحمل فيروسات معدية، بموجب قرار مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي في يونيو الماضي·
وقالت متولي إن الإمارات قطعت شوطاً كبيراً في خدمات نقل الدم والأبحاث ليس على المستوى المحلي فقط بل على المستوى العالمي أيضاً·
جاء ذلك خلال مشاركتها في ورش العمل الدولية التي تنظمها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة والتي تنتهي فعالياتها اليوم بالشارقة حول ''إمكانية حصول جميع المرضى على نقل دم آمن وسليم'' وحضرها 50 متخصصاً في مجال خدمات نقل الدم والأبحاث يمثلون 35 دولة من مختلف قارات العالم·
وبيّنت مستشارة سلامة نقل الدم في منظمة الصحة العالمية أن جميع الدول العربية تملك شروطا فقط في عملية نقل الدم لا ترتقي إلى التشريعات أو الأنظمة الثابتة التي قامت بها الإمارات·
وقالت: ''إن الإمارات ومن خلال صدور تشريع نقل الدم وضعت نفسها في مصاف الدول المتقدمة واستطاعت أن تخطو خطوات كبيرة نحو العالمية في شأن خدمات نقل الدم مما يوحد من السياسات الصحية في مجال نقل الدم على مستوى مختلف المؤسسات الصحية بالدولة''·
وأشارت إلى أن قرار الإمارات في شأن تنظيم نقل الدم حظر الدفع المادي للمتبرعين بالدم، وأشتمل على كافة الجوانب الإدارية والفنية الخاصة بخدمات نقل الدم، وتطرق كذلك إلى بنوك دم الحبل السري، وأسس التعامل مع هذا التخصص وحدد سياسات التحري عن الأمراض المعدية؛ لضمان سلامة نقل الدم ومأمونيته، كما شمل أسس التعامل مع دم حبل السرة وطرق الحفظ، وحدد الأسس المثلى لاستخدام الدم ومكوناته في اللجان الطبية لنقل الدم في المستشفيات·
وأضافت أن القرار ساهم أيضاً في حفظ حقوق المتبرعين والمرضى في آن واحد، وحفظ حقوق المؤسسات الصحية، وشمل التصنيف الوظيفي لكافة المراكز على مستوى الدولة بمختلف أنواعها، كما عمل على وضع تصنيف للأطباء والفنيين والإداريين على مستوى الدولة·
ونوهت الدكتورة نبيلة متولي إلى المساعي والجهود التي بذلتها الإمارات في مجال نقل الدم جعل منظمة الصحة العالمية تتخذها مقراً إقليمياً لها في هذا المجال حيث يصدر المجتمعون في الورشة اليوم بيانهم الختامي تحت مسمى ''بيان الإمارات لسلامة ومأمونية الدم لمراكز الرعاية الصحية الأولية'' والذي سيعمم عالمياً للاستفادة منه·
وأضافت أن البيان سيركز على مدى الاستفادة من مراكز الرعاية الصحية الأولية في العالم من خدمات نقل الدم والتنسيق مع المستشفيات لتحويل المرضى مباشرة إليها للاستفادة من الدم الأمن·
كما سيتناول البيان تجربة الإمارات باعتبارها ''تجربة نموذجية'' في نقل الدم وإمكانية الاستفادة منها عالمياً لتحقيق أكبر درجة من المأمونية خلال عملية النقل والتأكد من خلوه من الأمراض والفيروسات المعدية·

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية